أعلان الهيدر

الرئيسية روسيا وتركيا تتفقان على هدنة شاملة في سوريا

روسيا وتركيا تتفقان على هدنة شاملة في سوريا



تدخل هدنة شاملة ترعاها روسيا وتركيا بين الأطراف المتحاربة في سورية حيز التنفيذ فجر الجمعة, ويستثني الاتفاق تنظيم داعش وجبهة النصرة والجماعات المرتبطة بهما، حسبما أعلنت دمشق وأنقرة وموسكو الخميس.
وقال الجيش السوري النظامي إن الاتفاق يهدف إلى تهيئة الظروف الملائمة لدعم المسار السياسي في البلاد.
وأعلن الائتلاف السوري المعارض دعمه لاتفاق الهدنة، وحث الفصائل على التقيد به. قالت فصائل معارضة، بينها الجيش الحر، إنها تدعم الاتفاق.
وأوضحت وزارة الخارجية التركية من جانبها أن أنقرة وموسكو ستضمنان الاتفاق، وقالت إن من المهم أن تقدم الدول التي تتمتع بتأثير على الجماعات المسلحة، دعمها للاتفاق. وفق ما ذكر راديو سوا الأمريكي.
وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن اتفاق الهدنة بين القوات النظامية وفصائل المعارضة ينص أيضا على بدء  محادثات سلام بينهما، حسبما نقلت وكالة الأنباء الروسية.
وأعلن بوتين أيضا خلال اجتماع وزاري، خفض الوجود العسكري الروسي في سورية، مؤكدا أن بلاده ستواصل جهودها في “مكافحة الإرهاب الدولي”.
قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو الخميس إن تركيا وروسيا تعتزمان تطبيق وقف لإطلاق النار في  سورية قبل مطلع العام الجديد.
وأضاف الوزير التركي ردا على سؤال لقناة “خبر” التلفزيونية التركية في أنقرة إن وقفا لإطلاق النار يمكن أن يطبق “في أية لحظة”. وأضاف “نعتزم التوصل إلى ذلك قبل بداية السنة الجديدة”.
وكانت تركيا وروسيا قد اتفقتا الأربعاء على خطة لوقف لإطلاق النار في كل أنحاء سورية.
وأفادت وكالة أنباء الأناضول نقلا عن “مصادر ثقة” بأن الخطة هدفها توسيع نطاق وقف إطلاق النار الذي توصل إليه  البلدان في وقت سابق وأتاح عمليات إجلاء من حلب، ليشمل كل أنحاء البلاد إلا أنها تستثني، مثل اتفاقات الهدنة السابقة، “المجموعات الإرهابية”.
وأشارت مصادر الوكالة إلى أن الخطة في حال نجاحها ستشكل أساسا لمفاوضات سياسية بين النظام والمعارضة تريد موسكو وأنقرة تنظيمها في استانا في كازاخستان.
ولم يتضح أين ومتى تم الاتفاق على هذه الخطة لكن جرت محادثات خلال الأسابيع الماضية في أنقرة بين تركيا وروسيا وممثلين عن المعارضة السورية.

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire

Remarque : Seul un membre de ce blog est autorisé à enregistrer un commentaire.

Fourni par Blogger.