أعلان الهيدر

الرئيسية قصــــــــــــة مــــــؤثرة

قصــــــــــــة مــــــؤثرة


قصــــــــــــة مــــــؤثرة

في ليلة من أجمل ليالي كل فتاه في ليلة عرس هذه الفتاة حصل ما هو غير متوقع
.........صعدت الأم وأخذت تساعد ابنتها في ارتداء فستانها الأبيض وحانت وقت الزفة والفتاة واقفة بجوار عريسها
أخذت الفتاة تقول لأمها أنها لا ترى شيئاً أين الناس؟؟ أين الحضور؟؟ لا أرى شيئاً
أصبحت الأم تهدأ ابنتها ونصحتها أن تقرأ بعض آيات القرآن ربما يكون بسبب التوتر ولكن من غير جدوى
فأخذت العروس تبكي وتقول إنها لا ترى.. كل ما هو حولها ظلام
أمسكت الأم بيد ابنتها وصعدوا إلى غرفه العروس ومعهم العريس.. حاولوا تهدئتها وجميع من في القاعة في ذهول ودهشة ما الذي حصل؟؟ ماذا جرى؟؟
وكثر الهمس والجدل حتى نزلت الأم وآخذت تخبر الحضور بأن ابنتها لا ترى، وطلبت من الحضور أن يتوضأ فربما أصيبت ابنتها بعين حاسده

واستجاب الحضور رأفة ورغبة في مساعدة العروس ..ولكن العروس لم تسترد بصرها

وأصر العريس على تكمله مراسم الزواج وهو مصمم على الاحتفاظ بها بالرغم من حالتها..

وهكذا أخذت الفتاه تتردد على الأطباء والشيوخ حتى سمعت في يوم من الأيام عن شيخ جيد ذهبت إليه، قال لها أنها مصابة
بعين قوية لا تذهب إلا بموت صاحبها أو بمعرفته وأخذ أثر منه

ومرت السنين واستسلمت العروس لحالتها وأنجبت أطفالاً

وفي يوم من الأيام.. استيقظت من نومها وهي ترى!!!

أول ما فكرت أن تفعله ركضت إلى الهاتف حتى تبشر والدتها

أجاب أخوها: الو. قالت : أريد أمي لقد أبصرت لقد أبصرت اخبر أمي إني أبصرت

فقال أخيها وهو مختنق بغصة الم: لقد توفيت والدتنا هذا الصباح !!؟؟

سبحان الله جميع الحضور قد توضأ إلا الأم ولم يخطر في بال احد أنه من شدة إعجاب الأم بابنتها يمكن أن تحسدها

إذا رأى أحدكم من نفسه أو ماله أو من أخيه ما يعجبه فليدع له بالبركة، فإن العين حق


Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire

Remarque : Seul un membre de ce blog est autorisé à enregistrer un commentaire.

Fourni par Blogger.