أعلان الهيدر

فوائد هزة الجماع

فوائد هزة الجماع

أظهرت دراسة تناولت تأثير الجنس على أمراض القلب والأوعية الدموية، أن ممارسة الجنس ثلاث مرات أو أكثر في الأسبوع مرتبط بانخفاض في خطر الإصابة بسكتة قلبية أو جلطة دماغية بنسبة 50%.
ممارسة الجنس وهزة الجماع :
تعتبر هزة الجماع متنفسا للتوتر الجنسي الذي يتراكم اثناء ممارسة الجنس، والذي يتمثل في انقباض وتقلص العضلات لا اراديا وبشكل متتابع في منطقة الحوض، مما يجعل الذكر والانثى يشعران بالنشوة والاستمتاع. تختلف هزة الجماع لدى الذكور عنها لدى الاناث، فكل منهما يشعر بها بطرق مختلفة. تؤثر العديد من العوامل البيوكيميائية والفيزيولوجية على هذا الاختلاف بين الرجال والنساء، والذي ينعكس في الفترة الزمنية التي يستغرقها الوصول الى هذه المرحلة وفي درجة قوتها.
مراحل البلوغ إلى هزة الجماع :
تناولت العديد من الدراسات، منذ عشرات السنين، المراحل التي تؤدي إلى الوصول إلى هزة الجماع. في البداية، كان الإعتقاد السائد أن هذه العملية تبدأ عندما يتدفق الدم إلى منطقة الأعضاء التناسلية، وبالتالي فإن ذلك يؤدي إلى الشعور بالإثارة الجنسية، وبعد مرور فترة زمنية معينة يؤدي ذلك إلى الوصول إلى هزة الجماع، والتي بدورها تؤدي لنوع من الراحة، نظرا لأن كمية الدم التي تتدفق إلى منطقة الأعضاء التناسلية تقل.
أما اليوم، فيُعتقد بأن هذه العملية دائرية، وليست خطية، وتكون هزة الجماع ختامها. وقد زعمت إحدى الفرضيات في سنوات الثمانينات بأن الشهوة تحفز الإثارة الجنسية وهزة الجماع. ولا تشكل هزة الجماع، وفقاً للفرضية الحديثة، أوج العلاقة الجنسية، إنما نقطة أخرى في هذه الدائرة، ويمكن الشعور باللذة والنشوة الجنسية في كل مرحلة ومرحلة. تقلل هذه الفرضية من أهمية هزة الجماع كهدف نهائي للنشاط الجنسي.
هزة الجماع والهرمونات :
بعد الوصول إلى هزة الجماع، تأتي مرحلة عدم الإستثارة (المقاومة)، وهي تتسم بانعدام رد الفعل للتحفيز الجنسي لفترة زمنية معينة. وتتعلق هذه المرحلة بالهرمونات التي تم إفرازها خلال هزة الجماع. الهرمونات الرئيسية التي يتم إفرازها هي البرولاكتين والأوكسيتوسين.
يعتبر البرولاكتين المسبب الرئيسي لحدوث فترة عدم الإستثارة لدى الرجل. يلعب البرولاكتين دوراً في تنظيم الرغبة الجنسية، تقلبات المزاج، القلق والإكتئاب. ولمستوى البرولاكتين المرتفع لدى النساء دور واضح في التسبب بالعقم. وأظهرت بعض الدراسات أن الأدوية التي تثبط إفراز البرولاكتين تتيح للرجل أن يصل إلى هزة الجماع عدة مرات وبشكل متتابع. لم يتم إثبات هذا الموضوع بعد، ولا يزال قيد البحث.
يرتفع مستوى هرمون الأوكسيتوسين، المعروف باسم هرمون الحب، أثناء هزة الجماع. هذا الهرمون، إضافةً إلى هرمون الإستروجين الأنثوي، يساهم في توثيق أواصر العلاقة والروابط بين الزوجين. يكون هذا التأثير أقل بروزاً لدى الرجال، نظراً لأن التستوستيرون لديهم هو الهرمون المهيمن، وبالتالي فإننا ندرك الإختلاف في تأثير العلاقة الجنسية على الذكر والأنثى. فالترابط الذي تشعر به الأنثى يكون أسرع من ذلك الذي يشعر به الذكر.
يتم إفراز العديد من المواد الأخرى خلال هزة الجماع، مثل الإندروفينات، هذه المواد هي التي تزود فوائد الجماع ، حيث انها تعتبر معادلات عصبية (مواد تؤثر على الجهاز العصبي) وتؤدي إلى تخفيف آلام الجماع وتحسين الحالة النفسية. يتم إفراز هذه المواد خلال تناول الطعام (خصوصاً الشوكولاطة)، التدليك، الضحك وغيرها.
هزة الجماع والصحة :
هزة الجماع، والجنس بصفة عامة، هي عبارة عن نشاطات تشارك فيها العديد من الأجهزة والأعضاء في الجسم. وقد أظهرت دراسة نشرت في المجلة العلمية المعروفة (BMJ - British Medical Journal)، بعد 10 سنوات من المراقبة والمتابعة، أن إحتمالات موت الرجال الذين وصلوا إلى عدد أقل من هزات الجماع يعادل ضعف إحتمالات موت الرجال الذين وصلوا إلى مرحلة هزة الجماع مرتين أو أكثر في الأسبوع. ومؤخراً، أظهرت دراسة أخرى تناولت تأثير فوائد الجنس على أمراض القلب والأوعية الدموية، أن ممارسة الجنس ثلاث مرات أو أكثر في الأسبوع مرتبط بانخفاض تصل نسبته إلى 50% في خطر الإصابة بسكتة قلبية أو جلطة دماغية.
من بين فوائد هزة الجماع المعروفة لم تثبت علمياً بعد
تساعد هزة الجماع على النوم - يكون تأثير ذلك لدى الرجال أسرع، ولكن التأثير المهدئ لهزة الجماع لدى النساء يمنحهن نوماً أعمق.
يؤدي النشاط الجسماني الذي يتم بذله خلال ممارسة الجنس، حتى الوصول إلى هزة الجماع، إلى حرق السعرات الحرارية (نحو 200 سعرة حرارية، إعتماداً على شدة ومدة هزة الجماع).
من فوائد هزة الجماع انها تعتبر مسكنا طبيعيا للأوجاع، إذ يتم خلال ممارسة الجنس إفراز الإندروفينات، ذات التأثير المسكن للآلام.


Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire

Remarque : Seul un membre de ce blog est autorisé à enregistrer un commentaire.

Fourni par Blogger.