أعلان الهيدر

الرئيسية تلخيص برق الليل البشير خريف

تلخيص برق الليل البشير خريف

تلخيص برق الليل البشير خريف
تلخيص برق الليل البشير خريف
 
أولا: «برق الليل» رواية تاريخية يقف القارئ أمام ما تحمله عوالمها من خصوصية تحديد جغرافيتها (تونس) في إطار تمدد فضاءاتها، وتعمقها في النسيج المحلي على كل المستويات. وقد تجلت قدرة المؤلف في رصد سيكولوجية شخوصها بحيث وضع يده على العمق الذي يسمو بالخاص الى العالمية.
لقد رصد جوانية أبطاله وكان رقيبا من النفس الإنسانية بفجورها وتقواها.
ثانيا: تتصدى الرواية الى تسليط كشافاتها لإضاءة مرحلة من تاريخ تونس (الأسرة الحفصية) بتخطيط واع من المؤلف لكتابة تاريخ من أسقط تاريخهم وذابوا في الهامش وانمحت بصماتهم من المتن.
ثالثا: لق ركز البشير على إعادة دولاب التاريخ ولكنه لم يقبل بما هو موجود من تاريخ الصفوة بل نازعته نفسيته للولوج الى أخبار من غبروا، من خلال ما يراه خياله، فهو يبحث في حفرياته التاريخية للوصول الى اكتشافات جديدة، ولكنه ينحت للوصول الى ما يريده هو، أي لتوظيف سرده الى ما يود طرحه.
رابعا: هذا العمل الإبداعي منذ بدايته الى آخر نفس، يجب فيه أنموذج الحرية بداخله بقية النماذج التي ذهبت اليها مساربه.. «فبرق الليل» يبحث عن حريته، وريم أيضا، وشعشوع، الى أن نصل الى تونس الخضراء نفسها والتي ستغدو في الرواية شخصية حية (مجتمع) يريد التخلص من الظلم، والركون الى ظل واقعه الإسلامي.
خامسا: الرواية ذات جذور وطنية يعايشها المتلقي مشتعلة في العديد من الأمكنة والأزمنة معا فهي تصرخ من نجدة الحاكم بالأجنبي! حرصا على مصالح خاصة (الكرسي) دون النظر الى اعتبار اجتماعي.
سادسا: يبدو خطاب المؤلف واضحا في رفضه التواصل مع العدو الحقيقي (الصليبي) (ص 53) ـ برق الليل ـ وهذا ما يذكرنا بالشاعر المعتمد بن عباد عندما فضل أن يرعى إبل العرب على أن يكون راعي لخنازير النصارى. ويشير المؤلف الى أن قوة الأمة في وحدتها.. وهذه النفسية هي التي غلبت على الشارع ودفعت طلائع الاستقلال الى أن يختاروا البيرق التونسي متماسا مع فضاء علم الخلافة الإسلامية. وهذا التوجه للمؤلف يرجع الى ثقافته ومجالات نتحها والأمثلة كثيرة فهو يستفيد من توظيف الجمل القرآنية (أجزاء من الآيات) وأيضا تشبيه بعض المواقف (الصفحات التالية 32 ـ 53 ـ 66 ـ 76 ـ 151) إنها تبدو من داخل النص نفسه، داخل نسيجه بشكل طبيعي.
سابعا: قماشة رواية «برق الليل» تمثل فسيفساء غنية وعجيبة، تذهب الى التاريخ تعامله بانتقائية دون مساس يخل بالنص وتقدم لنا نفسية مبدعها واختياراته وتوظيفه الى الحكايات التي طرزت الطفولة من قبل الجدات، والمخيال الشعبي، وعرجت على ألف ليلة وليلة.
ثامنا: لقد ركز المؤلف على الانتقاء فعندما غادر خير الدين تونس مهزوما لم يقدمه بهذا الشكل، ولكنه قفز على سنوات من عمر الزمن ليعيده في زمان انتصاره، ويقدمه بأنه لم يهزم بعدها إطلاقا وهذا ما يمثل تعاطف الروائي مع أبطاله فهو غير حيادي.
تاسعا: إن نص البشير خريف ليس عفويا بل منذور لخدمة قضايا وطنية وقومية واجتماعية ويهدف مؤلفه الى تحقيق اعتزاز المواطن بتاريخه والاستفادة منه والاتكاء على إيجابياته، كما أنه ينبه الى خطورة مفاهيم الآخر ونظرته الاستعمارية وعداوته لتاريخنا (التوجه الصليبي)

ويشير فيه الى خطورة الاستعانة بالأجنبي وما جرّ على عالمنا (وهذا ما يعيد نفسه في زمان الناس هذا). العراق/ وفي الزمن الغابر سيف بن ذي يزن كما ينبه الى ما تجره الخيانة والتطاحن والحسد. (ويغذي النزعة الوطنية التي ترددت أصداؤها في أرجاء تونس زمن تأليف الرواية الى 1960 (ص7) من تقديم (فوزي الزمرلي)

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire

Remarque : Seul un membre de ce blog est autorisé à enregistrer un commentaire.

Fourni par Blogger.