أعلان الهيدر

الرئيسية بحوث مدراسية : السلم والسلام

بحوث مدراسية : السلم والسلام

السلم والسلام

"السلم والسلام" كلمة تطلق على كل الأمور التي تخص الأمن، والاستقرار، والابتعاد عن الحروب والاضطهاد. ودائماً تسعى شعوب العالم على اختلاف عقائدهم ولغاتهم و أعراقهم إلى السلام، فلا تخلو مقابلة سياسية بين رؤساء الدول من ذكر السلم والسلام؛ وذلك لكي يحافظوا على أمان شعوبهم، وإنّ أمان الشعوب وعدم المساس بحقهم أو حتى المساس بحياتهم هو الهدف الرئيس في الحياة للقادة ورؤساء الدول. وعندما نتابع نشرة أخبار ونسمع أنّ هنالك عدم سلام بين دولتين؛ فنشاهد الحروب بين تلك الدولتين ونشاهد ما تتعرض له الشعوب من قتل واضطهاد، وأحياناً قد تعاني إحدى الدولتين من حصار وخاصة إذا كانت إحدى الدولتين من الدول ذوات النفوذ الكبيرة والمسيطرة، لذلك نتمنى أن يعمّ السلم والسلام في جميع أنحاء العالم.

   

 أهمية السلم والسلام المحافظة على حياة الشعوب: وهو أعظم هدف للسلم والسلام، لأنّ المحافظة على حياة الفرد من الأمور التي ذكرت في جميع الأديان السماوية، فيصبح الفرد المتواجد في هذه الدول لديه شعور دائم بالأمن والاستقرار والطمأنينة، على عكس الدول المتخاصمة فيكون الفرد فيها دائم الخوف على حياته وعلى حياة أفراد عائلته. تبادل الثقافات بين الشعوب: فإنّ الدول التي يكون بينها السلام يصبح بينها توافق وتبادل بالثقافات والأفكار، وبالتالي يصبح بينها العديد من الأمور المشتركة المفيدة لكافة الطرفين، وتتم عملية تبادل الثقافات عن طريق الرحلات المتبادلة بين الشعوب. زيادة الاستثمار بين الدول التي يعم بينها السلام: فيصبح هناك تبادل تجاري ويزيد الاستيراد والتصدير بين الدول وما يتلو ذلك من ازدهار اقتصادي على الدولة تعم فائدته على الأفراد جميعاً. تسهيل الرحلات والسفر بين الدول التي يعم بينها السلام: فذلك يعطي الفرد شعوراً بالحرية وشعوراً بالأمان. تبادل المعارف العلمية وتبادل التكنولوجيا: فيصبح باب التبادل مسموحاً وذلك سيؤثر إيجاباً على جميع أفراد الشعوب، فتصل التكنولوجيا الحديثة بشكل أسرع وأسهل. ازدهار السياحة في الدول التي تتمتع بالسلام: فعندما يفكر الفرد بالسفر سيفكر مباشرة للسفر لدولة تتمتع بالسلام حتى يضمن سلامته، وذلك سيؤدي إلى زيادة الدخل المادي للدولة التي تتمتع بالسلام. ظهور جيل يتمتع بالحرية ويتمتع بالتعليم وجيل لا يحمل أية أفكار متطرفة: فالدول التي يعم فيها السلام تُخرج جيلاً صاعداً متعلماً مثقفاً، على عكس الدول التي تعاني من حروب فينتج بتلك الدول أجيالاً متطرفة فكرياً ودينياً. زيادة نسبة التعليم في الدول التي يعم فيها السلام، وزيادة فرص المنح الدراسية بين الدول التي يوجد بينها سلام .

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire

Remarque : Seul un membre de ce blog est autorisé à enregistrer un commentaire.

Fourni par Blogger.