أعلان الهيدر

الرئيسية وضعية حميمة شائعة لن تصدقي أنها بهذه الخطورة!

وضعية حميمة شائعة لن تصدقي أنها بهذه الخطورة!

وضعية حميمة شائعة لن تصدقي أنها بهذه الخطورة!

على رغم أنّ العلاقة الحميمة ما بين الزوجين عو عمل طبيعي لا يخلو من أي تأثير صحيّ، لا بل على العكس، إلّا أنّ الأمر لا يخلو أحياناً من الإصابات التي قد تكون خطيرة!
في هذا السياق، أقدم فريق علميّ من الأختصاصيين على إجراء دراسة لتحديد الوضعيّة الجنسيّة الأكثر خطورة، لتأتي النتيجة صادمة!

فبالأرقام، يبدو أنّ وضعية "الفرس" أي تلك التي تتطلّب وجود المرأة فوق الرجل تتفوّق على غيرها من ناحية التسبّب بالإصابات.

وبالتفاصيل، أثبتت الدراسة بأنّ هذه الوضعية الدقيقة تتسبّب بأكثر من نصف حالات إصابات العضو الذكري، والتي قد تصل حدّ الإنكسار! في المقابل، ينقسم باقي الرجال الذين تعرّضوا إلى الإصابة خلال العلاقة الحميمة ما بين نسبة 29% خلال الوضعية الخلفية، و20% خلال الوضعية الأماميّة التقليديّة.

وتفسّر الدراسة النسبة العالية للإصابة خلال وضعية الفرس بأن الرجل في هذه الحالة لا يستطيع التحكّم والتوقّف بسرعة عند حدوث أي خلل أو حركة مؤلمة، خصوصاً أنّ المرأة تلقي ثقلها بأكمله على أكثر المناطق حساسية لدى الرجل، ما قد يتسبّب في بعض الحالات بإنكسار تام في العضو الذكري.

ويشير الباحثون في هذا السياق الى أنّ هذا النوع من الإصابة هو غير شائع، كما أنّه قابل للعلاج، ولكنّ المشكلة الحقيقة تكمن في شعور الإحراج والخوف الذي يدفع المصاب بإهمال حالته وعدم عرضها أمام الطبيب. في هذا السياق، تحثّ الجهات الطبيّة الرجال الذين يعانون من أي تورّم، ألم أو حتّى عجز جنسي مفاجئ على الإستشارة الفورية للمصادر الطبية المعنيّة، لأنّ إهمال حالات كتلك وعدم معالجتها لوقت طويل قد يتسبّب بأضرار دائمة.

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire

Remarque : Seul un membre de ce blog est autorisé à enregistrer un commentaire.

Fourni par Blogger.