أعلان الهيدر

الرئيسية خطوات ضرورية لنظافة المنطقة الحساسة بعد العلاقة

خطوات ضرورية لنظافة المنطقة الحساسة بعد العلاقة



العناية بالمنطقة الحساسة لا تقتصر فقط على الغسل الدائم، بل هناك إجراءات أخرى يجب أن تتبعها كل امرأة لتحافظ على صحة منطقتها التناسلية وتبعد خطر الإصابة بالالتهابات، إليك طرق يجب أن تواظبي عليها دائماً.

1- اعتادي على قص شعر العانة: شعر العانة الطويل يوجد بيئة رطبة ودافئة، مواتية لنمو البكتيريا، مما يزيد احتمالات الإصابة بالالتهاب، وإذا لم ترغبي بحلاقة الشعر تماماً يمكنك قصه بالمقص وهذا يجعل تنظيف المنطقة أسهل.

إذا قررت حلاقة كل الشعر، انتبهي بحيث لا تجرحي نفسك، استخدمي كريم حلاقة (لا تضعيه داخل المهبل) وخذي وقتك لحلاقة المنطقة لكي لا تجرحيها.

يمكنك أيضاً إزالة الشعر بالشمع، إذا كنت تفضلين هذا الحل، قومي أولاً ببعض البحوث لاستخدام منتجات عالية الجودة، وإذا رغبت بالذهاب عند الخبيرة اختاري محل ذو سمعة جيدة، فصالونات التجميل التي لا تتبع قواعد النظافة تنتشر فيها البكتيريا.

2- اغتسلي بعد العلاقة الجنسية: عند ممارسة العلاقة الحميمة مع زوجك، تتعرضين للبكتيريا ومواد أخرى متناهية الصغر والتي قد تسبب تهيّج المهبل وتؤدي إلى التهابات، والحل هو أن تغسلي المهبل بالماء الدافئ بعد العلاقة الجنسية فهذا يقلّل المخاطر.

اطلبي من زوجك الاغتسال قبل الجماع، خاصة إذا استخدم الواقي الذكري.

يمكنك أيضاً غسل مناطق أخرى في الجسم، وإذا كنت عرضة للالتهابات حاولي أن تأخذي دش قبل العلاقة الجنسية أنتِ وزوجك لتقليل احتمالات الإصابة بالتهاب.

3- تبوّلي بعد العلاقة الجنسية: عليكِ أن تتبولي حتى لو كنت تريدين الاغتسال، بعد العلاقة الجنسية، تصعد البكتيريا من خلال مجرى البول إلى المثانة، وعن طريق التبول تزيلين هذه البكتيريا وبالتالي تتجنبين الإصابة بالالتهابات في المسالك البولية.

4- استخدمي الواقي الذكري: درجة الحموضة في المني محايدة، ولكن درجة الحموضة في المهبل حمضية. وحين يظل المني في المهبل بعد الجماع، يزعزع توازن المهبل ويسمح بنمو البكتيريا، وعن طريق استخدام الواقي الذكري تتخلّصين من هذه المشكلة، أما إذا كنت لا تريدين استخدام الواقي الذكري، اغتسلي بعد الجماع بحيث لا يكون هناك وقت لكي يؤثر المني على درجة الحموضة في المهبل.

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire

Remarque : Seul un membre de ce blog est autorisé à enregistrer un commentaire.

Fourni par Blogger.