أعلان الهيدر

الرئيسية الزغاريد تزفّ مواكب الشهداء ..

الزغاريد تزفّ مواكب الشهداء ..

 

لماذا نزغرد للشّهيد ؟
اليس المقام أدعى للنّوح و النّدبة و الشهداء يأخذهم قاتلهم غيلة و غدرا ؟
 تحترق الأكباد و لكنّ الحناجر ترتفع بالزغاريد تملأ الأعين دمعا و الألسن تلعّ بأهزوجة الفرح ..
فلماذا ؟ ..
طالما اعتقد السذّج انهم يزفّون الشهيد لحور العين عريسا فهو في مقام الأنبياء لكن هل يختلف هذا عن نفس اعتقاد قاتله و غادره ؟
تقولون :" قتلاهم في النار و قتلانا في الجنّة " !! .. هذا امر في نظر ..
إذن ، اعلموا أننا نزغرد لنقول للقاتل انّه لم يهزمنا و أننا سعداء بقتلانا لأنهم ماتوا بشرف و أنّ شهيدنا السعيد يجعلنا نمتلئ فخرا به و سعادة بحضوره .. نزغرد لغيظ العدى فلا يشمتون في دمعنا .. ان نزغرد للشهيد هو أن نحوّل رزيّتنا فيه إلى انتصار .. و أيّ انتصار!! .. لكن بعد أن نتحرّر و ننتصر سوف نبكي كثيرا ..فبعض البكاء ردّ لجميل في رقابنا ..
زغردن يا جميلات الوطن للشهداء .. فالنصر معقود بحناجركنّ


 بقلم : الخال عمار جماعي 


صور من موكب دفن الشّهيد باذن الله ّمحمد عفيف" بمدينة الحامة
صور : صابر غريبي 

شهيد الوطن شاهيد الحامة

شهيد الوطن   الحامة

شهيد الوطن   الحامة

شهيد الوطن   الحامة

شهيد الوطن   الحامة

شهيد الوطن   الحامة

شهيد الوطن   الحامة

شهيد الوطن   الحامة

شهيد الوطن   الحامة

شهيد الوطن   الحامة

شهيد الوطن   الحامة

شهيد الوطن   الحامة

شهيد الوطن   الحامة

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire

Remarque : Seul un membre de ce blog est autorisé à enregistrer un commentaire.

Fourni par Blogger.