أعلان الهيدر

الرئيسية بحث حول الطيور المهاجرة

بحث حول الطيور المهاجرة

بحث حول الطيور المهاجرة
هجرة الطيور ظاهرة تحمل العديد من الأسرار حول وقت الهجرة.  
لماذا تهاجر الطيور ؟  
إلى أين تذهب الطيور  ؟
 كيف تعرف طريقها؟
وقد لاحظ العلماء أن الطيور وحتى التي لم تهاجر فى بداية مرحلة النمو عندما يحين وقت الهجرة مُعتمدة على ما يُعرف ب "الساعة البيولوجية" التى زودها الخالق عز وجل بها تنطلق فى أسراب، علماً بأنه لم يسبق أن مرت بهذه التجربة، مما جعلهم يعتقدون أن هناك جينات ورثتها من الآباء تحدوها إلى القيام بهذه الرحلة.
وقبل موعد الهجرة، تقوم الطيور كافة بتبديل الريش فيتساقط القديم ويحل بدلاً منه ريش جديد غير متقصف أو متكسر، كما تفتح شهيتها فتقبل على الغذاء بنهم مما يزيد فى وزنها إلى الضعف، وتخزن الكثير من الدهون لتتحول إلى طاقة تواجه بها مشقة الرحلة الطويلة، لذلك فإن الطائر الضعيف لا يهاجر، وإن هاجر فإنه يتعرض للموت قبل محطة الوصول، وكأن الطيور تقوم بعمل تأهب واستعداد بكل ما لديها لهذه الرحلة الشاقة المليئة بالمتاعب.
ففي كل عام وفي نفس الموعد تنطلق ملايين الطيور، وخاصة في نصف الكرة الشمالي  فى رحلة شاقة طويلة متجهة إلى نصف الكرة الجنوبي، فقارات النصف الشمالي (أوروبا،  آسيا ، أمريكا الشمالية) تشهد هذه الهجرة التي تنتهى ، بعد أن تتجاوز الطيور خط الاستواء غالباً ، بأمريكا الجنوبية وجنوب إفريقيا، فإذا حل الربيع عادت برحلة معاكسة إلى مواطنها الأصلية من أجل التزاوج.

مئات الأنواع من الطيور تقوم بالهجرة فى مواعيد مُحددة من مواطنها فى شمال أوروبا عند قدوم الشتاء ثم تعود إليه فى فصل الصيف، تجتاز فى طريقها البحار والصحارى والجبال لتصل إلى هدفها المنشود متفوقة على أعظم أجهزة البوصلة وغيرها من وسائل التكنولوجيا.

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire

Remarque : Seul un membre de ce blog est autorisé à enregistrer un commentaire.

Fourni par Blogger.