أعلان الهيدر

الرئيسية مظاهر الازدهار الحضاري لأفريكا الرومانيّة

مظاهر الازدهار الحضاري لأفريكا الرومانيّة

بحوث لكل المستويات الدراسية
بحوث مدرسية، السنة الاولى، السنة الثانية، السنة الثالثة، السنة الرابعة، السنة الخامسة، السنة السادسة من التعليم الأساسي
مظاهر الازدهار الحضاري لأفريكا الرومانيّة:
 ازدهار المدن
1-  الحضور الرّوماني بأفريكا:
إثر تدمير مدينة قرطاج وإخضاع مجالها، كوّنت روما ولاية سمّتها أفريكا واتّخذت مدينة أوتيكا عاصمة لها. ومنذ سنة 27 قبل الميلاد أصبحت أفريكا تسمّى أفريكا البروقنصليّة نسبة إلى البروقنصل حاكم الولاية وعاصمتها قرطاج.وقد امتدّ الحضور الرّوماني بأفريكا من سنة 146 قبل الميلاد إلى حدود 439 م أي ما يقارب 585 سنة.
أفريكا الرومانيّة

2- ازدهار المدن بأفريكا الرّومانيّة:
تعدّدت المدن بأفريكا الرّومانيّة فنجد السّاحليّة مثل قرطاج وهدرومتوم وتيسدروس وتقابس والداخليّة كبولاريجيا ومكتريس وقبصا.
ومن أهمّ الملامح الحضاريّة للمدن الرّومانيّة بأفريكا نجد:
* الفوروم: وهي ساحة بقلب المدينة يجتمع فيها السكّان في المناسبات الهامة السياسية والدينية.
* المعابد: كمعبد الكابتول بسفيطلا (سبيطلة حاليا).
* الحمّامات: مثل حمّامات يوليا مميا ببولاريجا.
* الملاعب الدائريّة: والتي تشهد إقبالا جماهيريا ضخما يضم الشعب والنبلاء الذين يجلسون في المدارج لمشاهدة مصارعات الوحوش، ومعارك المصارعين من مساجين وأسرى الحروب، وسباقات العربات. ومن أهمّ هذه الملاعب نذكر الملعب الدّائري بمدينة تيسدروس (مدينة الجمّ حاليا).
أفريكا الرومانيّة

3- التنظيم الإداري والنّظم البلديّة بولاية أفريكا الرّومانيّة:
أ- التنظيم الإداري:
يعين الإمبراطور الرّوماني والٍ يتولى تسيير ولاية أفريكا. فيشرف على أمن الولاية، ويسهر على القضاء وعلى إبلاغ القوانين والقرارات وتنفيذها وعلى المصالح الماليّة، كما يشرف على مختلف المصالح الإداريّة، ويراقب سير الأشغال العموميّة الكبرى كالطّرقات والجسور والسّدود وقنوات المياه وتشييد المعالم الدّينيّة.يقوم الوالي بتفويض مهامّه إلى مفوّضين جهويّين يكونون عادة من أقاربه وأصدقائه، فيقوم الأوّل بتسيير دائرة قرطاج ويهتم الثاني بتسيير دائرة عنّابة. كما يكلف الوالي أيضا أحد مقرّبيه برئاسة المصالح الماليّة والتي تكون مهمته الأساسية جمع الضّرائب.
ب- النّظم البلديّة بولاية أفريكا الرّومانيّة:
يمكن تصنيف مدن أفريكا الرّومانيّة إلى عدّة أصناف أبرزها:
* المستوطنات: وهي المدن الجديدة التي يحكمها الدستور الروماني الذي هو عبارة عن مجموعة من القوانين المنظّمة للمؤسّسات المحليّة منذ نشأتها أو قرى أُنشأت بجوار قرى بونيّة أو لوبيّة ليسكنها مستوطنون رومان. كما يضمّ هذا الصّنف أيضا مدنا بونيّة أو لوبيّة ارتقت إلى مستوطنة مثل: أوتيكا أو هدرومتوم.يقوم الجهاز البلدي المشابه لما هو معمول به في روما بتسيير المستوطنة وهو يتكوّن من مجلس الشعب والسيناتوس (مجلس الوجهاء) والحكّام البلديين.
* مدن الأهالي: هي مدن سمحت لها السّلط الرومانيّة من ممارسة قوانينها وتقاليدها ف ظلّت تعمل بدساتيرها ونظمها السّياسيّة القديمة بونيّة كانت أو لوبيّة
أفريكا الرومانيّة

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire

Remarque : Seul un membre de ce blog est autorisé à enregistrer un commentaire.

Fourni par Blogger.