أعلان الهيدر

الرئيسية أثر قنوات ‏الأناشيد على تأخر النمو اللفظي للأطفال وتشتت الانتباه وطيف التوحد

أثر قنوات ‏الأناشيد على تأخر النمو اللفظي للأطفال وتشتت الانتباه وطيف التوحد

أثر قنوات ‏الأناشيد على تأخر النمو اللفظي للأطفال وتشتت الانتباه وطيف التوحد
قنوات أناشيد الاطفال وتأخر الكلام والنطق لماذا؟    
الاطفال وتأخر الكلام والنطق لماذا
   
لوحظ في السنوات الأخيرة تزايد ظاهرة تعسر نطق الأطفال إلى سن متأخرة وظهور أعراض طيف توحدي وتشتت الانتباه.
وقد أجمع أطباء التخاطب بأن هذه الأعراض هي ملازمة للطفل الذي يتعرض وبشكل مستمر الى شاشة التلفاز وبخاصة الأطفال ممن هم أقل من عمر (3 سنوات) والذين لم يبدأوا تعلم الكلام بعد.
وهنا ليس المقصود الامتناع عن تعريض الطفل لجميع برامج التلفاز ولكن انتقاء ما يناسب عقل الطفل فهناك برامج للأطفال متخصصه في تعليمهم أسماء الأشياء حولهم لا تلك التي تعرض أغانٍ أو أناشيد متواصلة لا تساهم إلا في صمت الطفل وإبعاده عن محيطه.
إليك أيتها الأم وأيها الأب ما يحدث لطفلك أثناء مشاهدة قنوات الأناشيد أو الأغاني ولنسميها هنا لنكون أكثر حذرًا : "طيور الجنة" و "كراميش" و"سبيستون " وما شابه..
إليكم ما يحدث:
- يبدأ الطفل بالاستمتاع بالإيقاع كونه لا يفهم الكلمات،
- ثم يحاول التركيز على التصوير والذي بالعادة يكون عبارة عن صور مختلفة تعرض الواحدة تلو الأخرى بسرعة خاطفة لا يمكن لدماغ الطفل اللحاق بها أو تخزينها وهكذا..
- حتى تجد الطفل وقد التصق بشاشة التلفاز محاولًا تتبع حركات الأطفال ورقصاتهم في ذلك التصوير.

- بعد مضي أشهر من هذه الحالة يلاحظ على الطفل التركيز المباشر على الشاشة وعدم النطق وقد يرافق هذه الأعراض تشتت في الانتباه لما هو خارج شاشة التلفاز وإطلاق صرخات بين الفينة والأخرى وفرط في الحركة وعدم الإندماج مع محيطه.

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire

Remarque : Seul un membre de ce blog est autorisé à enregistrer un commentaire.

Fourni par Blogger.