أعلان الهيدر

الرئيسية الحوادث المنزلية تقتل أكثر من 2000 طفل سنوياً

الحوادث المنزلية تقتل أكثر من 2000 طفل سنوياً

الحوادث المنزلية تقتل  أكثر من 2000 طفل سنوياً
الحوادث المنزلية تقتل  أكثر من 2000 طفل سنوياً
أكثر الفئات العمرية للأطفال تعرضا للحوادث المنزلية من هم بين السنة الأولى والرابعة من العمر، وحيث أن معظم تلك الحوادث يمكن تجنبها،   بالحرص واتخاذ سبل الوقاية منها فانه من الضروري الإلمام بتلك السبل سعيا للحفاظ على هؤلاء الأطفال من المخاطر التي تحيط بهم.
تشير العديد من الدراسات الإحصائية أن الأطفال الذكور هم أكثر تعرضا لمثل تلك الإصابات من قرنائهم الإناث من نفس الفئة العمرية .
كثيرة هي الحوادث والإصابات التي يتعرض لها الأطفال في سنواتهم الأولى فبالرغم من كون المنزل البيئة الأكثر أمانا للطفل إلا أنها قد تشكل خطرا كبيرا عليه في حال قلة انتباه الأهل أو إهمالهم لطفلهم وتزيد تلك المخاطر بازدياد قدرة الطفل على الحركة.
نلقي الضوء اليوم في مدونة بانوراما الحياة على بعض المخاطر التي قد يتعرض لها طفلك في المنزل لنبين لك كيفية تجنبها.
أهم حوادث الأطفال المنزلية التي تواجه طبيب الأطفال في غرف الإسعاف وعيادة الأطفال.
معظم حوادث الأطفال المنزلية ناتجة عن الحروق، التسمم ببعض الأدوية التي تقع في أيديهم، السقوط، الاختناق أو الغرق.
كيفية حدوث الحروق مع الأطفال، وكيفية تجنبها:
تحدث الحروق نتيجة سكب المواد الحارقة الحارة مثل الماء المغلي، القهوة، الشاي، الزيت الحار أو من بعض المواد الكيماوية أو نتيجة التعرض المباشر للنار أو حتى ملامسة الأسطح الساخنة. يمكن تجنب ذلك باتباع النصائح التالية:
أولا: يجب الامتناع عن وضع المشروبات الحارة أو المواد الحارقة بمقربة من الأطفال ومن ذلك لابد من الانتباه لسلك الإبريق الكهربائي في المطبخ ألا يكون متدليا حيث يسهل شده من قبل الطفل.
ثانيا: لابد من إبعاد الأطفال عن المطبخ أثناء الطهي و خاصة أثناء القلي.
ثالثا: بالنسبة للمواد الكيماوية فيجب حفظها في مكان بعيد عن متناول الأطفال.
أنواع التسمم التي قد تحدث مع الأطفال:
التسمم يأتي نتيجة شرب مواد التنظيف أو تناول الأدوية بجرعات زائدة أو المبيدات الحشرية. و في بعض الأحيان نتيجة تناول وجبات محضرة خارج المنزل أو بسبب سوء تخزين بعض الأطعمة في المنزل.
الوقاية من التسمم:                                  
اولا: لا تتناول أي دواء في وجود الطفل وهو ينظر إليك ويسجل ما يرى داخل ذاكرته الصغيرة.
ثانيا: عدم إعطاء الطفل الدواء على أنه نوع من الحلوى حتى لا يقبل الطفل على تناوله إذا صادف وجوده فى متناول يده.
ثالثا: وضع الأدوية في علب لا يمكن فتحها بواسطة الأطفال بالإضافة إلى إبعادها عن متناولهم.
وبالنسبة لمواد التنظيف:
أولا: عليك وضع جميع المستحضرات المنزلية بعيداً عن متناول يد الأطفال.
ثانيا: عدم تخزين المواد السامة في مكان تحفظ فيه مواد الطعام.
ثالثا: توعية جميع أفراد الأسرة بخطورة الأدوية والمواد الكيميائية الموجودة بالمنزل.
رابعا: عدم دخول المناطق المرشوشة بالمبيدات إلا بعد فترة.
هل حالات سقوط الأطفال شائعة. وماهي سبل السلامة حيال ذلك؟
يعتمد على عمر الطفل. فالطفل بعد عمر السنة يصبح قادرا على الوقوف والمشي ويكون أكثر عرضه للسقوط. أما الأطفال الأصغر سنا والقادرون على "الحبو" فقد يكونون معرضين للسقوط عند وضعهم على سرير مثلا دون حواجز. ولتجنب ذلك:
أولا: عليك عدم ترك الطفل بمفرده على طاولة أو سرير دون حواجز واقية.
ثانيا: إذا كانت الام مضطرة لترك الطفل وحده في السرير يجب التأكد أن مفصلات السرير قوية وحافته خشبية عالية وغير حادة.
ثالثا: عدم السماح للأطفال بالوقوف على الكراسي وإذا أرادت الام أن تجلس الطفل على كرسي فيجب وضع حوله طوقاً أو حزاماً.
رابعا: عدم ترك الطفل الذي يعتمد على المشاية في الأشهر الأولى بمفرده دون مراقبة أو قريباً من الدرج وإن أمكن في بعض المنازل عمل باب عال على السلم أو أي حواجز واقية لدرج البيت فهو أفضل وسيلة لحماية الطفل.
حالات سقوط للأطفال من الشرفات أو الأسطح العالية:
وان كانت أقل بكثير من الحالات الأخرى ولكنه أمر قد يحدث ويلزم الوالدين:
أولا: عدم ترك الطفل يلعب بمفرده في الشرفات دون مراقبة.
ثانيا: عدم ترك أي مقعد أو قطعة أثاث يستطيع الطفل تسلقها بالقرب من نافذة مفتوحة لأن الطفل قد يتسلق عليها ويسقط من النافذة.
ثالثا: وضع حواجز على النوافذ المنخفضة التي يمكن للطفل الوصول إليها و خاصة في الطوابق العلوية.
رابعا: وضع حواجز للأماكن التي يخشى من صعود الطفل والحبو.
الاختناق وكيفية حدوثه:
الاختناق يأتي نتيجة بلع الأشياء الصغيرة كالعلكة والمكسرات أو قطع الألعاب الصغيرة.
حوادث غرق الأطفال في المنزل:
حوادث غرق الأطفال في المنزل السبب الرئيس لها هو ترك الأطفال داخل الحمام أو حوض الطفل للاستحمام بمفردهم، لذا يجب عدم ترك الطفل الصغير لوحده في حوض الاستحمام ولو لثوان قليلة، فقد سجلت حالات غرق للأطفال عندما كان ممتلئاً بالماء وحاول الطفل النظر إلى أسفل ثم سقط رأسه في الماء لأن رأس الطفل هو أثقل جزء من الجسم عند الأطفال الصغار وأكثر هذه الحوادث تحدث في بداية مشى الطفل وللوقاية من ذلك يجب:
أولا: عدم ترك الأطفال بمفردهم داخل الحمام.
ثانيا: عدم ترك حوض السباحة مملوءا بالماء.
ثالثا: قفل باب الحمام دائماً.
كيفية تفادي مخاطر الكهرباء:
الكهرباء ضرورة من ضروريات المنزل لذلك لابد من التعامل معها بحذر وعدم ترك الأطفال يعبثون بالأجهزة والأسلاك، لذا يجب اتباع ما يلي:
أولا: وضع غطاء لكل مأخذ كهربائي لا يستخدم لمنع الطفل من إدخال أي شيء فيه.
ثانيا: عدم ترك أسلاك كهربية مكشوفة فيجب أن تكون جميع التوصيلات الكهربائية معزولة تماماً بحيث يتعذر على أي شخص ملامستها خاصة الأطفال.
ثالثا: لا يجب فصل أو توصيل أي جهاز كهربائي ويدك مبللة كما يجب تعويد الأطفال على ذلك.
حماية الطفل من الأدوات الحادة:
فى المطبخ نجد الأدوات الحادة والخطرة والتي من الممكن أن يؤدي سوء استخدامها أو تعامل الأطفال معها عن جهل إلى الحوادث. كما تحدث أغلب الجروح للأطفال من الزجاج المكسور أو الأدوات الحادة أو نتيجة السقوط على زوايا حادة. وللوقاية من ذلك يجب:
أولا: وضع الأدوات الحادة مثل (السكاكين، شفرات الحلاقة، الإبر والأدوات الحادة والمقصات) في مكان آمن وبعيد عن متناول الأطفال.
ثانيا: عدم إعطاء الأطفال صغار السن عند تناول الطعام شوكة أو سكين مع تعليمهم طريقة الأكل السليمة بأدوات غير حادة.
رجــــاء : رجاءا من كل الإخوة والأخوات الكرام الذين استفادو من هذه المعلومات وبقليل من
الجهد ترك تعليق أو مشاركة الموضوع ولكم جزيل الشكر على ذالك.


Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire

Remarque : Seul un membre de ce blog est autorisé à enregistrer un commentaire.

Fourni par Blogger.