أعلان الهيدر

الرئيسية تعريف مرض الأبطن، ماهو مرض الأبطن؟ ، علاج مرض الأبطن

تعريف مرض الأبطن، ماهو مرض الأبطن؟ ، علاج مرض الأبطن

تعريف مرض الأبطن
تعريف مرض الأبطن
الفهرس: 
ماهو مرض الأبطن؟
 تشخيص مرض الأبطن
في أي عمر يظهر المرض؟
 علاج  مرض الأبطن
ماهو مرض الأبطن؟
مرض الأبطن هو حالة مرضية وراثية تصيب غشاء الأمعاء بسبب مادة القلويتين.هدا المرض هو نوع من التحسس الدائم اهده المادة. مادة القلويتين هي مادة زلالية موجودة في عدة أغدية عادية التي تكون من مكوناتها أحد الحبوب التالية: القمح , الشعير , الخرطل. هده الحساسية تسبب نقصا في أمتصاص الأغدية اللازمة لصحة الجسم من زلاليات و سكريات و مواد دهنية و فيتامينات و أملاح.
و تجدر الأشارة الى أن التحسس بالقلويتين هي حالة خلقية وقد تنقص حدتها عند النمو و بعد دلك عند الكهل و لكن وفي غالب الأحيان تستمر مدى الحياة.
أعراض مرض الأبطن
من أهم أعراض مرض الأسهال المزمن مع أنتفاخ في البطن و الأحساس بتعب و تشنج, هدا مع تعطل في النمو أو نقص في الوزن و فقر في الدم و أوجاع في العضلات و نقص كالسيوم العضم مع أحتمالات كسور وهشاشة غير عادية أمام الأمراض الجرثومية.
علامات المرض قد تكون مختلفة فبعض المرضى ليس لديهم أي علامة مما سبق مع وجود منفردة مثل نقص النمو أو فقر الدم أو الام في العضلات و في المقابل , يشتكي مرضى اخرون من اسهال وقيء مع ضيق بعد كل غداء يحتوي على القلويتين.
 تشخيص مرض الأبطن
تعريف مرض الأبطن

يستوجب التشخيص أخد عينة من الأمعاء بواسطة المنضار في قسم متخص. تبرز الدراسة المخبرية لهده العينة أصابلت لغشاء الأمعاء ( ضمور زغابي ).
بعد أخد عينة من الدم’ يتم البحث على بعض الضديات المناعية ضد القلويتين’ ضد الندوميزيوم و ضد الترونسقلوتامين .هده التحاليل هامة جدا لكنها لا يمكن في أي حال من الأحوال أن تغني عن أخد عينة من الأمعاء لأن هده الضديات المناعية يمكن أن توجد عند أشخاص غير مصابين بمرض الأبطن وفي المقابل يمكن عدم وجودها عند المرضى الحقيقيين.
في بعض الحالات المشكوك فيها’ خاصة عند الأطفال الدين لم يبلغوا السنة من العمر’ يجب إعادة القلويتين في الغداء بعد سنتين أو ثلاثة سنوات من بداية الحمية الخالية من القلويتين و القيام بأخد عينة جديدة من الأمعاء للتأكد نهائيا من المرض و الحساسية الدائمة للقلوتين.
في أي عمر يظهر المرض؟
يمكن أن يبرز المرض في أي عمر بعد إدخال مادة القلويتين في الأكل ( 4-6 أشهر. في أغلب الأحيان يتم تشخيص المرض قبل سنتين من العمر. لكن في بعض الأحيان لا يظهر المرض ألا بعد هدا العمر و كذلك في سن الكهولة. في عديد الحالات يمكن أن يكون تشخيص المرض متأخرا خاصة عند المرضى الدين لا توجد لديهم علامات جلية في الجهاز الهضمي و اللذين يشكون مثلا ألا من فقر في الدم.
 علاج  مرض الأبطن

بعد التشخيص التام والدقيق للمرض’ الدواء الوحيد الناجع في الوقت الحاضر هو حمية من دون مادة القلويتين التي يجب أن تطبق مدى الحياة. بفضل الوصفات المتوفرة حاليا وبعد التعود أصبح الآن تطبيق الحمية أكثر سهولة. لكن من الواضح أنه توجد بعض الصعوبات في تطبيق الحمية خاصة في البداية عند اكتشاف المرض’ عند الأطفال في سن الدراسة و كذلك عند الكهول.

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire

Remarque : Seul un membre de ce blog est autorisé à enregistrer un commentaire.

Fourni par Blogger.