أعلان الهيدر

وعد كاذب



كان جنة نعيمي
ملاكي الذي يحرسني
ماء عذب في صحرائي
شجرة تسندني
كان مرآة حياتي
وعد بأن لا يفارقني
أن يبقى ظلي
أن يحميني من نفسي
أن يحارب جنوني
أن يستدعي تعقلي
كان طوق نجاتي
من غدر الزمان لي

صدره كان وسادتي
وزنده مأمني
كان راحتي
أهيم أهيم في دروبي
واعود اليه بدموعي
فيجففها ويطمئنني
لكن زماني طعنني
بخنجر من يده قتلني
عندما قرر فرااقي

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire

Remarque : Seul un membre de ce blog est autorisé à enregistrer un commentaire.

Fourni par Blogger.