أعلان الهيدر

الرئيسية بالفيديو : متى يبدأ طفلك بتكوين الذكريات؟ الإجابة أبكر مما تظنينها

بالفيديو : متى يبدأ طفلك بتكوين الذكريات؟ الإجابة أبكر مما تظنينها


متى يبدأ طفلك بتكوين الذكريات؟ الإجابة أبكر مما تظنينها
متى يبدأ طفلك بتكوين الذكريات؟ الإجابة أبكر مما تظنينها
مهما حاولت الغوص في ذكرياتكِ، نراهن أنكِ لن تستطيعي تخطي عتبة عمر الثالثة، أو حتّى الثانية في بعض الحالات النادرة، أوليس كذلك؟ هذا الأمر يدفعكِ  للظن بأنّ الطفل  يبدأ بتكوين ذاكرته في هذه المرحلة العمريّة، ولكنكِ مخطئة!
فحسب الخبراء، يبدو وأنّ الطفل يصبح قادراً على تذكّر رائحة أمّه منذ الأسبوع الأوّل، خصوصاً وإن تمّ إرضاعه طبيعياً! هذه القدرة على حفظ الذكرات تبدأ بشكل خجول، لتتطور أسبوعاً بعد أسبوع، حتّى يصبح الرضيع قادراً في شهره الثاني على تذكّر  الأصوات المألوفة، والوجوه التي يراها بشكل متكرّر إلى  جانب وجه أمّه بالطبع.
بعدها، يتحوّل تكوين الذاكرة من حالاته البسيطة، ليستطيع  الطفل تدريجياً حفظ ذكريات مركبّة بشكل أكبر، وبالأخصّ  إبتداءاً من عمر الـ9 أشهر. والدليل؟ رفضه في هذه المرحلة  العمرية الإبتعاد عن أمه أو أبيه وملاحظة غيابهما،  لأنّه يتذكّر وجودهما في وقت سابق إلى جانبه.
ولكن رغم تكوّن هذه الذكريات في سنّ مبكر كهذا، لا نجد أحد يتذكّر أمراً حصل معه ما قبل مرحلة السنتين  إلى 3 سنوات، فمتى تبدأ هذه الذكريات بالزوال؟
لمشاهدة الفيديو من هنا 

دراسة حديثة في هذا السياق ترجّح أننا لا نفقد هذه القدرة  على التذكر المبكر حتّى بلوغنا سنّ السابعة، لندخل في  مرحلة تعرف بـ"Childhood Amnesia" أي فقدان  الذاكرة الطفولي. وبعد هذه المرحلة، لا نستطيع تذكرّ  ما حصل معنا سابقاً قبل عتبة الـ3 سنوات.

ولكن حتّى ولو لم يستطع طفلكِ تذكّر أي من الأمور التي  حصلتِ معه في سنينه الأولى، لا تنسي أنّ أموراً أخرى  لا تزول ويحملها معه من هذه المرحلة العمريّة، مثل  الروابط التي قمتِ بتعزيزها بينكِ وبينه، والأسس التي  عمدتِ إلى نحتها في شخصيته!

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire

Remarque : Seul un membre de ce blog est autorisé à enregistrer un commentaire.

Fourni par Blogger.