أعلان الهيدر

الرئيسية الحديقة الوطنية بإشكل

الحديقة الوطنية بإشكل

بحوث مدرسية، السنة الاولى، السنة الثانية، السنة الثالثة، السنة الرابعة، السنة الخامسة، السنة السادسة من التعليم الأساسي

الحديقة الوطنية بإشكل
تاريخ الحديقة الوطنية بإشكل:
في فترة ما قبل التاريخ، سكن الإنسان البدائي مغارات الجبل الذي توجد به بقايا أضرحة، كما استعمل العيون الحارة التي عثر بالقرب منها على أدوات من الصوان المصقول.
وتدل بقايا الأواني الفخارية أو البناءات الموجودة بالحديقة على استيطان الفينيقيين ثم من بعدهم الرومان لهذا المكان الذي يحتوي أيضا على آثار استغلال منجم للرخام بالنقطة الجنوبية / الغربية لجبل إشكل.
الحديقة الوطنية بإشكل

الموقع الجغرافي للحديقة الوطنية بإشكل:
تقع هذه الحديقة بسهل ماطر بين سلسلة جبال مقعد والبحر الأبيض المتوسط، وتوجد على بعد 75 كلم عن العاصمة و 15 كلم عن مدينة منزل بورقيبة (خط الطول: 9 درجات و40 دقيقة شرقا، خط العرض: 37 درجة و 10 دقائق شمالا).
تبلغ المساحة الجملية لهذه المنطقة المحمية حوالي 12600 هكتار موزعة كالآتي:
* 8500 هكتار بالنسبة للبحيرة التي يبلغ معدل عمقها المتر الواحد، ويتغير هذا الرقم تبعا للفصول والسنوات. وترتبط بحيرة إشكل بحوض البحر الأبيض المتوسط عبر بحيرة بنزرت من خلال وادي تينجة الذي يربط بين البحيرتين ويبلغ طوله حوالي 5 كلم.
* 2737 هكتار بالنسبة للمستنقعات التي تحيط بالبحيرة خاصة في مستوى الضفتين الغربية والجنوبية.
* 1363 هكتار بالنسبة للجبل الذي يتميز بمشاهد طبيعية خلابة جدا، ويبلغ ارتفاع قمته 511مترا.
 وساهم وجود منظومتين بيئتين رئيستين جنبا إلى جنب أي المناطق الرطبة (بحيرة إشكل والمستنقعات المجاورة لها) والمنظومة الجبلية (جبل إشكل) في إضفاء صبغة متميزة لهذا المكان على المستوى الوطني والمتوسطي وكذلك العالمي، مما جعل المنظمة العالمية للتربية والثقافة والعلوم (اليونسكو) تقر بترسيمه سنة 1977 ضمن قائمة محميات المحيط الحيوي ثم بقائمة التراث العالمي الطبيعي عام 1979.
وما يؤكد أيضا على الأهمية البالغة لهذه الحديقة، هو تسجيلها ضمن اتفاقية رامسار للمناطق الرطبة ذات الأهمية الدولية سنة 1980.
الإحداث في الحديقة الوطنية بإشكل
أحدثت الحديقة الوطنية بإشكل بمقتضى الأمر الرئاسي عدد 808-1608 المؤرخ في 18 ديسمبر 1980، وتتبع إداريا ولاية بنزرت.
المناخ في الحديقة الوطنية بإشكل
 تتميز منطقة إشكل بمناخ متوسطي شبه رطب ذي شتاء لطيف ومعدل. سنوي للأمطار يقارب 600مم. ويوجد بهذه الحديقة فصلان متباعدان: شتاء ممطر وبارد وصيف حار وجاف، الأمر الذي يؤدي إلى تبخر كميات هامة من مياه البحيرة عند ارتفاع الحرارة في أواخر الربيع وخلال الصيف. ويبلغ معدل درجات الحرارة 18.1 درجة مئوية سنويا (الدرجة القصوى: 30، الدرجة الدنيا: 8). ونظرا لعوامل الارتفاع ووجود مسطحات مائية هامة وقربها من البحر، ترتفع نسبة الرطوبة بالحديقة، إذ تبلغ سنويا حوالي 82%. وتعرف الجهة أيضا بكثرة هبوب الرياح (حوالي 200 يوما سنويا) – خاصة منها الشمالية / الغربية)، التي تجلب الأمطار و تتسبب في تحريك الرواسب الدقيقة بقاع البحيرة، مما يعطي المياه لونا ترابيا وطميا داكنا.
الحديقة الوطنية بإشكل

الموارد المائية والخصائص الهيدرولوجية:
يكتسي النظام المائي لبحيرة إشكل والمستنقعات المحيطة بها طابعا فريدا من نوعه. ففي فصلي الخريف والشتاء، تتزود البحيرة بالماء العذب الصادر عن ستة أودية وهي الدويميس، سجنان، المالح، غزالة، جومين / الطين، فيرتفع عندئذ منسوب البحيرة من المياه التي تغمر المستنقعات.
ويتدفق الفائض من المياه عبر وادي تينجة إلى بحيرة بنزرت ثم إلى البحر الأبيض المتوسط، وعندئذ تنخفض درجة ملوحة الماء خلال الربيع إلى أقل من 10غرام / لتر أو حتى 5 غرام / لتر.

خلال الصيف ونتيجة لعاملي التبخر وتوقف إمداد البحيرة بالمياه العذبة، ينقص مستوى الماء في البحيرة مقارنة بمثيله في البحر، الذي تندفع مياهه في اتجاه بحيرة بنزرت ثم وادي تنيجة وأخيرا بحيرة إشكل حيث تبلغ درجة الملوحة حوالي 40 غ / لتر مما يفوق ملوحة البحر (في أواخر الفصل).
ويعد هذا التناوب الفصلي لمنسوب الماء ودرجة ملوحته (شتاء: ارتفاع مستوى المياه مع انخفاض ملوحتها، صيفا: انخفاض مستوى المياه مع ارتفاع ملوحتها) العامل الرئيسي في تفرد المنظومة البيئية الرطبة بإشكل وتميزها على الصعيد العالمي، كما ينتج عنه نمو نباتي مميز جدا (نباتي المص وسلق الماء) يمثل ركيزة أساسية للنظام الغذائي الخاص بآلاف الطيور المائية المهاجرة الوافدة على المنطقة. ولهذا السبب، تشكل الحديقة الوطنية بإشكل واحدة من أهم المناطق الرطبة بالحوض الغربي للمتوسط إلى جانب دونانا  بإسبانيا والكامارق  بفرنسا والقالة بالجزائر. وخلال مواسم الشتاء المطيرة، يتراوح عدد الطيور المائية القادمة من شمال وشرق أوروبا والتي تستقر بالمكان، بين 100.000 و200.000 طير سنويا. ويعتبر هذا الموقع كذلك محطة عبور لأنواع أخرى من الطيور التي تشتي جنوب الصحراء.
الجيولوجيا في الحديقة الوطنية بإشكل
يعود الأصل الجيولوجي لجبل إشكل إلى الحقبتين الثالثة والجوراسية، بينما تتكون السهول المحيطة به من رواسب ترجع إلى الحقبة الرابعة.
وتحتوي صخور الجبل ذات التركيبة الكلسية الصلبة وكذلك الرخامية على مسام عديدة تمكن مياه الأمطار من التسرب إلى أعماق الأرض فتتشبّع بالأملاح المعدنية والكبريتية وترتفع حرارتها إلى ما يقارب 42 درجة مائوية ثم تعاود البروز عند السفح في شكل عيون معدنية حارة شيدت حواليها حمامات (بن عباس، الشفاء، النقراز..)، يرتادها سكان المنطقة قصد الاسترخاء والاستشفاء، وأغلق منها حاليا سنة 2006 البعض قصد التهيئة مثل حمام بن عباس و حمام الشفاء الموجودين على ضفاف مستنقعات جومين.

الحديقة الوطنية بإشكل


  1.  وأدّت الحفريات المنجزة بضفاف البحيرة قد أدت إلى العثور على عظام متحجرة لحيوانات تعيش بالمنطقة المدارية كالفيل والكركدن وفرس النهر، والزرافة، يرجع عهدها إلى ما قبل مليوني سنة. وعثر أيضا بالضفة الشمالية للبحيرة على متحجرات من المحار يترواح طولها بين 30 و40 صم.
الثراء الإيكولوجي في الحديقة الوطنية بإشكل
أتاح تنوع الأوساط الطبيعية بحديقة إشكل وجود وفرة استثنائية من النباتات والحيوانات البرية، إذ تم إحصاء أكثر من 500 نوع نباتي و229 نوع من الفقريات بالإضافة إلى أنواع عديدة جدا من اللافقريات (حشرات، عنكبوتيات، رخويات..).
البحيرة في الحديقة الوطنية بإشكل
تأوي البحيرة معاشب هامة من النباتات المائية أبرزها على الإطلاق سلق الماء، ذي فلقة واحدة ، توفر الغذاء للآلاف من أنواع الإوز التي تقتات خصوصا من الحبوب وكذلك الأوراق. تنمو بالبحيرة أيضا نبتة الروبيا ذات الميول الملدية والتي تزداد كثافتها خلال المواسم الجافة
المستنقعات في الحديقة الوطنية بإشكل
يعتبر غمر المستنقعات وامتلاؤها بالمياه العذبة العامل الأساسي والمحدد للنمو نبات المص  الغذاء الرئيسي للإوز الرمادي والذي يشهد حاليا بعض التراجع بفعل السنوات الجافة السابقة. وتنبت أيضا بالمستنقعات وعلى أطراف البحيرة، نباتات الطرفة الإفريقية والقصب والسمار التي تشكل مخابئ وأماكن إستراحة أو تعشيش للطيور الوافدة على المنطقة كالغر والنهوش الأبيض والبلشون الرمادي..
الجبل في الحديقة الوطنية بإشكل
يكسو جبل إشكل حرج غابي متوسطي، يتكون من أشجار الجبوز والخروب وشجيرات الذرو والعرعار الفينيقي والقتم والقندول والعوسج والخلنج المتعدد الأزهار والكبار الشوكي الذي ينمو في الأماكن الصخرية ونبتة سبحان الخلاق النادرة بالحديقة والتي توجد أساسا بالمنحدرات الظليلة.

الحديقة الوطنية بإشكل


ويمكن لزائر الحديقة أن يتمتع كذلك بمشاهدة أنواع عديدة من الأزهار البرية منها الشائع مثل زهرة الربيع والفصيصية البحرية وكف الجرانة والأقحوان المتوج، والنادر مثل بخور مريم الإفريقي والسحلبيات التي أحصي منها بالجبل 13 نوعا. وفي الأماكن الظليلة، يمكن اكتشاف بعض الأنواع النادرة مثل السراخس التي تنبت عادة بين الصخور كالعشبة الذهبية والخنشار.

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire

Remarque : Seul un membre de ce blog est autorisé à enregistrer un commentaire.

Fourni par Blogger.