أعلان الهيدر

الفلاحة البيولوجية

الفهرس:
تعريف الفلاحة البيولوجية
تقديم قطاع الفلاحة البيولوجية في تونس

ما هي طرق الفلاحة البيولوجية

فوائد وسائل الفلاحة البيولوجيّة
 
تعريف الفلاحة البيولوجية
الفلاحة البيولوجية طريقة إنتاج إيكولوجي تحمي البيئة و تدعم التوازن الطبيعي للمنظومة البيئية، كما أنها تحافظ على حركية النسيج الريفي من خلال منع استعمال المواد الكيميائية المصنعة ( الأسمدة و المبيدات ) و تيسير طرق الوقاية و المقاومة البيولوجية. وتعتمد كذلك على عدم استخدام أي مبيدات حشرية أو أدوية وأسمدة كيماوية.
وتتميز منتوجات الفلاحة البيولوجية بجودتها الممتازة و باحترامها لمعايير الصحة العامة و خلوها من أي مواد كيميائية أو مصنعة.
 الفلاحة البيولوجية

 تقديم قطاع الفلاحة البيولوجية في تونس و أهم المؤشرات:
تقديم قطاع الفلاحة البيولوجية في تونس:
شهد قطاع الفلاحة البيولوجية تطورا مطردا على المستويين الدولي والوطني:
تحتل تونس المرتبة 27 عالميا والمرتبة الثانية إفريقيا على مستوى المساحات المصادق عليها
و نظرا لمصداقية نظام المراقبة والتصديق وإلى الإطار القانوني المتناغم مع التشريع الدولي، فضلا عن الهياكل الإدارية والمهنية المشرفة على القطاع فقد تحصلت تونس على:
الاعتراف بتونس من قبل الإتحاد الأوروبي كبلد مصدر للمنتجات النباتية البيولوجية الطازجة و المحولة ذلك بتاريخ19 جوان 2009
الإعتراف بتونس ضمن الأربع دول المتكافئة مع التشريع السويسري ذلك بتاريخ 25 ماي 2011.
على الرغم من الصعوبات التي مرت بها البلاد خلال سنة 2011، فقد شهد تصدير المنتجات البيولوجية تطورا هاما مقارنة مع نفس الفترة من سنة 2010 إذ تم تصدير ما فاق عن 18 ألف طن من المنتجات بقيمة ناهزت 89 مليون دينار مقابل 14ألف طن الموسم الفارط بقيمة 66.2 م.د مسجلة بذلك إرتفاعا في الكميات بـ 19 % و بالنسبة للعائدات23.5 % (81% إلى الإتحاد الأوروبي)، و شملت الصادرات ما فاق 70 منتوج، كما تمكنت الإدارة العامة للفلاحة البيولوجية بالتعاون مع أقسام الفلاحة البيولوجية على مستوى المندوبيات الجهوية للتنمية الفلاحية من تحقيق نسبة %73.5من المساحات البيولوجية المبرمجة لسنة 2011 و فاقت الصادرات نسبة 100% مقارنة مع الاهداف المرسومة، بالإضافة إلى إنجاز أول مشروع لتربية دجاج اللحم و دجاج البيض وفق النمط البيولوجي و تحقيق نسبة 58% من الأهداف المرسومة في مجال تربية النحل وفق النمط البيولوجي.
نسب توزيع المساحات البيولوجية حسب الجهات
توزيع المساحات البيولوجية حسب الزراعات
المتدخلون:
بلغ عددهم 2598 منهم 2396 منتج و 122 محول و 60 مصدر و 20 مورد للمدخلات و قد تمت المصادقة على هيكلي مراقبة و تصديق خلال سنة 2011 من قبل وزارة الفلاحة منها هيكل مراقبة و تصديق تونسي و هو المعهد الوطني للموصفات و الملكية الصناعية. ليبلغ عددها الجملي 07 هياكل مصادق عليها.
 الفلاحة البيولوجية

ما هي طرق الفلاحة البيولوجية:
الفلاحة البيولوجيّة هي نظام يتم من خلاله الحصول على إنتاج نباتي متنوّع وصحّي وذي جودة عالية، ويعزّز سلامة النّظام البيئي وحماية البيئة، وتتميّز منتجات الفلاحة البيولوجية عن غيرها من المنتجات بأنّها منتجات صحيّة، ولا تحتوي على أيّة مواد كيميائيّة ضارّة؛ لأنّه لا يتم استخدام أيّ نوع من أنواع المبيدات الحشرية الكيميائيّة أو الأسمدة الكيميائيّة المضرّة لصحّة الإنسان، لذلك عادة ما تكون منتجات الفلاحة البيولوجيّة مرتفعة الثمن، وتعمل طرق الفلاحة البيولوجية على الاهتمام بالتربة المستخدمة وبخصوبتها، والعمل على إضافة المعادن والأسمدة الطبيعية، وتعمل أيضاً طرق الفلاحة البيولوجية على مكافحة الآفات والأمراض عن طريق استخدام الطرق الزراعية البيولوجيّة التي تعمل على تقوية الوسائل الطبيعية للدفاع ضد الآفات، وبالطبع مع مرور الوقت تتطور الفلاحة البيولوجية أكثر. طرق الفلاحة البيولوجيّة هناك العديد من الطّرق والوسائل التي يتمّ استخدامها في الفلاحة البيولوجيّة من الآفات والطفيليّات والوقاية منها وهي: يتمّ زراعة النباتات التي تكون أطول من الأعشاب الضارّة كي تقوم بحجب أشعة الشمس عن تلك الأعشاب غير النّافعة، وبالتالي تموت. تسييج المنطقة الزراعيّة بسياج أخضر كي يساعد على تكوين حشرات مفيدة وغير ضارّة. العمل على التخلّص من الحشرات الضارّة عن طريق تداول الزراعات. يتم التخلّص من الأعشاب الضارّة عن طريق وضع قطعة من البلاستيك أو ورق أشجار ليتمّ حجب الأشعة الشمسية عنها والتخلّص منها، وهناك طرق أخرى مثل استخدام آلات خاصّة أو حراثة الأرض ما يساعد على طمر العوامل الضارّة تحت التراب. التقليل من الحشرات والعوامل الضارّة عن طريق استخدام الفطريّات والفيروسات النافعة لهذا الغرض. استخدام أنسجة بلاستيكيّة لتعمل على تشميس الأرض.

 فوائد وسائل الفلاحة البيولوجيّة :
هناك عدّة فوائد لوسائل الفلاحة البيولوجيّة، منها: العمل على استخدام وتشغيل أكبر عدد ممكن من الأيادي العاملة. الحصول على منتجات نباتيّة صحيّة وخالية من المواد الكيميائية الضارة. المحافظة على البيئة من خلال التقليل من الاحتباس الحراري. الحفاظ على صحّة المزارعين بسبب عدم استخدام المواد الكيميائيّة. حماية التربة من الانجراف. زيادة قدرة التربة على استيعاب الماء. توفير كميّات مناسبة من العناصر المهمّة في التربة مثل: البوتاسيوم والفسفور. التخلّص من الأمراض التي تصيب النباتات. الحصول على أنواع من المنتجات الزراعيّة ذات جودة عالية. المحافظة على خصوبة التربة. المساعدة في تنمية المناطق الريفيّة، وتحسينها ومساعدة سكّانها. التقليل من استخدام الطّاقة غير المتجدّدة عن طريق التقليل من استخدام المواد الكيميائيّة الزراعية. الحصول على أكبر قدر ممكن من التنوّع البيولوجي.

هناك العديد من الطّرق والوسائل التي يتمّ استخدامها في الفلاحة البيولوجيّة من الآفات والطفيليّات والوقاية منها وهي: يتمّ زراعة النباتات التي تكون أطول من الأعشاب الضارّة كي تقوم بحجب أشعة الشمس عن تلك الأعشاب غير النّافعة، وبالتالي تموت. تسييج المنطقة الزراعيّة بسياج أخضر كي يساعد على تكوين حشرات مفيدة وغير ضارّة. العمل على التخلّص من الحشرات الضارّة عن طريق تداول الزراعات. يتم التخلّص من الأعشاب الضارّة عن طريق وضع قطعة من البلاستيك أو ورق أشجار ليتمّ حجب الأشعة الشمسية عنها والتخلّص منها، وهناك طرق أخرى مثل استخدام آلات خاصّة أو حراثة الأرض ما يساعد على طمر العوامل الضارّة تحت التراب. التقليل من الحشرات والعوامل الضارّة عن طريق استخدام الفطريّات والفيروسات النافعة لهذا الغرض. استخدام أنسجة بلاستيكيّة لتعمل على تشميس الأرض.

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire

Remarque : Seul un membre de ce blog est autorisé à enregistrer un commentaire.

Fourni par Blogger.