أعلان الهيدر

الرئيسية بحث حول الهواء، أهمية الهواء عند الإنسان ، الحيوان و النبات

بحث حول الهواء، أهمية الهواء عند الإنسان ، الحيوان و النبات

بحث حول الهواء،  أهمية الهواء عند الإنسان ، الحيوان و النبات
الفهرس:
1-    أهمية الهواء عند الإنسان
2-    أهمية الهواء عند الحيوان
3-    أهمية الهواء عند النبات
4-    مكونات الهواء
5-    خصائص الهواء
6-  التنفس  
 
بحث حول الهواء

أهمية الهواء عند الإنسان : عندما تتنفس، يمر الهواء بالشهيق عبر الأنف، فتقوم الشعيرات والسائل المخاطي الذي بداخله بتنقية الهواء من الغبار ومن بعض الجراثيم، ثم يمر بالحنجرة ثم بالقصبة الهوائية وبشعبها ثم يدخل إلى الرئتين ويصل إلى الحويصلات التي تمتص الأكسجين وتسربه إلى الدم، ثم تخلصه من ثاني أكسيد الكربون ومن بخار الماء، فيخرجان في عملية الزفير، ويمكن الهواء المحمل بالأكسجين كامل الجسم من النشاط ومن الطاقة الحيوية.
أهمية الهواء عند الحيوان: تنفس الأسماك: توجد في الماء كميات من الأكسجين تعيش بها الكائنات البحرية، وتتحصل الأسماك مثلا على هذا الأكسجين بابتلاعها الماء عن طريق الفم فيمر بين الخياشيم التي تستخلص منه الأكسجين النقي وتسربه إلى كامل الجسم بواسطة الدم.
أهمية الهواء عند النبات : يتنفس النبات من خلال التمثيل الضوئي وهي عملية بيوكيميائية تتم تحت أشعة الشمس، ويساهم النبات من خلال هذه العملية بامتصاص ثاني أكسيد الكربون وإطلاق الأكسجين في الجو. ويصنع النبات الأخضر كمية الأكسجين انطلاقا من الماء الذي تروى به النبتة.
وفي سنة 1779 تمكن العالم «برستلي» من إثبات أن النبات يتنفس كباقي الكائنات، فيطلق الأكسجين نهارا وثاني أكسيد الكربون ليلا.
مكونات الهواء : الهواء هو خليط من الغازات المختلفة، أهم مكوناته النتروجين بنسبة 78 % والأكسجين بنسبة 21 %، وتكون الباقي من بخار الماء ومن غازات عديدة منها ثاني أكسيد الكربون وغاز الأرغون وغاز النيون والهليوم. غير أن الأكسجين هو أهم شيء بالنسبة إلى حياة الكائنات على الأرض وهو جسم غازي ثنائي الذرة يتكون عندما يتفاعل مع تأثيرات الضوء خاصة في المناطق الاستوائية، ثم توزعه الريح على كامل مناطق الكرة الأرضية.
خصائص الهواء
- الهواء غاز لا لون له ولا طعم له ولا رائحة له.
- الهواء ليس له شكل معين فهو يأخذ شكل الوعاء الذي يحويه.
عندما ننفخ بالونة دائريّة ثمّ نفرغها في بالونة إسطوانيّة، نلاحظ أن شكل الهواء في البالونة الدّائريّة يختلف عن شكل الهواء في البالونة الإسطوانيّة فنستنتج أنه ليس للهواء شكل معين بل يأخذ شكل الإناء الّذي يوضع فيه.
- الهواء قابل للانضغاط والتوسع.
التنفس:
الوظيفة الرئيسية للرئة هو نقل هواء المحيط إلى المجرى الدموي والتخلص من غاز ثاني أكسيد الكربون من المجرى الدموي إلى هواء المحيط.
عملية التبادل الغازي: على الرئتين إدخال الهواء الجديد وإخراج الهواء القديم حتى تزوّدا الدم بالأكسجين وتخلصاه من ثاني أكسيد الكربون. وينجذب الهواء الجديد إلى الداخل عندما ينقبض الحجاب والعضلات التي بين الضلوع. ويُسمى هذا العمل الشهيق، وهو يزيد حجم الصدر ويسبب تمدد الرئتين. ويخلق التمدد فراغًا خفيفًا في الرئتين، فيسري إليهما الهواء من الخارج. ثم يعود حجم الرئتين إلى التناقص ويخرج الغاز إلى الخارج عندما تسترخي العضلات. ويسمى هذا العمل الزفير.
 


Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire

Remarque : Seul un membre de ce blog est autorisé à enregistrer un commentaire.

Fourni par Blogger.