أعلان الهيدر

الرئيسية أنواع الأدوية

أنواع الأدوية

أنواع الأدوية
تستخدم الأدوية المختلفة لمعالجة مشكلات مختلفة. وبعضها يعالج المشكلة نفسها والبعض الآخر يسكن بعض علامات المشكلة. وأحيانا لا يمكنك أن تحصلي على أفضل دواء لمشكلتك:
- لأنه ليس متوافرا حيث تسكنين.
- لأنه ليس آمنا إذا كنت حاملا أو مرضعة.
- لأنك حساسة حياله.
- لأنه لم يعد يفيد حيث تسكنين، بسبب مقاومة المرض للدواء.
أنواع الأدوية

عندما يحدث هذا يمكنك أن تستبدلي دواء بآخر, إذا كنت واثقة من أن البديل سيفيدك. تعطيك العلاجات التي نصفها في هذا الكتاب في كثير من الأحيان خيارات, إذا كنت لسبب ما لا تستطيعين تناول أفضل دواء. وإذا كنت واثقة من الدواء الذي تتناولينه, راجعي عاملة صحية أو عامل صحي.
المضادات الحيوية :
المضادات الحيوية أدوية مهمة تستخدم لمحاربة الالتهابات التي تسببها البكتيريا، وهي لا تقاوم الفيروسات ولا تشفي من الرشح العادي. ولكن لا يستطيع جميع أنواع المضادات الحيوية محاربة جميع أنواع الالتهابات. والمضادات الحيوية التي تتركّب من التركيبة الكيماوية ذاتها تصنّف من الأسرة (أو العائلة) ذاتها. ولا بدّ من معرفة "أُسر" المضادات الحيوية، لسببين:
1.     كثيرا ما تستطيع المضادات الحيوية من الأسرة ذاتها أن تعالج المشكلات ذاتها. وهذا يعني أن في إمكانك استخدام أدوية مختلفة من الأسرة ذاتها.
1.     إذا كانت لديك حساسية حيال مضاد حيوي من أسرة ما، فلديك حساسية حيال المضادات الأخرى في الأسرة ذاتها. وهذا يعني أن عليك أن تتناولي مضادا حيويا من أسرة أخرى بدلا منه.
أُسر المضادات الحوية الوئيسية المستخدمة فى هذا الكتاب هي:
البنسلين Penicillins: أموكسيلين, أمبسلين، بنزاتين، بنسلين (بنسلين البنيزاتين)، بنزيل بنسلين (بنسلين البنزل)، ديكلوكساسيلين, بروكايين بنسلين،وغيرها.
إن أدوية أسرة البنسلين فعالة جدا في عدد من الإلتهابات. وآثارها الجانبية قليلة جدا ، وهي آمنة للحوامل والمرضعات. وهي متوافرة جدا ورخيصة, وتوزع حبوبا وحقنا, لكنها قد تسبب مشكلات حساسية أكثر من أي أدوية كثيرة أخرى. وقد بولغ في استخدامها فأصبحت بعض الأمراض الآن عصيّة على البنسلين (أو مقاومة للبنسلين(.
الماكرولايد macrolides: أزيثرومايسين، إريثروميسين, وغيرها.
الإرثووميسين مضاد حيوي أقدم وأكثر استعمالا من غيره وهو متوافر على نطاق واسع، ويفيد في كثير من الالتهابات ذاتها التي تعالج بالبنسلين والدوكسيسكلين. وهو كثيرا ما يكون بديلا جيدا من الدوكسيسكلين للحامل أو المرضعة، أو التى تشكو حساسية حيال البنسلين.
التتواسكلين tetracyclines دوكسيسايكين، تتراسكين.
التتراسكلين والدوكسيسايكلين كلاهما يعالج كثيرا من الالتهابات المختلفة، وهما رخيصان ومتوافران جدا. وينبغي ألا تتناول أيا منهما الحامل أو المرضعة, أو الأطفال دون الثامنة.
السلفا السلفوناميدات (Sulfonamides) Sulfas : سلفاميثوكسازول (جزء من كو - تريموكسازول)
سلفيسوكسازول
تحارب هذه الأدوية أنواعا   كثيرة مختلفة من الالتهابات وهي رخيصة ومتوافرة على نطاق واسع. لكنها أقل تأثيراً الآن لأن بعض الالتهابات تقاومها. وهي تسبب مشكلات أكثر مع ردات فعل الحساسية، من الأدوية الأخرى. ويمكن أن تتناولها الحامل، لكن من المفضل أخذ دواء أخر قبل الولادة مباشرة وفي بضعة الأسابيع الأولى من عمر الوليد. توقفي فورا عن تناول السلفوناميدات إذا بدت عليك علامات الحساسية.
الأمينوغليكوزينز aminoglycosides: جنتاميسين, ستوبتوميسين, وغيرها هذه أدوية فعّالة وقوية, لكن معظمها يستطيع أن يسبب آثاراً جانبية خطرة, ولا يمكن أخذها إلا بحقن. ويجب ألا تؤخذ هذه الأدوية إلا إذا كان الالتهاب شديدا ولم يتوافر دواء آمن له.
سيفالوسبورينز cephalosprins: سيفيمسيم, سيفترياكسون, وغيرها هذه أسرة واسعة من الأدوية الجديدة والقوية التي تعالج كثيرا  من الالتهابات النسائية التي صارت عصية (مقاومة) على المضادات الحيوية الأقدم. وكثيرا ما تكون آمن وأقل أثارا جانبية من المضادات الحيوية الأقدم لكنها قد تكون غالية الثمن ويصعب العثور عليها. وهي آمنة للحوامل والمرضعات.
الكينولون quinolones : سيبروفلوكساسين, نورفلوكساسين، وغيرهما سيبروفلوكساسين ونورفلوكساسين مضادان حيويان جديدان وقويان. وهما غاليا الثمن وقد يصعب العثور عليهما. ولا يمكن للحامل أو ال ضعة أو الاطفال تحت سن السادسة عشرة تناولهما.
تناولي مضادات عند الضرورة فقط

أنواع الأدوية

كثير من المضادات الحيوية, خصوصا البنسلين, تستخدم أكثر من اللزوم. تناولي المضادات الحيوية عند الضرورة فقط, لأن:
o      المضادات الحيوية تقتل بعض الجراثيم، إلا أنها تسمح لجراثيم أخرى - موجودة عادة في الجسم لكنها غير ضارّة في المعتاد - بأن تتكاثر فوق حدود السيطرة. ويمكن أن يسبب هذا الأمر مشكلات مثل الإسهال والإلتهابات المهبلية الفطرية (فطر المونيليا أو كانددا أو داء المبيضات).
o      بعض المضادات الحيوية تستطيع أن تسبب آثارا جانبية وردات فعل حساسية خطيرة.
o      استخدام المضادات الحيوية دونما حاجة، أو لأمراض لا تستطيع شفاءها جعل بعض الجراثيم الضارّة أقوى وأكسبها مناعة ضد الدواء. وهذا يعني أن الدواء لم يعد يستطع شفاء المرض.
مثلا: في الماضي كان يسهل شفاء السيلان (التعقيبة ) والأمراض المنقولة جنسيا  بالبنسلين، لكن البنسلين استخدم على نحو خاطئ وأكثر من اللازم، لمعالجة مشكلات كثيرة أخرى أقل خطورة.


مسكّنات الألم
الألم علامة على وجود مشكلة, مثل الإصابة أو الالتهاب. وضروري إذن أن تعالج المشكلة التي تسبب الألم، لا الاكتفاء بمعالجة الألم فقط. ولكن يمكن أثناء المعالجة تسكين الألم بالمسكنات. وفي بعض الأمراض التي لا يمكن شفاؤها مثل الايدز/ السيدا, يمكن أن يحدّ الألم من حركة المصاب، وأن يدوم طويلاً.
لدى علاج الألم:
- حاولي أن تجدي سبب الألم وتعالجيه.
- جربي أضعف المسكنات أولا ً ولا تستخدمي أقواها إلا عند الضرورة.
- علاج الألم المستمر يجب أن يعطى بانتظام. لا تنتظري عودة الألم قبل إعطاء الجرعة التالية
- فكري في أساليب أخرى لتسكين الألم: تمارين ألاسترخاء، والضغط بالأصابع (على الطريقة الصينية)، أو تدفئة أو تبريد مواضع الألم.
أنواع الأدوية

الآلام الخفيفة أو المتوسطة, مثل آلام الدووة الشهرية أو وجع الرأس:
-         باراستامول paracetamol متوافر على نطاق واسع ورخيص. إنه أكثر المسكنات أمانا  للحوامل والمرضعات، ويخفف ارتفاع الحرارة أيضا  . لا تتناوليه مع الكحول أو لمعالجة صداع ما بعد الثمالة، أو حين تعانين مشكلات في الكبد أو الكليتين.
-         الأسبرين aspirin متوافر أيضا  على نطاق واسع ورخيص وفعّال في تخفيض الحرارة وتسكين الألم والتهاب العضلات والمفاصل. تستطيع المرضعة أن تتناول الأسبرين بعد مرور أسبوع على الولادة. لكن على الحوامل أن يستعملن الباراستامول بدلا ً منه. والأسبرين آمن إذا أخذ بالجرعة الصحيحة، لكنه قد يهيّج المعدة، ولذا يجب أن يمتنع عن تناوله المصابون بقرحة في المعدة. ويمنع الأسبرين تخثّر الدم مثل المعتاد. ولذا يجب أن يمتنع عنه الشخص النازف أو المقبل على جراحة.
-         الإيبوبروفين ibuprofen متوافر على نطاق واسع لكنه أغلى من الأسبرين أو الباراستامول. وهو مثل الأسبرين فعال جدا ً، ولو أخذ بجرعة صغيرة، في تسكين الألم أثناء الدورة الشهرية، وآلام العضلات والمفاصل والتهاباتها. الإيبوبروفين دواء جيد للآلام المستمرة بسبب التهاب المفاصل. وهو قد يهيّج كذلك المعدة ويسبب مشكلات نزف، ولذا يجب أن يمتنع عن تناوله المقبلون على جراحة أو المصابون بقرحة في المعدة، ويتناول الدواء مع الطعام وليس على معدة خالية. يمكن للمرضعة أن تتناول هذا الدواء، أما الحامل فيجب أن تمتنع فى أشهر حملها الثلاثة الأولى وأشهر حملها الثلاثة الأخيرة .
الآلام المتوسطة والشديدة :
الإيبوبروفين ibuprofen بجرعات أكب, قد يكون فعالا (حتى 800 مليغرام 3 إلى 4 مرات في اليوم).
الكوديين codeine دواد من أسرة الأوبييت opiate (المفيدة لآلام ما بعد الجراحة أو الإصابات. ويمكن لتناول الكوديين مدة طويلة أن يُحدث إدمانا.
الآلام الشديدة أو المزمنة :
-         الكوديين codeine بجرعات أكبر يمكن استخدامه لتسكين الألام الشديدة .
-         المورفين morphine دواء قوي جدا من أسرة الأوبييت ألجيدة لتسكين الألام في مراحل السرطان أو الإيدز/ السيدا الأخيرة. ويصعب الحصول عادة على المورفين ما لم تكوني في مستشفى، لكن يمكن الحصول عليه بوصفة طبيب. وهو يسبب الإدمان الشديد.
أدوية النزف الغزير من المهبل بعد الولادة أو الإجهاض
تسبب الأدوية المحتوية على الإرغومترين أو الأوكسيتوسين تقلّصات في الرحم وأوعيته الدموية. وهي أدوية مهمة للسيطرة على النزف الغزير بعد الولادة.
يستخدم الإرغومترين ergometrine للوقاية من النزف الحاد أو للسيطرة عليه بعد خروج المشيمة (الخلاصة). لا تحقني الإرغومترين في الوريد. إذ يجب حقنه في عضلة كبيرة. لا تعطي هذا الدواء أبدا قبل مولد الطفل أو خروج المشيمة! لا تعطي هذا الدواء لأمرأة تشكو ضغط دم مرتفعا.
ستخدم الأوكسيتوسين oxytocin للمساعدة في وقف نزف الأم الشديد بعد ولادة الطفل. ويندر جدا  أن تحتاجي إلى الأوكسيتوسين قبل ولادة الطفل. لهذا الغرض، ينبغي ألا يعطيه إلا الطبيب أو القابلة القانونية المدربة في الوريد. ويمكن أن يكون إعطاء الأوكسيتوسين دون إشراف طبي, لتعجيل الطلق أو تقوية الأم أثناء المخاض، خطرا على كل من الأم والطفل.
أدوية ردّات فعل الحساسية
قد يشكو المرء حساسية ميال الأدوية أو الأطعمة أو الأشياء التي يتنشقها أو يلمسها. وقد تكون ردات الفعل خفيفة - مع حكاك أو شرى أو طفح - وقد تكون معتدلة أو حادة. وقد تسوء بعض ردات الفعل وتُحدث صدمة حساسية. وقد تتعرض حياة المرأة للخطر من جراء ردات الفعل الحادة أو صدمة الحساسية، ولا بد إذن من معالجتها.
ونتحدث في هذا الكتاب كيف أن بعض الأدوية قد تسبب ردات فعل الحساسية. يجب وقف تناول أي دواء يسبب ردة فعل حساسية، وعدم تناوله مرة أخرى أبدا - حتى لو كانت ردة الفعل خفيفة.
ووفقا   لقوة ردة الفعل, تعالج ردات فعل الحساسية بواسطة نوع أو اثنين أو ثلاثة من الأدوية:
1)    مضاد الهستامين antihistamines, مثل الديفنهدرامين، والهيدروكسيزين، والبروميثازين. وليس بين هذه ما يناسب الحامل أو المرضعة, لكن البروميثازين أقلها خطرا. أما الديفنهدرامين فهو عادة أرخصها وأكثرها توافرا.
2)    الستيرويد steroids،مثل الديكساميثازون أو الهيدروكورتيزون. والديكساميثازون أفضل للحوامل والمرضعات.

3- الإيبينفرين epinephrine: أو الأدرينالين adrenaline. هذه الأدوية آمنة للحوامل والمرضعات.

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire

Remarque : Seul un membre de ce blog est autorisé à enregistrer un commentaire.

Fourni par Blogger.