أعلان الهيدر

الرئيسية الزربية البربرية، زرابي الأطلس المتوسط،، زرابي الأطلس الكبير ، زرابي حوز مراكش و زرابي المغرب الشرقي

الزربية البربرية، زرابي الأطلس المتوسط،، زرابي الأطلس الكبير ، زرابي حوز مراكش و زرابي المغرب الشرقي

الزربية البربرية
إن الزرابي التي تنسج في مختلف القبائل البربرية تصنع في أغلب الأحيان من الصوف الخالص. وهي مزينة بأشكال هندسية بسيطة مثل المعين والمثلث والمستطيل والمصلب وكذا المربعات. وتعتبر هذه الزرابي أساس الأثاث المنزلي. وقد تستعمل كغطاء أو كفراش كما قد تستعمل لتزيين الجدران أو أرضية البيوت.
الزربية البربرية

الزربية البربرية ثمرة مخيلة السكان البربر الفياضة. وهي تتجاوز وظيفتها النفعية، إذ تعتبر عنصرا هاما في بيئتها الثقافية والدينية. ففي هذه الزربية كل شيىء له معنى ويحمل دلالات كثيرة. فالألوان لها دلالالتها، والعلامات القبلية التي ما فتئ هذا المنتوج يحملها لها كذلك دلالاتها.
زرابي الأطلس المتوسط، زرابي الأطلس الكبير زرابي حوز مراكش وزرابي المغرب الشرقي، كلها أسماء تدل على غنى وتنوع الزربية المغربية ولكي تفصح كل زربية عن أصلها فهي تحمل اسم القبيلة التي تنتمي إليها حيث نجد زرابي زمور وزرابي كروان وزرابي بني مطير وزرابي بني مكيلد، وزرابي آيت زكوكو وزرابي آيت يوسي وبني واراين... الخ.
إن زرابي الأطلس المتوسط خشنة وسميكة على غرار تلك السلالة الصحية والطبيعية التي أنتجتها. تصنع هذه الزربية من خيوط الصوف الغليظة وهي ذات ارضية بيضاء مزركشة بألوان مختلفة. أما زرابي الأطلس الكبير التي تصنعها قبيلتا آيت واوزكيت وكلاوة فتتسم بنسيج أقل خشونة وبكثرة ألوانها وحرارتها. كما أن تناوب السبائب ذات اللون الأحادي والملونة تجعل من هذه الزرابي تحفا تستعمل للزخرفة ولها عشاق كثر.
وتتميز زرابي الحوز ومراكش خاصة منها تلك المسماة بالرحامنة وشيشاوة، بزخارفها الرفيعة ورسومها التصويرية للأطياف وللاشياء في أشكال بسيطة.

أما زرابي المغرب الشرقي فهي أقل شهرة وتختلف عن الأخرى بزخارفها الفريدة التي غالبا ما تكون على شكل غصون وأزهار. تظهر الزخارف واضحة على خليفة حمراء يطغى عليها اللون الأزرق أو الأخضر. وفيما تصنع أجزاء من هذه الزربية من الصوف الممزوج بشعر الماعز أو وبر الجمال، تصنع الأجزاء الأخرى من الصوف الخالص.

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire

Remarque : Seul un membre de ce blog est autorisé à enregistrer un commentaire.

Fourni par Blogger.