أعلان الهيدر

الرئيسية مثلث برمودا لغز حير العالم

مثلث برمودا لغز حير العالم

يعتبر مثلث برمودا الشيء الأكثر غموضا على ظهر الأرض رغم ما توصل إليه العلم من تقدم علمي وتكنولوجي إلا أن مسألة مثلث برمودا باتت تمثل اللغز الأكبر الذي لم يعثر له على أي تفسير حتى الآن رغم وجود أفتراضات كثيرة لمحاولة حل هذا اللغز ولكنها تظل في النهاية مجرد افتراضات واجتهادات لبعض الباحثين والعلماء ولازال الغموض يسيطر على هذا الجزء الغامض الموجود غرب المحيط الأطلسي والذي ابتلع بداخله آلاف السفن والطائرات التي لم يعثر على أي أثر لها حتى الآن

ومثلث برمودا هو مثلث افتراضي يمتد غرب المحيط الاطلسي باتجاه الساحل الجنوب الشرقي لولاية فلوريدا وتبلغ مساحته نحو 770000 كم مربع يحث يوجد رأس المثلث عند جزيرة برمودا شمالا ورأسه الجنوب شرقي في جزيرة بورتريكو ورأسه الجنوب غربي في ميامي بولاية فلوريدا وبالنظر إلى هذه المنطقة على الخريطة نجد أنها تأخذ شكل المثلث , ويُرجع البعض سبب تسمية مثلث برمودا بهذا الأسم إلى حادثة أختفاء سرب طائرات أمريكي يُسمى السرب 19 حيث كان يطير فوق هذه المنطقة على شكل مثلث مكون من خمس طائرات وبعدها تم اختفاء السرب تماما


ويتكون مثلث برمودا من 300 جزيرة لم تطأها قدم أي انسان حتى الآن وكان أول من مر من هذه المنطقة هو كريستوفر كولمبوس الرحالة المشهور والذي حكى عن أشياءاً عجيبة شاهدها في هذه المنطقة الغريبة حيث روى أنه قد شاهد كرة من نار تهبط داخل المحيط بالإضافة لإختلال البوصلة الخاصة بالسفينة وأشياء من هذا القبيل

وتحدث حالات الإختفاء في نقطة معينة داخل مثلث برمودا وهي تقع شمال غرب المحيط الأطلسي وتعرف ببحر ساراجاسو وهي منطقة كبيرة تتميز مياهاها بالسكون فهي أشبه بالبحر الميت عديم الأمواج ويطفو على سطحها نوع من حامول البحر يسمى ساراجاسام الذي يوجد بكميات كبيرة في تلك المنطقة ويتسبب في إعاقة السفن والبواخر حيث يُذكر أن كريستوفر كولمبوس عندما كان يبحر في هذه المنطقة باحثا عن شاطيء يرسو عليه أعتقد أنه أقترب بالفعل من الشاطىء ولكنه في النهاية لم يجد شيئا

وتوجد قصص عديدة لبحر ساراجاسو حيث اطلق عليه الملاحون أسماء عديدة مثل " بحر الرعب " أو " مقبرة الأطلنطي " وذلك لما شاهدوه من أهوال اثناء ابحارهم في هذه المنطقة حيث اشارت بعض الرحلات في هذا البحر إلى وجود اعداد كبيرة من السفن والقوارب غارقة في أعماق البحر وترجع تاريخها إلى أزمنة مختلفة منها ما يرجع إلى بداية تاريخ إبحار الإنسان ويوجد في الأعماق الكثير من الهياكل العظمية لبحارة وركاب هذه السفن

وتتعدد ظواهر الإختفاء داخل مثلث برمودا ومعظم السفن التي تم اختفائها هي سفن تابعة للولايات المتحدة الأمريكية حيث يُذكر أن أول حادثة اختفاء تم رصدها كانت للسفينة الأمريكية " انسرجنت " وكان على متنها حوالي 340 راكبا وبعدها الغواصة " سكوربيون " عام 1968 م وعلى متنها 99 بحارا

من السفن التي تم اختفائها السفينة الانجليزية " أطلنطا " وعلى متنها 299 راكبا وكان ذلك عام 1880 م وفي عام 1918 م السفينة الأمريكية " سايكلوب " وعدد ركابها 309 فرد




Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire

Remarque : Seul un membre de ce blog est autorisé à enregistrer un commentaire.

Fourni par Blogger.