أعلان الهيدر

الرئيسية شخصيات وأعلام: بابلو بيكاسو

شخصيات وأعلام: بابلو بيكاسو

بابلو بيكاسو

بابلو بيكاسو/ (1881- 1973م). من أشهر الرسّامين في القرن العشرين، عُرف بأعماله في النحت والرسم والتصوير والخزف، وكان أكثر الفنانين تميُّزًا عن أقرانه لأنه تجاوب مع متغيرات ظروف وهموم وتحديّات العصر، بِكُلّ الحدّة والسرعة. وجَعَلَه أسلوبُه في البحث زعيمَ التعبير عن تعقيدات القرن العشرين الميلادي.
تحدّى فنّ بيكاسو النظرة التقليديّة للحياة فظهر مشدودًا إلى التوتّر والصراع. وبدا بيكاسو كأنما يسْتكْشفُ العالَم العجيب للكوابيس والخيال السحيق الذي يقرر عِلمُ النفس والفنُّ المعاصران أنها مؤثرات كبيرة في أفعالنا اليومية.
وكان يأمل في إثارة واكتشاف التأثيرات المجهولة التي تكمن في العقل الباطن للناظر، لذلك كانت صُوَره تشعُّ غرابة الأحلام إلا أنّ لها مظهر الحقيقة. وربما كان بيكاسو متأثرًا بفنِّ مسْقَط رأسه أسبانيا، فهو غالبًا ما بدا مفتونًا بما هو خياليّ وكابوسي.
وُلد بيكاسو في مدينة ملقا بأسبانيا، ولكنه عاش في فرنسا من 1904م إلى وفاته. كان طفلا معجزة، يرسم صورًا واقعية ولم يتجاوز الرابعة عشرة من عمره. وسمي أولُ أسلوب شخصي لبيكاسو الفترة الزرقاء (1901 - 1904م)، وهو يركز على موضوعات الوحْشَة واليأسِ وَيرسم في الغالب ظلالاً زرقاء. ثم تحول أسلوبُ هذه الفترة فيما بين 1904 و1906م إلى أسلوب آخر يُركِّز على ألوان وأمزجة أكثر دفئًا. ثم تخلى بيكاسو عن الوجوه النحيلة المذعورة التي كانت بالفترة الزرقاء، وأعطى موضوعاته مرونةً جديدة، وكثيرًا ما ضمَّن أعماله مشاهد السيرك. وبحلول عام 1906م، بدأ يرسم صورًا متميزة، وكأنما يَصُدُّ صَدْمة محتملة أو خوفًا.
وفي 1907م، رسم بيكاسو صَبايا أفينون، وهي لوحة شكلت علامة بارزة في الفن، إذ وضعت حدًا فاصلا حاسمًا للنظرات التقليدية للجمال والانسجام. في اللوحة خمسة أشباح نسائية بشعة، لها أقنعة أكثر مما هي وجوه، تتصنع في وقفتها في لباس متشنج مُشرشر، مُشوهة، مهزوزة ممسوخة بوحشيّة. ومن هذه اللوحة الممزَّعة الأوصال، ترعرع الأسلوب المعروف بالتكْعِيبِية.
بدأ بيكاسو مبكرًا في 1912م يُضمِّن لوحاته قُصاصات صحفية، وقِطعا من حُطام الأنقاض، وكلمات مجسّمة الحروف. وكان يأمل بهذه الطريقة أن يحطم التمييز بين الفن واللافن، وأن يجعل الناظرين يعيدون التفكير في صلتهم بالفن التقليديّ.
وسّعَ بيكاسو، بعد الحرب العالمية الأولى، استكشافاته في الشكل مُشَددا بصورة خاصة على صُور متألقة الألوان شبيهة بالأحلام. ومن 1918م إلى 1924م، كان يرسم بأسلوب كلاسيكيّ وبأشكال ضخمة فخمة، وفي العشرينيات والثلاثينيات، صوَّر بيكاسو أشكالا كأنها من الظاهر الباطن؛ وتظهر الجمادات في هذه الأعمال نابضة بحياة من ذاتها، فقد رَسَم لوحته غورنيكا (1937م) احتجاجًا على قصف بلدة غورنيكا خلال الحرب الأهلية الأسبانية (1936-1939م). وكانت اللوحةُ محاولةً من بيكاسو لإعلان قرار عام، مستخدمًا رموزه الخاصة للغضب واليأس. والصورة تعبيرٌ قويٌ عن الأزمة والكارثة بعيدًا عن التحكم الفرديّ.

وبعد 1945م، وَلَّدَ رسمُ بيكاسو ونحْتُه وخزَفيَّاته إحساسًا أكثر استرخاءً ولُطفا، وظهر كأنما يصنع السلام بالعواطف التي طالما عذَّبَتْه في الماضي. ويشعر بعضُ النقاد أنّ هذا النهج الجديد خلّدَ أحسن أيام فَنِّه. ويشعر الآخرون أن هذا مثل انطلاقة جديدة في مغامرات بيكاسو المرئية والذِّهنية في الفن.

بابلو بيكاسو

بابلو بيكاسو

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire

Remarque : Seul un membre de ce blog est autorisé à enregistrer un commentaire.

Fourni par Blogger.