أعلان الهيدر

الرئيسية تعبير كتابي عن المدرسة، تعبير عن جمال المدرسة

تعبير كتابي عن المدرسة، تعبير عن جمال المدرسة



تعبير كتابي عن المدرسة
ذلك المبنى الكبير الذي يسمونه المدرسة .. الشئ الذي احبه فيها هي انني امشي اليها يوميا فكم من الذكريات تتطرى على ذاكرتي .. حينما امشي بالشارع اتذكر اتذكر العجائز وهن يطرببني بصوتهن البحوح ويقولن : هين رايحة ؟ معظم الاوقات اتجاهل .. ثم اصل الى المزارع وادوس عن غير قصد ذاك العشب الطري واتذكر صدى صوت تلك المرأة وهي تنهرنا واتذكر كم كنا ننام عليه ويثلج ابداننا في عز الصيف .. ثم انظر الى اعالي النخل واتذكر كم من التمرات سرقت وكم من مرة وصلت الى اعلاها .. امشي قليلا حتى اصل الى الوادي واذا بي اتذكر عندما ينهمر المطر على سطحه فنقوم نحن بالغوص في ذلك الوحل والماء القذر ... فكم مرة ضحك علينا المارة في الشارع وكم مرة نهرونا .. بعد قليل اصل الى الحاجز الذي يفصل المدرسة عن العالم السعيد العالم الذي عشنا في اجمل الايام العالم الذي رضينا فيه بالحياة وسعينا الى السعادة في الدنيا والاخرة .. العالم الذي افسد جماله ذلك المبنى الكبير الذي يسمونه المدرسة .. نجلس هناك لمد سبعة اشهر ثم نعود الى عالمنا ....
تعبير عن جمال المدرسة
صدق من قآل أن المدرسة هي الأم الثانية فهي تحمي الطالب من شر الجهل وظلمه كما تحمي الأم إبنها من أي خطر .مدرستي الغالية تبعث الأمل والفرحة في قلوبنا كبياض جدرانها تحوي إدارة عادلة ومديرا ساهرا على نجاحنآ ومساعدين كفوئين وأساتذة متمكنين .موقعها إستراتيجي ففي فصل الربيع تزدان الطبيعة من حولهآ مخضرة ومغطاة بأزهى الألوان وعندما ندخلها تتفتح قلوبنآ وتنشرح لجمال وروعة مدخلها أما الساحة فهي شاسعة وجميلة ومما أضاف عليها سحرآ خلابا منظر باقات الورود في كل أرجائها . تحوي طابقين علوي وآخر سفلي ويحوي كل طابق عددا كبيرا من الأقسام التي يحمل كل واحد منها علما وطنيآ ..وأما بالنسبة لي فما يجعلها مميزة هي اجتماعي رفقة الزميلات.

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire

Remarque : Seul un membre de ce blog est autorisé à enregistrer un commentaire.

Fourni par Blogger.