أعلان الهيدر

الرئيسية خصائص كليلة ودمنة الفكرية.

خصائص كليلة ودمنة الفكرية.

خصائص كليلة ودمنة الفكرية.

خصائص كليلة ودمنة الفكرية.
يعتبر كتاب كليلة دمنة منبع دلالات عديدة ومتنوعة فكل شيء فيها جدير أن يكون دليلا. والبناء العام للكتاب يكون نصوصا سردية تحمل أبعاد دلالية ورمزية حيث اعتنى المؤلف بنسجها وهيكلتها من أجل الإيحاء بها إلى معنى ودلالات خاصة.
والملاحظ على البنية العامة في كليلة ودمنة، أنها تتشكل من عنصرين أساسين هما:
أولاً، القصة وهي الإطار بما تحتوي من أبواب أمثال لها مقوماتها السردية الخاصة بها. وثانياً، التداخل السردي الذي يتمظهر في شكل قصة داخل قصة، لها أيضاً مقوماتها السردية الخاصة بها. والنصّ العام يتصدره عنوان رئيس، كما يتصدر كل باب مثل عنوان خاص به، وداخل كل باب أمثالاً ضمنية تتصدرها، هي الأخرى، عناوين خاصة بها. وهذه التشكيلة البنيوية الخاصة بعناوين النصوص السردية في الكتاب نراها تستوقفنا بحدة.

أما بالنسبة لنظرة ابن المقفع إلى العالم الإنساني المبني على هذه الثنائية الضدية ذاتها (الخير والشر) في السياقات السردية للأمثال من مثل: الحاكم والمحكوم، العدل والظلم، الحق والباطل، القوي والضعيف، السالب والمسلوب... ومن الخصائص الهامة التي يتميز بها كتاب كلية ودمنة، تركيبة عناوين الأمثال الضمنية في الأبواب حيث تعلن عن وجود نسيج سردي جديد له خصائصه ومقوماته السردية.

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire

Remarque : Seul un membre de ce blog est autorisé à enregistrer un commentaire.

Fourni par Blogger.