أعلان الهيدر

حب عنيد


لا تكفي قلمك عني فهو ملهمي

لا تغادري ساحتي فأنت دليلي
انت معلمتي ومدللتي فعودي
الى صوابك عودي
اخرجي من دنيا الهم وغادري
حياة كانت لك ماضي
وعيشي أنت ولا غير سواك
أزيل مساحيق النساء وأتركي
ملامح البراءة على محياك
أحببتني  حبا ملأ دنياك
وأشعل فتيلة النشوة فيك
وغير تقاسيم وجهك
ورسم الضحكة على شفتيك
أنا غير المصفقين لك
اقف هناك بعيدا عنك
أراقبك وأرقب رجوعك
مهما ابتعدت مهما هربت
مهما غضبت  ورحلت
فأنا يقين من عودتك
الى دفء أحضاني
وحكم لساني
اذهبي الأن وأغضبي
ثوري وانتفضي ضدي
اهتفي باسقاطي من عرش قلبك
فأنا، أنا باق في مكاني
ولن اسحب يدك من يدي
فقدري أن أكون لك
برغم عندك ودلالك
برغم بعدك وجفائك
أحبك في صمت كلماتي
أعشقك في حلم خيالي
أشتهيكي في لحظات ضعفي
لكني أبدا لن أفصح عما بداخلي

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire

Remarque : Seul un membre de ce blog est autorisé à enregistrer un commentaire.

Fourni par Blogger.