أعلان الهيدر

الرئيسية معلومات حول التيمم

معلومات حول التيمم

التيمم
التيمم هو نوع من الطهارة ضمن فقه العبادات في الإسلام وهو بديل عن الوضوء أو عن الغسل في حال عدم وجود الماء أو تعذر إستخدامه بسبب مرض أو غير ذلك من الأسباب.
معلومات حول التيمم

التيمم لغةً
التيمم ‏: القصد، التعمد، التوخي.
التيمم ‏:هو مسح الوجه واليدين بالتراب , وهو بديل عن الوضوء عند عدم وجود الماء أو تعذر استعماله من مرض أو نحوه
التيمم شرعاً
التيمم معناه مسح الوجه واليدين, بنية استباحة الصلاة, وهو ثابت في الكتاب والسنة.
كيفية التيمم:
يضرب المتيمم بكفّيه الأرض مفرِّجاً بين أصابعه، ثم ينفضهما ندباً، ويمسح بهما وجهه كاملاً ويخلل لحيته وعنفقته بالتراب، ثم يضرب مرة أخرى ويمسح بيده اليسرى يده اليمنى مبتدءاً من ظهر كفِّه إلى فوق المرفق، ثم يمسح من باطن المرفق إلى ظاهر الإبهام، وهكذا يفعل في مسح يده اليسرى، وهذه الهيئة مندوبة، والواجب مسح اليدين إلى المرفقين على أي صفة كانت.
وينتقض التيمم بأمور:
نواقض الوضوء السابقة.
زوال العذر الذي تيمم من أجله.
وجود الماء قبل الفراغ من الصلاة مع بقاء الوقت الذي يكفي للوضوء والصلاة.
اشتغال المتيمم بغير ما تيمم لأجله حتى نسي التيمم.
فراغ المتيمم من الصلاة التي تيمم لها.
الطريقة الصحيحة للتيمم؟
الطريقة الصحيحة بيّنها النبي صلى الله عليه وسلم في حديث عمار بن ياسر في الصحيحين قال له: ((إنما يكفيك أن تقول بيديك هكذا. ثم ضرب بهما الأرض "ضرب بهما الأرض: أي بكفيه" ثم مسح بهما وجهه وكفيه)) وهذا مطابق لقوله سبحانه: فَلَمْ تَجِدُواْ مَاء فَتَيَمَّمُواْ صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُواْ بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ ، فإذا كان في السفر وليس عنده ماء أو مريض لا يستطيع استعمال الماء ضرب بكفيه الأرض ضربة واحدة - ضربة خفيفة - ثم مسح بهما وجهه وكفيه، وإذا علق فيها تراب نفخ فيهما ثم مسح بهما وجهه وكفيه، هكذا المشروع، يكفي ضربة واحدة، هذه هي السنة وإذا ضرب ضربتين إحداهما لوجهه والأخرى لكفيه، لا بأس، لكن الأفضل والسنة ضربة واحدة كما في حديث عمار، يضرب بهما الأرض، أو إذا كان عنده إناء فيه تراب أو ما أشبه ذلك يضربهما بالتراب ثم يمسح بهما وجهه وكفيه، هذا هو التيمم الشرعي بنية الطهارة، ويسمي الله يقول: بسم الله، كما يسمي في الماء عند الوضوء، وإذا ضرب بهما التراب ومسح بهما وجهه وكفيه، ثم قال: أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، اللهم اجعلني من التوابين واجعلني من المتطهرين، كما يفعل في الماء؛ لأن هذا يقوم مقام الماء.
أدلة التيم من السنة النبوية
الحديث الذي ساقه مالك ، عن عبد الرحمن بن القاسم ، عن أبيه ، عن عائشة أم المؤمنين ، أنها قالت : خرجنا مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في بعض أسفاره ، حتى إذا كنا بالبيداء ، أو بذات الجيش ، انقطع عقد لي . فأقام رسول الله - صلى الله عليه وسلم - على التماسه . وأقام الناس معه . وليسوا على ماء . وليس معهم ماء . فأتى الناس إلى أبي بكر الصديق ، فقالوا : ألا ترى ما صنعت عائشة ؟ أقامت برسول الله - صلى الله عليه وسلم - وبالناس وليسوا على ماء . وليس معهم ماء . قالت عائشة : فجاء أبو بكر ورسول الله - صلى الله عليه وسلم - واضع رأسه على فخذي ، قد نام . فقال : حبست رسول الله - صلى الله عليه وسلم - والناس وليسوا على ماء . وليس معهم ماء . وقالت عائشة : فعاتبني أبو بكر ، فقال ما شاء الله أن يقول . وجعل يطعن بيده في خاصرتي ، فلا يمنعني من التحرك إلا مكان رأس رسول الله - صلى الله عليه وسلم - على فخذي ، فنام رسول الله - صلى الله عليه وسلم - حتى أصبح على غير ماء . فأنزل الله تبارك وتعالى آية التيمم . فتيمموا . فقال أسيد بن حضير : ما هي بأول بركتكم يا آل أبي بكر . قالت : فبعثنا البعير الذي كنت عليه . فوجدنا العقد تحته .
وعن عمار بن ياسر رضي الله عنهما قال: ( بعثني النبي صلى الله عليه وسلم في حاجة، فأجنبت، فلم أجد الماء، فتمرغت في الصعيد كما تمرغ الدابة، ثم أتيت النبي صلى الله عليه وسلم فذكرت ذلك له، فقال: إنما كان يكفيك أن تقول بيديك هكذا، ثم ضرب بيديه الأرض ضربة واحدة، ثم مسح الشمال على اليمين وظاهر كفيه ووجهه ) متفق عليه، واللفظ لـ مسلم .
وفي رواية للبخاري : ( وضرب بكفيه الأرض، ونفخ فيهما، ثم مسح بهما وجهه وكفيه ).
الأسباب المبيحة للتيمم
يباح التيمم للمحدث حدثا أصغر أو أكبر, إذا وجد سببا من الأسباب الآتية:
1-    إذا لم يجد الشخص الماء
2-    إذا كان به مرض أو جرح, وخاف استعمال الماء لزيادة المرض
3-    اذا كانت المياه تكفي فقط للشرب
4-    اذا كانت المياة المتوفرة نجسة

5-    خوف خروج وقت الصلاة(تعذر الإغتسال مع وجود الماء و لكن إذا تم خرج وقت الصلاة)

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire

Remarque : Seul un membre de ce blog est autorisé à enregistrer un commentaire.

Fourni par Blogger.