أعلان الهيدر

الرئيسية تلخيص حليمة لمحمد العروسي المطوي

تلخيص حليمة لمحمد العروسي المطوي

تلخيص حليمة

 التقديم العام للرواية :
رواية "حليمة" للكاتب التونسي محمد العروسي المطوي كتبها في الستينات، عام 1962 أحرزت على جائزة بلدية تونس العاصمة و انتشرت عام 1964 حيث تم طبعها العديد من المرات.
قسمت بالأساس إلى قسمين :
Ø     مغزل الصوف:  إحالة على "حليمة "الفتاة الريفية
Ø     حقيبة الحمام:  "حليمة" الشابة المقاومة بالمدينة
و يتفرع كل قسم إلى فصول صغيرة مرقمة نصت على واقعة ساهمت في دفع عربة الأحداث.
الموضوع:
تحيل الرواية على الجانب الشخصي "لحليمة " في تطور وعيها الوطني القومي إبان انتقالها من الريف البسيط إلى تونس العاصمة المتزامن مع الجانب الإجتماعي لتطور المجتمع التونسي في أوائل الخمسينات.
 الزمان و المكان:
- تتنزل وقائع الرواية ضمن زمان تجلى في كافة عناصرها وظهرت آثاره واضحة بين السطور التي خطها الكاتب و يقاس بالأيام و الشهور و السنين : 22 فيفري، 5 جوان، 9 أفريل، آخر ماي، 1956.
و يوجد إشارات ذات مراجع تاريخية لسرد بعض الشواهد التي عرفتها تونس أيام الإستعمار.
- أما المكان فكان في تدرج من العام ( القرية، تونس...) إلى المفصل من الأنهج ( نهج بربكات الثلج، نهج البروتستان ...)، أسواق ( سوق البركة، سوق الترك، سوق العطارين ...) و أبواب المدينة ( باب عليوة، باب الخضراء، باب قرطاجنة ...) . لم يحضر المكان ببعده المادي فقط بل حتى ببعده الحسي ( المستشفى الذي اقامت به حليمة بعد اصابتها ) ، لما في طبيعة المكان من قدرة على التحكم في مزاج الشخصية الروائية بالسلب كان أو بالإيجاب.
- يصعب فصل الزمان عن المكان لما بينهما من تداخل و تواشج في نسج مجرى أحداث الرواية.
السيرة الذاتية محمد العروسي المطوي :
محمد العروسي المطوي (ولد بمدينة المطوية بالجنوب التونسي في 19 جانفي 1920، وتوفي في 24 جويلية 2005) هو محمد العروسي بن عبد الله بن المبروك بن الطاهر المامي المطوي المهذبي، أديب وسياسي تونسي له العديد من البحوث والروايات والقصص، أبرزها رواية التوت المر.
 محمد العروسي المطوي

تكوينه :
زاول محمد العروسي المطوي تعليمه الابتدائي بمسقط رأسه، حيث دخل الكتّاب أزلا، ثم انتقل إلى المدرسة الفرنسية العربية بالمطوية. وسافر بعد ذلك إلى تونس العاصمة، حيث أحرز على الشهادة الابتدائية عام 1935 ثم التحق بالتعليم الزيتونة، وقد أحرز على مختلف الشهائد الزيتونية: وأولاها شهادة الأهلية عام1940، ثم التحصيل عام 1943 وهي ما يوازي شهادة ختم التعليم الثانوي، وأخيرا شهادة العالمية في عام 1946. وبالإضافة إلى ذلك تابع محمد العروسي المطوي دروس الحقوق التونسية ليحصل على شهادتها في عام 1946، كما أحرز على على الإجازة في البحوث الإسلامية عام 1947   من المعهد الخلدوني .
مساره المهني و السياسي :
شارك محمد العروسي المطوي عام 1948 في مناظرة التدريس بالجامع الأعظم وتمكن من النجاح فيها لينضم إلى هيئة التدريس به ، وقد درّ الأدب والتاريخ مستعملا مناهج عصرية  . وبعد الاستقلال عام 1956 التحق بالسلك الدبلوماسي حيث عمل سفيرا في كل من العراق وكان أول سفير لتونس في بغداد، كما عمل فيمصر وفي المملكة العربية السعودية[5] واستمر في هذا السلك إلى عام 1963   وفي عام 1964 انتخب نائبا في البرلمان التونسي، واستمرت عضويته طيلة أربع دورات متتالية .
مؤلفاته :
نظم محمد العروسي المطوي الشعر وكتب المقالة الصحفية والدراسة الأدبية والقصة القصيرة والرواية والمسرحية، وقصص الأطفال وتحقيق التراث. وقد صدرت له العناوين التالية.
الدراسات :
-         التعليم الزيتوني ووسائل إصلاحه، تونس 1953.
-         الحروب الصليبية في المشرق و المغرب، ط 1، نشر دار الكتب الشرقية تونس 1374 هـ/ 1954 م.
-         جلال الدين السيوطي، تونس 1954.
-         امرؤ القيس، تونس، 1955.
-         أسس التطور و التجديد في الإسلام، الدار التونسية للنشر، تونس، 1969.
-         من طرائف التاريخ، دار بوسلامة للنشر، تونس 1980.
-         فضائل إفريقية في الآثار والأحاديث الموضوعة،دار الغرب الإسلامي, بيروت 1983.
-         سيرة القيروان، الدار العربية للكتاب, تونس 1986.
-         السلطنة الحفصية، وقد صدرت عن دار الغرب الإسلامي بيروت، 1986.
التحقيقات :
-         النصوص المفسرة (كتاب مدرسي بالاشتراك)، تونس 1955.
-         خريدة القصر و جريدة العصر (تحقيق بالاشتراك)، الدار التونسية للنشر، تونس 1966.
-         تحفة المحبين والأصحاب، المكتبة العتيقة، تونس 1970.
-         أنموذج الزمان في شعراء القيروان (تحقيق بالاشتراك)، الدار التونسية للنشر، تونس 1986.
-         مسائل السماسرة لأبي العباس الأبياني، دار الغرب الإسلامي، بيروت 1992.
الكتب الأدبية :
-         ومن الضحايا (رواية) سلسلة كتاب البعث، تونس 1956.
-         فرحة الشعب (شعر)، الشركة التونسية للتوزيع، تونس 1963.
-         حليمة (رواية)، دار بوسلامة للنشر، تونس 1964.
-         التوت المر، وهي رواية صدرت في طبعتها الأولى عن الدار التونسية للنشر عام 1967، واعتبرت من قبل اتحاد الكتاب العرب ضمن أفضل 105 رواية عربية.
-         طريق المعصرة (مجموعة قصصية، دار صفاء للنشر، تونس 1981.
-         خالد بن الوليد (مسرحية، بالاشتراك)، الدار التونسية للنشر، تونس 1981.
-         من الدهليز (شعر) تونس، 1988.
-         رجع الصدى (نصوص روائية من جنس السير الذاتية)، الدار العربية للكتاب، تونس 1991.
-         حبيك (شعر، 2002)
قصص للأطفال :
-         أبو نصيحة - السمكة المغرورة - عنز قيسون - جنية ابن الأزرق - شعاطيط بعاطيط (1967-1968)
-         حمار جكتيس (1972)
-         أمير زنجبار (1976)
-         الوفاق – القوس المكسور – السد الكبير – خف حنين (1980-1981)
-         هل تحبين السكر – الديك فوق الشجرة – على الشاطئ – ميمي و التلفاز – الفروج – الدب و الدمية – أم العصافير – كونو الطماع – مروحة الريش – قصر العجائب (بالاشتراك)موسوعات للشباب
-         موسوعة حيوانات العالم
-         موسوعة قل لماذا
-         موسوعة أطفال اليوم
جوائز :

تحصل محمد العروسي المطوي على عدة جوائز أبرزها جائزة بلدية تونس في الرواية (مرتين), جائزة الدولة التقديرية في الآداب والوشاح الأكبر للوسام الثقافي وعدداً آخر من الأوسمة التونسية وغير التونسية.

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire

Remarque : Seul un membre de ce blog est autorisé à enregistrer un commentaire.

Fourni par Blogger.