أعلان الهيدر

الرئيسية عملية جني الزيتون يدويّة بأكملها

عملية جني الزيتون يدويّة بأكملها

عملية جني الزيتون يدويّة بأكملها
عملية جني الزيتون يدويّة بأكملها

ظلّت عملية جني الزيتون يدويّة بأكملها، تقوم على قوّة السّاعد و تظافر جهود كامل العائلة مع تقسيم محكم للأدوار. ففي غياب كلّي للآلة يكتفي العمّال ببعض المفارش والسّلالم والأمشاط التقليدية المصنوعة من قرون الماعز والتي تسمّى محليّا "بالصّوانع". فقد كان العمال يولجون فيها أصابعهم لحمايتها من الجروح والتهرئة. خاصّة وأنّ الجني يتمّ بسرعة فائقة وحسب طريقة شائعة لدى أهل الجزيرة تعرف "بحلب الأغصان". وتتمثّل هذه الطريقة في إمساك العامل الغصن المثقل بيده اليسرى وفي حركة خاطفة يمرّر أصابع يده اليمنى بين البراعم. فتنزل حبّات الزيتون في شكل زخّات على المفارش سليمة دون أيّ ضرر يمكن أن يلحق بالثمرة أو بالشجرة. نلاحظ في هذا المجال بلاغة التشبيه، ذلك أنّ إستعمال هذا اللفظ يناسب تماما وصف طريقة الجني التي تتميّز بالحرص على الآداء الجيّد بالسرعة المطلوبة دون إلحاق الضرر بالشّجرة. تماما كحرص الرّاعي على سلامة ضرع شاته أثناء حلبها، وهو ما يعكس قربهم من الشجرة و علاقتهم الحميميّة بها.

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire

Remarque : Seul un membre de ce blog est autorisé à enregistrer un commentaire.

Fourni par Blogger.