أعلان الهيدر

الرئيسية الرجل العذراء

الرجل العذراء

الرجل العذراء
لم يخلق حتما للمرأة العاطفية المتعطشة أبدا إلى عبارات الوجد و الهيام , و إذا قدر لهذه المرأة أن تقع في حب رجل من هذا النوع فلا بد من أن تتحول نارها يوما إلى صقيع بسبب برود مظهره و نظرته المادية و فكره البعيد عن الوهم و الخيال . لكن واقعيته هذه أكثر ما تتناول حياته الفكرية و ليس مستحيلا بالتالي جره إلى العلاقة الطبيعية التي تنشأ عادة بين الرجل و المرأة . إلا أنه في الحب لا يشبه روميو جولييت ولا قيس ليلى لجهله فن البكاء و التحرق و اللوعة , و لتفضيله وسائل التعبير الأقرب إلى الحياة العملية كحسن المعاملة و الرعاية و الإخلاص . 

الرجل العذراء

يبدو هذا الرجل أول وهلة كأنه صنع من الفولاذ و الثلج في آن واحد , و مع ذلك هناك و سائل تساعد على غزو قلبه المنيع , إلا أنها غير الغنج و الملاحقة و العداء و الإصرار و جميع الطرق الأخرى التي تسلكها المرأة عادة في الحب . تدور الأمور التي يهتم بها الرجل الذي ينتمي إلى برج العذراء حول نوع الحب لا كميته , لذلك قلما يقع فيه . وإذا وقع بصورة جادة سرعان ما ينكشف له حظه العاثر في هذا الميدان فيحاول دفن عذابه في عمله , و يزداد بعده عن الناس , و يضاعف الحيطة و الحذر كي لا يقع مرة أخرى . 

إن سلاح المرأة مع هذا الرجل الصبر و التأني و الحذر . هذا من ناحية , و من ناحية أخرى لتعلم أن الطهارة شيء مقدس في نظره و أن حياة العزوبة ليست ثقيلة عليه كما يعتقد . فإذا وضع القدر بعض العراقيل على طريق زواجه حاد عنه و بقي عازبا عن قناعة و رضى . يتمتع في الوقت ذاته بسحر خفي لا يوصف .

لا أحد يعلم بالضبط كيف و متى ينجذب نحوه الآخرون ولكن الجميع يعلمون أن أكثر القلوب مناعة يهوي تحت ضغط جاذبيته الشديدة . و تنطوي شخصيته على الفكر الحاد و المادة الصلبة . و بما أنه متواضع و محب للتحليل و الاختبار في الوقت نفسه يصعب عليه إقامة علاقات جسدية بحتة , فهو مترفع حتى في القضايا الجنسية , و الحب عنده أقرب إلى الطهر منه إلى الشهوة . كل ذلك بالإضافة إلى أن ميله إلى النقد يجعله يواصل البحث طويلا قبل أن يجد فتاة أحلامه . و بكلام آخر إن تحريك هذا الإنسان على الصعيد العاطفي وحده صعب إن لم يكن مستحيلا و خصوصا لأن في وسعه العيش وحيدا طوال حياته دون أن يشعر بأي حنين إلى شريكة العمر التقليدية . 

بعض مواليد برج العذراء يقيمون العلاقات الجنسية المحضة من باب الفضول فقط , و لكي يثبتوا لأنفسهم أنهم كاملوا الرجولة , لكن ما أن يتأكد لهم الأمر حتى يقطعوا كل علاقة من هذا النوع و يتحولوا إلى ما هو أسمى و أجدى . أما في الحب الحقيقي فكل مواليد برج العذراء تقريبا صادقون أوفياء لا يسعون لتبديل أو تغيير . من الحسنات التي اشتهروا بها في الزواج اهتمامهم بأبسط الأشياء إرضاء لزوجاتهم , و بذل كل الجهود لإزالة العقبات من طريقهن و الحفاظ على الروابط العائلية ما دامت لا توجد أسباب وجيهة تدعو إلى عكس ذلك . و مع أنهم ليسوا شديدي الغيرة إلا أن العزة و الكرامة تقودانهم أحيانا إلى الطلاق . 

يفضل مولود برج العذراء المرأة التي تعني ببيتها و مطبخها و نظافة أولادها . لا يهمه كثيرا أن يرزق أولادا , لكن إذا ما جاءوا أحسن رعايتهم و تربيتهم و بث فيهم الخلق الرفيع و الفكر السامي و المواطنة الصحيحة , وهم بدورهم يأخذون عنه حب الثقافة و احترام العلم و الآداب . لكن يخشى أن يقوم بين هذا الرجل و بين أولاده مع الوقت جدار من البرود و الجفاء لا لسبب سوى تردده في إظهار الحب و الحنان . 


مهما تكن عيوب هذا الرجل يبقى عنده من الحسنات و القيم ما يكفي لكي يشعر جميع نساء العالم بالغيرة و الحسد تجاه الزوجة التي اصطفتها فكره و قلبه .

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire

Remarque : Seul un membre de ce blog est autorisé à enregistrer un commentaire.

Fourni par Blogger.