أعلان الهيدر

الرئيسية الكذب ، انواعه ، اسبابه ، علاجه

الكذب ، انواعه ، اسبابه ، علاجه

الكذب

الكذب هو أن يخبر الإنسان عن شيء بخلاف الحقيقة، ويكون إما بتزييف الحقائق جزئيا أو كليا أو خلق روايات وأحداث جديدة، بنية وقصد الخداع لتحقيق هدف معين وقد يكون ماديا ونفسي واجتماعي وهو عكس الصدق، والكذب فعل محرم في جميع الأديان. الكذب قد يكون بسيطا ولكن إذا تطور ولازم الفرد فعند ذاك يكون الفرد مصاب بالكذب المرضي. وقد يقترن بعدد من الجرائم مثل الغش والنصب والسرقة. وقد يقترن ببعض المهن أو الادوار مثل الدبلوماسية أو الحرب النفسية الاعلامية.
المصابون يتحدثون عن أمور خيالية وقدرات خارقة وعلاقات اجتماعية يصعب تصديقها
الكذب المرضي.. اضطراب لا يمكن التخلص منه!
أحياناً يعرف الشخص أنه يعاني من هذه المشكلة ولكنه لا يستطيع التخلص منها
هل ذهلت من كلام شخص يتحدث عن أمور غاية في الغرابة وجعلتك تتساءل هل يمكن هذا أن يحدث؟ حديث لشخص ربما رأيته للمرة الأولى وجعلك في حيرة من أمرك حول ما يتحدث عنه. إن مثل هذا الشخص لا يكذب كذباً عادياً (والكذب العادي عادة بشرية حيث يكذب معظم الناس في مرحلة ما من مراحل حياتهم) وهذا يعني الكذب غير المعقول. الشخص في مثل هذه الحالة يتحدث عن أمور خيالية يصعب تصديقها. عادة ما يتحدث مثل هؤلاء الأشخاص بأحديث عن قدراتهم الخارقة أو علاقاتهم الاجتماعية بالمشاهير والمسؤولين وهذا قد يسبب إحراجاً لمن لهم علاقة قرابة أوصداقة بمثل هذا الشخص.
أحياناً يعرف الشخص بأنه يعاني من هذه المشكلة ولكنه لا يستطيع التخلص من هذه المشكلة. أذكر قبل سنوات طويلة (أكثر من عشرين عاماً) حضر إلى عيادتي رجل بسيط يعمل في وظيفة بسيطة، ولا يحمل أي مؤهلات علمية، وكان يشكو من أنه يكذب بشكل محرج له. كان يعمل في وظيفة لا تمنحه أي علاقة بأشخاص حتى من الطبقة المتوسطة، ومع ذلك كان يروي قصصاً عن علاقته بأشخاص على أعلى مستوى في البلد! كان زملاؤه في العمل يطلبون منه أن يحدثهم عن علاقاته بهؤلاء المسؤولين وكان يروي قصصاً خيالية عن اتصالاتهم به وكيف أنه سهر معهم ليلة البارحة، برغم أن زملاءه يعرفون أنه ليلة البارحة كان مناوباً في عمله البسيط، وكان يجلس وحيداً في مقر عمله ومع ذلك يروي لهم الآن كيف أنه سهر ليلة البارحة مع أعلى المسؤولين في البلد. كانوا بالطبع يسخرون منه ويتسلون بما يقوله وهو يعرف ذلك وكان بعد أن يتركهم يذهب إلى مكان بعيد عنهم ويبقى وحيداً ويبكي لأنه يشعر بأنه محل سخرية زملائه ويعرف بأن ما يقوله كلام غير مقبول وخيالي ولا يقوله أي شخص سوي وأنه كذب واضح ولكنه لا يستطيع أن يفعل شيئا للتخلص من هذا الداء. لكن هل هذا الكذب المرضي يقتصر على الأشخاص البسطاء فقط. الإجابة بالقطع لا. فأنا اعرف طبيبا نفسيا من احدى الجنسيات العربية ووصل إلى درجة الأستاذ ويعمل في احدى الدول الغربية، وقد تقابلنا في مؤتمر في احدى الدول الاوربية، وعندما قدم لي بطاقة أعماله والتي تحمل درجته العلمية والأكاديمية، وبدأ يتحدث معي أصبت بالذهول مما يقول ولم يخطر ببالي بأن ما يقوله لي من الأحاديث هي أحاديث لا يوجد فيها أي شيء من الحقيقة، ولكن الرجل أستاذ ويتكلم بكل ثقة، وكانت طبيبة نفسية من نفس جنسية هذا الطبيب تستمع معي لكلام الرجل، وحين انتهي الطبيب الأستاذ من كلامه الذي خلق عندي تشوشا وخلطا مما قاله، فما كان من الطبيبة التي حضرت معي المحادثة إلا أن قالت لي بعد أن ابتعد عنا الطبيب المتحدث: هل صدقته؟ قلت في حقيقة الأمر إني في حيرة من أمري. فكلامه شبه خيالي ولكنه أستاذ في الطب النفسي ويحمل شهادات عليا مميزة، قالت لي بلهجتها المصرية العامية "سيبك منه دا أبو لمعة الفشار". لم أكن أعرف ما معنى أبو لمعة الفشار ولكنها شرحت لي بأنه يعاني من الكذب المرضي!. استغربت كثيراً من هذا الأمر، ولكن مما زاد غرابتي كيف لا يستطيع الأشخاص الذين يعانون من مثل هذا الأمر أن يعالجوا أنفسهم خاصة هذا الطبيب النفسي والذي يحمل شهادات عليا. ولكن لم أستوعب هذه الصدمة من الطبيب النفسي الذي يكذب كذباً مرضياً، حتى وقعت في طبيب آخر يعاني من نفس المشكلة. هذه المرة لم يكن الطبيب طبيباً نفسيا ولكنه طبيب مرموق في تخصصه، وحدث ما حدث مع الطبيب النفسي الأول. تكلم وتحدث عن علاقاته العالمية وأبحاثة المتميزة وعن اكتشافاته العلمية والتي لم يقدرها العالم حق قدرها. وبعد تلك الجلسة مع ذلك الطبيب اكتشفت أنه يعاني من الكذب المرضي.
شخص أعرفه معرفة شخصية، يعاني من هذا الاضطراب، وحضرت في عدة مناسبات كان يتواجد فيها وكان يتحدث أحاديث خارقة للطبيعة، وأمورا خيالية عن قدراته الخارقة في عمل الأشياء وكذلك علاقاته الوثيقة مع كبار المسؤولين ووجهاء المجتمع. كنت أستمع إليه ولأني أعرفه وأعرف بأنه يعاني من هذه المشكلة فإني كنت أتعاطف معه وأشعر بمدى الحرج الذي يواجهه أقاربه المقربون جداً، مثل أشقائه وأولاده. ورغم أني أعرف هذا الشخص منذ سنوات طويلة جداً تزيد على الثلاثين عاماً، إلا أني لم ألحظ عليه أي تحسن خلال هذه السنوات، بل ربما يمكن أن أقول بأن حالته تزداد سوءاً. كنت أجلس معه وأسمع أحاديث خيالية لا أعرف كيف يتفتق خياله الخصب عن هذه الأحاديث. كان يتحدث عن أعلى مسؤولين في البلد وكأنهم أصدقاء له يتعامل معهم بكل بساطة ويناديهم بأسمائهم المجردة ويتحدث عن قفشات ويتبادل معهم النوادر والطرائف. يتحدث عن هؤلاء المسؤولين الكبار بأنهم أصدقاؤه المقربون، كيف يتهرب منهم، وإنهم هم من يطاردونه ويلاحقونه. أحاديث لا يصدق بها إلا غير ذي عقل. كنت وأنا أستمع إليه أنظر إلى وجوه الجلوس في هذا المكان الذي يجمعنا، فأرى الحرج بادياً على وجه الأشخاص المقربين منه وهم لا يعرفون ماذا يفعلون!. كانت مظاهر الضيق والحرج لا تخفى عن وجوههم. عندما يوجه أحدهم سؤالاً إلى الأشخاص القريبين منه، يجد إحراجاً كبيراً في الإجابة على أسئلتهم.
يشعرون بالحزن في النهاية:
هؤلاء الأشخاص الذين يعانون من هذا النوع من الكذب المرضي المؤذي لمن يعانون منه وللذين يتعاملون معهم. أذكر شخصاً كان يتردد على مجموعة أشخاص وكان يكذب عليهم كذباً غريباً لا يصدقه إلا شخص يميل إلى السذاجة، وعندما تحدثت معهم وجدتهم يصدقون ما يقوله الشخص الذي يعاني من الكذب المرضي، وعندما قلت لهم بأن هذا الشخص يعاني من مشكلة نفسية وهي الكذب المرضي، كأنهم تنفسوا الصعداء فقد كذب عليهم كذباً خيالياً وكانوا في حيرة من أمرهم، هل يصدقون الرجل وهم لا يعرفونه حق المعرفة ولم يخطر ببالهم أن شخصاً محترماً وموظفاً في وظيفة محترمة يكذب هذه الكذبات الكبيرة والخيالية. عندما عرفوا بوضع هذا الشخص والاضطراب الذي يعاني منه أخذوا يضحكون كثيراً وكيف أنهم كانوا سذجاً، فالأحاديث التي قالها لهم لا يمكن أنت تكون حقيقة، وحينما راحوا يستذكرون ما قاله لهم من أحاديث غريبة وغاية في الطرافة، استغربوا بأنهم لم يكتشفوا كذبه عليهم.
لم أرَ في حياتي العملية إلا شخصا واحدا جاء إلى العيادة النفسية طالباً العون والمساعدة على مشكلة الكذب المرضي الذي يعاني منه. أكثر الأشخاص الذين يعانون من هذا الكذب المرضي يعيشون حياتهم العادية ويكذبون على الآخرين، ولكن سرعان ما تنكشف كذباتهم، ولأنهم يعانون من اضطراب الكذب المرضي، وغالباً كذباتهم تكون كبيرة غير قابلة للتصديق فإن الآخرين يسخرون منهم ويصبحون مجالاً لتندر الآخرين عليهم وعلى أحاديثهم التي تصبح طرائف بين الآخرين الذين يعرفون هذه الأكاذيب ويتناقلونها فيما بينهم كنوادر وطرائف تجعل الشخص الذي يكذب موضع ترحيب للتندر عليه.
هل يمكن أن يتعالج الأشخاص الذين يعانون من هذا النوع من الكذب؟ الإجابة أن أكثر من يعانون من هذا الاضطراب يعيشون حياتهم دون أن يطلبوا مساعدة من أي جهة نفسية أو اجتماعية، ويتعايشون مع واقعهم، ويألفهم الناس بهذه الصفة وإن كانت تسبب إحراجاً لأقارب من يعاني من هذا الاضطراب، مثل الإخوة والوالدين وكذلك الأبناء. كثيرا ما يشعر أقارب الشخص الذي لديه مشكلة الكذب المرضي حالة من الضيق والحرج عندما يرون والدهم أو شقيقهم يكذب في المجلس والآخرين يضحكون على كذبه ويسخرون من أحاديثه الخيالية فإنهم يتكدرون ويشعرون بالضيق وليس لديهم أي مساعدة يمكن تقديمها لهذا الشقيق أو الوالد.
حين يطلب شخص مثل هذا المساعدة من الخدمات النفسية سواء من طبيب نفسي أو أخصائي نفسي فإن التغير يكون ضئيلاً جداً، لا يذكر وليس هناك أدوية بالطبع يمكن أن تساعد على العلاج، لذلك قد يستفيد من بعض الجلسات بالعلاج النفسي المعروف بالعلاج المعرفي السلوكي أو حتى العلاج النفسي بالدعم والإرشاد.
الكذب خصلة غير جيدة، ولكننا هنا أمام اضطراب نفسي، والكذب فيه كذب خيالي غير قابل للتصديق والشخص الذي يعاني من هذا الاضطراب يعرف أنه يعاني من مشكلة لا يستطيع السيطرة عليها فهل يمكن أن نصفه بالكذاب؟ أو هل نصفه بأنه شخص مضطرب نفسياً؟ وفي كلتا الحالتين هل يتقبل المجتمع شخصا يعاني من مثل هذا الاضطراب المزعج والمؤلم للشخص وللمحيطين به من أهل أو أصدقاء. الكذب المرضي ليس مقصوراً على مستوى اجتماعي معين ولا على مستوى تعليمي معين، فقد يكون عند أعلى الطبقات وكذلك قد يكون عند أقل الطبقات، وكما يحدث عند الشخص الذي يحمل الدكتوراه، كذلك قد يحدث عند الشخص الأمي الذي لا يقرأ علامات تظهر على الكاذب
     .زيغ البصر: يتعمد الكاذب دائماً ازاغت بصرة أثناء الحديث
     استخدام كلمات قليلة: يستخدم الكاذب أقل عدد ممكن من الكلمات وهو في الحقيقة يفكر فيما يقول من اكاذيب وهنـــاك أيضاً كاذبون ينهجون العكس ليربكوا المستمع ويثبتوا أنهم صادقين.
     التكلف العصبي: يميل الكذاب إلى تكلف منظر الجاد لاسيما في وجهه، إلا أنه يكشف نفسه ببعض الحركات اللاإرادية كمسح النظارة ولمس الوجه...إلخ.
     التكرار: الكذاب يميل عادةً إلى استخدام نفس الكلمات مرات متتالية وكذلك نفس المبررات.
     التعميم: يحاول الكاذب تجنب مسؤلية أفعاله ،باستخدام أسلوب التعميم كأن يسأل المدير الموظف عن سبب التاخر فيرد الموظف (كل الموظفين يتأخرون........حركة المرور سيئة).
     تجنب الإشارة إلى الذات: يتجنب الكذاب عادةً استخدام كلمة (انا) ويقول بدلاً منها (نحن، الناس، معظم).

     إطلاق كلمات الاستخفاف بالأخرىن: يميل الكذاب إلى أن ينسب للآخرين تصرفات وأقوال رديئة خصوصاً رذيلة الكذب التي هو مصــاب بها كما أنه سريع النسيان وقد يفضح نفسه بنفسه من كثرة مواقف الكذب التي عاشها. وتناقضها أحياناً.

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire

Remarque : Seul un membre de ce blog est autorisé à enregistrer un commentaire.

Fourni par Blogger.