أعلان الهيدر

طريقة تلخيص قصة

طريقة تلخيص قصة
طريقة تلخيص قصة
القصة أحد الفنون الأدبيّة التي تشتهر في كافة أنحاء العالم، يَنقل من خلالها الكاتب القارئ في رحلة بين أحداثها وشخصيّاتها المترابطة ليصل إلى الحبكة ومن ثم الحل.
للقصّة عدة أهداف أولها التسلية، وقد تحمل بين طيّاتها رسائل أخلاقية أو علمية أو تأريخ لمكان أو لشخصيات، وبشكل عام ممكن أن تكون شعراً أو نثراً بأحداث خيالية أو واقعية. الكثير من الأشخاص النهمين في قراءة الكتب يُحبّون تلخيص كلّ ما يقع تحت أيديهم؛ وهي مهارة تُعطي القراءة بُعداً آخر، وتؤكّد على الفهم العميق والقدرة على تمييز ما هو أساسي يجب إبقاؤه وما هو ثانوي يمكن الاستغناء عنه؛ فالتلخيص بشكل عام هو وصف موجز للفكرة الرئيسيّة في النص مع التفاصيل الداعمة له.
أهم الخطوات المتبعة عند تلخيص قصة
-         اقرأ القصة كاملة دون اجتزاء أيّ جزءٍ منها.
-          اقرأ القصة مرّةً أخرى، لكن مع القراءة الثانية دوّن ملاحظاتك؛ فكتابة الملاحظات تعدّ الجزء الأهم في عملية التلخيص، وسنقدّم شرحاً مفصّلاً حول نوعية الملاحظات الواجب كتابتها في الفقرة التالية.
-         بعد جمع الملاحظات جميعها، حوّلها إلى جمل مفيدة تشكل منها نصاً. راعِ أن تحافظ على الأحداث وتسلسلها كما ورد في القصة الأصلية.
-         راجع التلخيص ونقّحه، وراعِ أن تكون الكتابة بلغتك الخاصّة وليس لغة كاتب القصة، ودون تقديم لأيّ رأيٍ شخصي؛ لأنّ ذلك يخرج كتابتك عن التلخيص إلى مجال النقد أو التعديل.

-         راجع النص وصحّح الأخطاء الإملائية والقواعد اللغوية وعلامات الترقيم إن وجدت. في مقدمة الملخص أشر إلى اسم القصة واسم المؤلف.

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire

Remarque : Seul un membre de ce blog est autorisé à enregistrer un commentaire.

Fourni par Blogger.