أعلان الهيدر

الرئيسية توقعات الأبراج لسنة 2017 ، برج الحمل 2017

توقعات الأبراج لسنة 2017 ، برج الحمل 2017

توقعات الأبراج لسنة 2017 ، برج الحمل 2017
برج الحمل من 23 مارس إلى 22 افريل

توقعات الأبراج لسنة 2017

برج الحمل بشكل عام :
سنة 2017 هي السنة التي تعد السريعة والمفيدة، في جميع مجالات حياتك و سوف تكون  تحت شعار دينامكية سريعة وإيجابية في 2017، لن يكون لديك الوقت للتنفس، سيكون لديك تماما بدوره المعاكس للأهداف  والمشاريع الجديدة والاستفادة من المدى الكامل لإبداعك.
الحب لبرج الحمل 2017 :
يجب عليك تقييم العلاقة الخاصة بك. إنها ليست مسألة الانفصال وإنما الرغبة بالنسبة لك أن تعرف أين أنت، والتفكير في توقعاتك، والحاجة إلى تصحيح إذا علاقتك الحالية لا تفي بما فيه الكفاية لك. يمكنك بسهولة وضع الحب على المسار الصحيح، واستعادة العاطفة في العلاقة الخاصة بك ومن ثم النظر في مشاريع جديدة للمستقبل.
هذا هو عام التحدي، ولكن يمكنك المضي قدما واستعراض الأولويات العاطفية. سيكون لديك وقت للانتظار حتى الصيف لرؤية رغباتك تتحقق. يجب عليك عدم الخلط بين المشاعر والعاطفة والحب الحقيقي.
من السلبيات، في صيف عام 2017، يجب وضع علاقة جميلة في مكان، وخاصة إذا كنت تأخذ من الوقت للعيش وتفعل أشياء.
ومع ذلك، يجب تهدئة مزاجك وتعطيك الوقت لبناء ببطء (ولكن بالتأكيد) العلاقة التي ينبغي أن تجلب لك الهدوء والاستقرار.
العمل لبرج الحمل 2017 :
ينبغي أن يكون عملك غني بالفرص والابتكارات. وكوكب المشتري يجلب لك الاستقرار والطاقة مواتية من شأنها أن تسمح لك الحصول على مزيد من الثقة فيكم والتفكير جيدا.
سيكون لديك اثنين من المزايا كبيرة التي ستساعدك خلال سنة 2017، وإبداعك يتيح لك الحصول على الأفكار ، خصوصا إذا كنت تتوقع تطورات جميلة في حياتك المهنية. الأصول الثاني هو التواصل، وفينوس تعطيك هذا المرفق على الإقناع، والتفاوض، وتبادل وتجمع لقضيتكم، قوله ان أي نشاط يتعلق بالتجارة سيتم بشكل جيد على وجه الخصوص.

إذا كنت تبحث عن وظيفة في 2017 المريخ والمشتري سوف تعطيك أجنحة ويجب أن يكون النجاح من نصيبك في الفترة المقبلة. و سوف يكون الربيع أفضل وقتك في عام 2017 و يجب استغلال هذه الفترة و التمتع على أقصى حد، لديك كل فرصة من المؤكد إيجاد فرص العمل التي تناسبك.


Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire

Remarque : Seul un membre de ce blog est autorisé à enregistrer un commentaire.

Fourni par Blogger.