أعلان الهيدر

الرئيسية لا مكان للفوسبيجيبس في الحامة أو في منزل الحبيب

لا مكان للفوسبيجيبس في الحامة أو في منزل الحبيب

لا مكان للفوسبيجيبس في الحامة أو في منزل الحبيب
الحامة أو  منزل الحبيب
إختيار موقع لسكب الفوسبيجيبس و تحويل معامل المركب الكيميائي إلى موقع إمّا بالحامة أو بمنزل الحبيب هاته المسألة رغم أهميتها و الحساسيات و المشاكل التي ستثار لو حصل ذلك أصبحت مادة للدعاية السياسية و الركوب عليها و آلية من الآليات لضرب خصوم السياسين سوى من أطراف سياسية أو من أشخاص فشغلت الرأي العام الحامي إلى أبعد الحدود لكن هنالك من أراد بتعمد إخفاء بعض الأحداث و المستجدات متصورا أن مثل هاته الممارسات يمكن إستغلالها لصالحه فلا بد من التوضيح
*الإتحاد العام التونسي للشغل ممثلا في مكتبه الجهوي بقابس كان قد أصدر لائحة يطلب من الحكومة التسريع فى إتخاذ الإجراءات الإدارية اللازمه لتحويل المركب الكمياءي و مصب الفوسفجيبس إلى ثلاث مواقع بالمطويه والحامة و منزل الحبيب وأن المجتمع المدنى موافق و داعما و ممثلا فى فى رابطة حقوق الإنسان وإتحاد الفلاحين وإتحاد الصناعه والتجاره وخارقا للقوانين المنظمة
*المكتب المحلى للإتحاد العام للشغل بالحامة وباقي المنظمات الداعمة للائحة الممثلة في مكاتبها المحلية بالحامة لا علم لها بهاته اللائحة و لم تستشر ولم ينسق معها و تجاوزها المكتب الجهوي بقابس و تجاهلها تماما و هذا بحد ذاته غاية في الإحتقار لجهة بأكملها و سابقة خطيرة لم ترها منطقة الحامة لا قديما و لا حديثا
سوء التعاطي مع المسألة خاصة من طرف المكتب المحلي للإتحاد الجهوي للشغل و باقي المنظمات المذكورة الداعمة للائحة و الإنتهازية مع مساندة بعض الأطراف السياسية لتسجيل بعض النقاط على حساب حركة النهضة و ان اللحظة المواتية لتزعم و قيادة الشارع في مدينة الحامة و بسبب هاته الممارسات قسمت الحوامية اللحظة التي المطلوب فيها و المزيد من لمٌ الشمل و نبذ حب الذات و التعالي على الحسابات السياسية الضيقة على أن تكون مصلحة الحامة فوق كل إعتبار
و الأصل هو كان بإمكان المكتب المحلي الضغط على المكتب الجهوي للتراجع عن هذا المطلب و إجباره على الاعتذار للحوامية و أما الاستقالة و ترك له الإتحاد الذي تأمر على الحامة و إستعمله كوسيلة خسيسة و بأسلوب غير أخلاقي خارقا كل القوانين الهيكلية المنظمة لتمرير طلب كهذا على حسا ب الحامة رغم ما يحمله من مخاطر بيئية تصل إلى حد الكارثة
أترقب منكم مقترحات لحلول يمكن إعتمادها للتصدي بكل القوانين المتاحة و الأساليب السلمية حتى نحمي جهتنا

بقلم الأستاذ فخري عبد المومن

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire

Remarque : Seul un membre de ce blog est autorisé à enregistrer un commentaire.

Fourni par Blogger.