أعلان الهيدر

الرئيسية القطيف هو أقدم سجاد تونسي

القطيف هو أقدم سجاد تونسي

القطيف هو أقدم سجاد تونسي
القطيف هو أقدم سجاد تونسي
تقول الروايات التي يتناقلها التونسيون إن بعض قبائل البدو كان يقال لبعض أبنائها  الرقام  وهو شخص يعرض خدماته على البيوت نظرا لشهرته في حياكة نوع معين من الزرابي يسمى  القطيف  ذو عقد أقل تراصا، لكنه يمتاز بصوفه السميك وألوانه التي يغلب عليها اللون الأحمر الداكن، وهذا النوع من السجاد مصنوع من شعر الماعز ووبر الإبل، مما يعطيها متانة وروحا بدوية، كما أن زخارفها منظمة على شكل خانات تحيط بها شرائط .
ويحمل  القطيف  زخرفا مركبا بإحكام شديد إذ تحاك النقوش داخل مربعات ومستطيلات وهي مستمدة من زخرف  المرقوم  أومن زخارف زرابي القيروان. وهذا النوع من الزرابي  القطيف  تأليف ثري يأتي في منزلة بين  المرقوم  و الزربية ، وإلى أمد غير بعيد كان  القطيف  يغطي أرضية الخيام البدوية وغرف المنازل التقليدية بالمدن، فيضيف إليها جمالا على جمالها، لكن هذا المنسوج أوشك على الاندثار نظرا لتقلص المجتمع البدوي والخيام.
وحفاظا على هذا النوع من التراث شجعت تونس الحرفيين على الابتكار في نسج القطيف حتى يساير تطور نمط العيش فلا يقتصر استعماله على الخيام بل وفي المنازل الحديثة.
 أكثر من 300 ألف حرفي

يباشر صناعة السجاد التونسي بأنواعه من  زربية  و كليم  و قطيف  محترفون يتجاوز عددهم 300 ألف حرفي يحيكون في العام الواحد أكثر من 500 ألف متر مربع وهي مساحة بإمكانها أن تغطي بالزرابي والسجاد مدينة بأكملها في حجم مدينة تونس العاصمة.

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire

Remarque : Seul un membre de ce blog est autorisé à enregistrer un commentaire.

Fourni par Blogger.