أعلان الهيدر

الرئيسية جسم الانسان: الهيكل العظمي، أنواع العظام، المفاصل، أنواع المفاصل ، الدورة الدموية الصغرى و الكبرى، جهاز التنفس

جسم الانسان: الهيكل العظمي، أنواع العظام، المفاصل، أنواع المفاصل ، الدورة الدموية الصغرى و الكبرى، جهاز التنفس

بحث شامل حول جسم الانسان
الفهرس :
الهيكل العظمي
أهمية الهيكل العظمي
مكوّنات الهيكل العظمي
أنواع العظام
المفاصل
الجهاز المفصلي
أنواع المفاصل 
حركات المفاصل
المفاصل في جسم الإنسان
أضخم المفاصل وأدقها
الدورة الدموية الصغرى و الكبرى
جهاز التنفس

الهيكل العظمي
الهيكل العظمي هو إطار بنية الإنسان، إذ يعطيه هيئته ويجعله متماسكا، ولولاه لانهار الجسم على الأرض، وهو يحمي أجزاء الجسم الهامة مثل المخ والنخاع الشوكي والعينين والأذنين (البصر والسمع) والقلب والرئتين.
ولا تقتصر العظام على هذه الوظائف بل لها وظائف أخرى هامة، فهي تكوّن كرات الدم الحمراء في النخاع الأحمر الموجود بداخلها، وتقوم بإنتاج كرات الدم البيضاء، وهي كذلك الحارس الأمين للجسم حيث تحميه من الميكروبات.

كما أنها مخزون المواد الدهنية والكالسيوم والفوسفور إذا زادت عن حاجة الجسم، وإذا نقصت في الجسم بادرت بمده به.

أهمية الهيكل العظمي
الهيكل العظمي هو إطار بنية الإنسان، إذ يعطيه هيئته ويجعله متماسكا، ولولاه لانهار الجسم على الأرض، وهو يحمي أجزاء الجسم الهامة مثل المخ والنخاع الشوكي والعينين والأذنين (البصر والسمع) والقلب والرئتين.
ولا تقتصر العظام على هذه الوظائف بل لها وظائف أخرى هامة، فهي تكوّن كرات الدم الحمراء في النخاع الأحمر الموجود بداخلها، وتقوم بإنتاج كرات الدم البيضاء، وهي كذلك الحارس الأمين للجسم حيث تحميه من الميكروبات.
كما أنها مخزون المواد الدهنية والكالسيوم والفوسفور إذا زادت عن حاجة الجسم، وإذا نقصت في الجسم بادرت بمده به.

مكوّنات الهيكل العظمي
يتكوّن الهيكل العظمي من 206 عظم مرتبطة ببعضها بالغضروف وهي موزّعة على النحو التالي:
- 29 عظما في الجمجمة
- 26 عظما في العمود الفقري
- 64 عظما في اليدين اليمنى واليسرى
- 62 عظما في الساقين اليمنى واليسرى
- 25 عظما القفص الصدري

أنواع العظام
العظام التي تكوّن الهيكل العظمي تنقسم إلى ثلاثة أنواع:
- العظام المسطحة: كعظام الجمجمة والحوض ولوح الكتف
- العظام الطويلة: كعظام العضد والفخذ
- العظام القصيرة: كعظام مشط اليد ومشط القدم
المفاصل

الجهاز المفصلي
الجهاز المفصلي هو الجهاز الذي يربط بين أجزاء الجهاز العظمي في الجسم الإنساني، وبذلك يكون المفصل هو ملتقى عظمة بعظمة أخرى.

ثبات المفاصل
والمفاصل ثابتة في أماكنها، وهناك عوامل ثلاثة  تؤدي إلى هذا الثبات.
1 - شكل المفصل، إذ هناك مفاصل لها شكل يؤدي إلى ثباتها ومثال ذلك مفصل الفخذ فهو يدخل في تجويف مناسب داخل عظام الحوض، وكذلك مفصل القدم حيث يتصل الطرفان السفليان لعظمتي الساق مع عظمة التالوس.
2 - الأربطة التي تحيط بالمفصل، فهي تحميه من الالتواءات الفجائية، كما أنها تحد من الحركات الزائدة وغير الطبيعية.
3 - العضلات التي تحيط بالمفصل والتي تقوم بتحريكه هي من أهم العوامل التي تثبت المفاصل ومثال ذلك مفصل الكتف ومفصل الركبة.

أنواع المفاصل 
تتنوع المفاصل إلى أنواع ثلاثة وذلك حسب النسيج الذي يربط بين العظام، وذلك على النحو التالي:
1 - مفاصل ليفية: حيث يربط العظام معا نسيج ليفي وذلك مثل المفاصل الموجودة بين العظام قبوة الجمجمة وهذه تكون عديمة الحركة.
 2 - مفاصل غضروفية: تصل بين طرفي العظام مثل التي توجد بين فقرات العمود الفقري. وهي تسمح بدرجة محدودة من الحركة.
 3 - مفاصل زلالية: وهي تمثل معظم مفاصل الجسم وهي تنقسم إلى ثلاثة أقسام حسب الحركة المتاحة لها وذلك على النحو التالي:
أ - مفاصل تتحرك حول محور مثل مفصل المرفق.
ب - مفاصل تتحرك حول محورين مثل مفصل الرسغ اليد.
ج - مفاصل تتحرك حول عدة محاور مثل مفصل الكتف ومفصل الفخذ.

وهذا النوع الأخير (الزلالي) يتميز بالخصائص التالية:
1 - يحيط بالمفصل غلاف ليفي لحمايته.
2 - يبطن المفصل من الداخل غشاء زلالي يفرز سائلا لزق يسهل حركة المفصل (هو السائل الزلالي).
3 - يوجد بين طرفي العظام فراغ داخل المفصل يملؤه هذا السائل الزلالي وهو بمثابة الزيت الذي يقوم بتشحيم المفاصل وعند إصابة المفصل قد يمتلئ هذا الفراغ بارتشاح مائي أو دموي.
المفاصل


حركات المفاصل
للمفاصل ثلاثة أنواع من الحركات:
التقريب: وهذا يعني تقريب جزئي العضو أو أجزاء الجسم بعضها لبعض وقد يسمى ذلك القبض.
التبعيد: أي تحريك العضو بعيدا عن خط النصف.
التدوير: أي تحريك العضو حركة محورية أو دائرية مثلما يحدث في مفصل الكتف.
 
المفاصل في جسم الإنسان
1 – مفاصل الطرف العلوي بالطرف العلوي توجد المفاصل الآتية:
- مفصل الكتف: وهو مفصل من النوع الزلالي، فحركته سهلة، واسعة المدى ولذلك فهو سهل الخلع. ويتكون من مفصل رأسي عظمة العضد مع الحفرة العنابية لعظمة اللوح.

- مفصل المرفق: وموقعه بين الطرف السفلى لعظمة العضد والطرفيين العلويين للزند والكعبرة. وهو يسمح بحركة القبض والبسط فقط.

- مفصل الرسغ: وموقعه بين الطرفين السفليين لعظمتي الساعد وبين عظام الرسغ. وهو يسمح بالحركة إلى الأمام (القبض) وإلى الخلف (البسط) والميل للجانبين (التقريب والتبعيد)

2 - مفاصل الطرف السفلى
- مفصل الفخذ: هو مفصل متين بسبب موقعه الذي يؤدى إلى ثباته إذ هو موجود داخل تجويف عظام الحوض وأيضا بسبب قوة الأربطة والعضلات التي تحيط به. وهو يسمح بحركات مختلفة مثل القبض والبسط والتقريب والتبعيد والتدوير. وهو مفصل زلالي.

- مفصل الركبة: وهو أيضا مفصل زلالي يوجد بين الطرف السفلى لعظمة الفخذ والطرف العلوي لعظمة القصبة وعظمة الرسغ ويوجد بداخله قرصان غضروفيان. وهو يسمح بحركة القبض والبسط وأيضا بحركة التدوير ولكن بدرجة بسيطة.
- مفصل القدم: وهو مفصل زلالي مكانه بين الطرفين السفليين لعظمتي الساق وعظمة التالوس. وهو يسمح بحركة القبض والبسط فقط.

3 - مفاصل العمود الفقري
- المفصل الموجود بين الجمجمة والفقرة العنقية الأولى يسمح بالحركة للأمام (قبض) وللخلف (بسط) وبالميل للجانبين.
- المفصل بين الأولى والثانية يسمح بدوران الرأس.
- المفاصل الموجودة بين (بقية) الفقرات العنقية (7 فقرات من الثانية حتى الثامنة) تسمح بالميل للجانبين وإلى الأمام والخلف إلى حد ما.
- المفاصل الموجودة بين الفقرات الظهرية (12 فقرة) تسمح بالميل إلى الجانبين، وغلى الأمام والخلف إلى حد ما.
- المفاصل الموجودة بين الفقرات القطنية (5 فقرات) تسمح بسهولة الانحناء (القبض) والانتصاب (البسط) والميل للجانبين.
- الفقرات العجزية والعصعصية ملتحمة ولذلك فهي لا تسمح بالحركة.

4 - مفاصل الحوض
يوجد مفصلان:
1 - المفصل العجزي الحرقفي: ومكانه تمفصل عظم العجز مع اللا اسم له. وهو مفصل زلالي. وتحيط به أربطة قوية ولذلك فهو محدود الحركة.

2 - مفصل الارتفاق العاني: ومكانه بين العظمتين اللا اسم لهما وهو مفصل غضروفي وهو عديم الحركة إلا عند السيدات في شهور الحمل الأخيرة وأثناء الوضع فإنه يلين قليلا. 

أضخم المفاصل وأدقها
تتنوع المفاصل في جسم الإنسان من حيث الضخامة والدقة، وبصفة عامة فإن أضخمها في الجسم الإنساني مفصلا الفخذ والكتف أما أدقها فهي تلك التي توجد بين عظيمات الأذن الثلاث.

الدورة الدموية الصغرى و الكبرى
الدورة الدموية الكبرى أو المفتوحة، هي جزء من جهاز القلب الدموية والتي تحمل الدم المؤكسد بعيداً عن القلب إلى بقية أنحاء الجسم، وتعيد الدم الغير مؤكسد إلى القلب ثانيةً.وهذا هو بعكس ما يحصل في الدورة الدموية الصٌغرى أو المغلقة. يٌغادرالدم - القادم من الرئة- القلب عن طريق الشريان الأبهر Aorta، من هناك ينتشر الدم المؤكسد إلى جميع اعضاء الجسم وانسجته التي تمتص الاوكسجين عَبرَ الشرايين والشٌريينات والاوعية الدموية الشعرية. يتم امتصاص الدم الغير مؤكسد عن طريق الاوردة الصغيرة ثم الاوردة الأكبر ثم تنقلها إلى الوريدين الاجوفين الأعلى والأسفل، والتي تصب في الجزء الايمن من القلب وبذلك تكمل الدورة. بعدها يتم اعادة أكسدة الدم عن طريق ذهابه إلى الرئتين عن طريق الشريان الرئوي والتي تسمى الدورة الدموية الصٌغرى وبعدها ترجع إلى الدورة الدموية الكبرى. أي إن الدم الغير مؤكسد يخرج من القلب ويدخل إلى الرئتين ويأخذ الاوكسجين ويعود إلى القلب، فيخرج الدم المؤكسد من القلب إلى أنحاء الجسم. أي أن الدم المؤكسد يصل للأذين الأيسر من الرئتين عبر الأوردة الرئوية ثم ينتقل إلى البطين الأيسر عبر صمام ثنائي الشرف ويضخ بعدها إلى باقي أعضاء الجسم عبر الشريان الأورطي. الدورة الدموية الصُغرى وهي جزء من جهاز القلب والاوعية الدموية والتي تحمل الدم غير المؤكسج بعيداً عن القلب إلى الرئتين، وتٌعيد الدم المؤكسج إلى القلب عبر(البطين الأيمن)ثانيةً. وهذا خلاف ما يحصل في الدورة الدموية الكبرى. يٌغادر الدم غير المؤكسج الجزء الأيمن (البطين الأيمن) من القلب عن طريق الشرايين الرئوية التي تذهب بالدم إلى الرئتين، وهناك تقوم كريات الدم الحمراء بتحرير غاز ثنائي أوكسيد الكربون وتتحد بالأوكسجين خلال عملية التنفس. يٌغادر الدم المؤكسج الرئتين عن طريق الاوردة الرئوية، والتي تصب في الجزء الأيسر أو مايسمى بالأذين الأيسر من القلب ، وبذلك تكتمل الدورة الدموية الصٌغرى (الرئوية). بعدها يتم توزيع الدم إلى أنحاء الجسم كافة عن طريق الدورة الدموية الكبرى قبل أن يرجع ثانيةً إلى الدورة الدموية الصغرى.
الدورة الدموية الصغرى و الكبرى

جهاز التنفس
جهاز التنفس يزود خلايا جسم الإنسان بالأكسجين الضروري لأنشطتها، ويخلصها من ثاني أكسيد الكربون (نتاج عملية الأكسدة فيها). يمر هواء الشهيق عبر الرغامى والقصبتين (شعبتيه الأضيق اللَّتَين تتفرعان منه قبل الدخول للرئتين) إلى الرئتين. وتشمل كل رئةٍ كثيراً من القصيبات ,والتي تتفرع إلى شُعيبات تنتهي بعددٍ لا يحصى من الحويصلات الهوائية (أو الاسناخ) المبطنة باغشيةٍ رقيقةٍ جداً يجري عبرها تبادل الغازات بينها وبين الشعيرات الدموية التي تحيط بالأسناخ. وتعمل العضلات الوربية (بين الأضلاع) والحجاب الحاجز (تحت الرئتين) على تشغيل الرئتين كالكير (منفاخ الحداد)، تسحب الهواء اليهما ثم تدفعه خارجهما في فتراتٍ منتظمة.
جهاز التنفس

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire

Remarque : Seul un membre de ce blog est autorisé à enregistrer un commentaire.

Fourni par Blogger.