أعلان الهيدر

الرئيسية الإعلام حين يروج للمخدرات

الإعلام حين يروج للمخدرات

الإعلام حين يروج للمخدرات
أما أخطر ما يمكن أن تقع فيه وسائل الإعلام فيما يتعلق بجهود مكافحة المخدرات فهو الترويح لها من غير قصد وتمجيد حياة المتعاطين وتصويرها على أنها تقوم على السعادة واللذة والمسرات، وكلنا نذكر بعض الأفلام التي تصور المدمن على أنه رجل ظريف ومسل ومضحك... إذ يبدو في هذه الأفلام وكأنه ازداد جاذبية وخفة دم نتيجة تعاطي المخدرات.. فالمدمن في هذه الأفلام يتحلق الجميع حوله وهو يسخر من كل شيء، ويطلق العبارات التي تنتقد مختلف جوانب الأداء السياسي والاقتصادي والاجتماعي في قالب ظريف ومحبب. والرسالة التي يتلقاها الشاب من هذه الوسيلة الإعلامية مغلوطة ومدمرة إذ إنها تشير إلى أن المخدرات تفتح له الطريق إلى قلوب الناس وتجعله محبوبا مع أن العكس هو الصحيح.
كما تنحو بعض الأعمال الإعلامية، دونما قصد في غالب الأحيان، إلى تصوير المدمن على أنه الأكثر جرأة على نقد الأوضاع كما فعل رسام كاريكاتير عربي شهير من خلال تصويره في كل رسوماته اثنين من المدمنين وهما يطلقان عبارات النقد الصريحة والجريئة.. والرسالة هنا هي إما أن الطريقة الوحيدة لقبول الواقع تقوم على تعاطي المخدرات، أو أن الأسلوب الوحيد لنقد هذا الواقع ينحصر في الإدمان على تلك الآفة.. وربما لا يشك أحد أن الرسام حين رسم ذلك لم يكن يقصد الترويح للمخدرات أو حتى السكوت على خطرها ولكنه وأمثاله أرسلوا، دونما قصد، برسالة إعلامية غير مباشرة أسهمت في تمجيد المدمنين وتصويرهم على أنهم ظرفاء يتميزون بحس الدعابة وأنهم يمتلكون الجرأة المطلوبة لنقد الواقع ومواجهته.
والمفارقة هي أن واقع المدمن على النقيض من ه ذلك تماما، فهو أكثر الناس انسحابا وهروبا من الحياة وأقلهم جرأة في مواجهة الواقع، كما أن حياته هي الجحيم بعينه، فهو لا يستطيع أن يعيش دون الاعتماد على هذه الآفة الرهيبة.. فأين الظرافة أو الجرأة أو خفة الدم في ذلك؟!
إن الحاجة ماسة لتوعية الإعلاميين أنفسهم إلى ضرورة التحلي بالوعي عند التعامل مع قضايا المخدرات.. بحيث لا تتحول وسائل الإعلام إلى مروج أو ممجد لهذه الآفة دون قصد..
وسواء لعبت وسائل الإعلام دورها السلبي بقصد أو بغيره فإن النتيجة واحدة وهي انضمام فئات جديدة من الشباب إلى صفوف ضحايا المخدرات.. وبمعنى آخر فإن المطلوب هو صياغة رسالة إعلامية واضحة المعالم وحازمة ومحددة حتى لا ينتج عنها غير المقصود منها.

ولا شك أن وسائل الإعلام الجديدة مثل المدونات وغرف الحوار والبريد الإلكتروني والإنترنت تطرح تحديات جديدة، إذ إنها تقوم على الاتصال المباشر بين الناس فإذا ما أخطأت الصحافة أو الإذاعة أو التلفزة فإنك توجه اللوم إلى القائمين عليها، أما في الوسائل الجديدة فمن عساك تلوم؟ 

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire

Remarque : Seul un membre de ce blog est autorisé à enregistrer un commentaire.

Fourni par Blogger.