أعلان الهيدر

الرئيسية موضوع حول دعوة صديق في الريف، فقرة تصف جمال الطبيعة

موضوع حول دعوة صديق في الريف، فقرة تصف جمال الطبيعة


موضوع حول دعوة صديق في الريف
دعاني صديق لي يسكن باحدى القرى الريفية لزيارته فاستقبلني هو واهله مرحبين بي احسن استقبال واكرموني كرم كبير وبعد ذلك خرجت مع صديقي الى الحقول الجميلة المشرقة فوجدت الاشجار وضلها الجميل والزروع تغطي الارض بخضرتها والازهار مختلفة الالوان وقنوات المياه تجري بين الزروع والفلاحين هنا وهناك وهم يعملون فيها بجد وفرح متحملين فيها الحر والبرد لانهم يحبون العمل والجد ورايت انواع الماشية التي يستخدمها الفلاح في ارضه وهم ياخدون اللبن من المواشي لصنع الجبن وهذا زادني حبا للريف الجميل والهدوء الذي يخيم المكان وصفاء الجو وطيب الهواء ورقة النسيم وبساطة الفلاحين وحبهم لارضهم.
فقرة تصف جمال الطبيعة
بدأ ظهور الغيوم المعتلية في السماء وغياب أشعة الشمس الساطعة وتلون السماء بالألوان المشرقة وسقوط الأمطار الغزيرة على الأرض الممتدة وانبعاث رائحة المطر في الهواء الطلق وانعكاس ألوان الطيف الزاهية في السماء العالية كان الوقت بقايا ليل ٍ بارد ، والفصل شتاء ، انكمشت الحياة من شدة البرودة ، وتجمدت في عروق المواسير الصدئة الملتصقة بالجدران عبر السنين زمهرير مخيف بطريق الأبواب وكانت النوافذ في إصرار وعزم شديدين على الدخول دون استئذان من أحد ..... كانت عقارب الساعة تزحف في ملل متثاقلة نحو الخامسة صباحاً وشعاع من الخيط الأبيض الناعم لفجر اليوم الجديد بدأ يتسلل إلى الداخل خلسة عبر شفافية زجاج النوافذ العارية من الستائر والمتجهة صوب شروق الشمس ، وكان البرد القارس ينهش الأعضاء والأحشاء وتتمادى في الازدياد الليل الطويل بدأ يجر حراً مهزوماً أمام عنترية ضوء الصباح على مضض الماء شديد البرودة صعب الاستعمال ، فالدفئ الذي كان طول الأيام الماضية التي عاشها الناس لايوجد له مثيل في الدنيا المزدحمة.
موضوع حول دعوة صديق في الريف، فقرة تصف جمال الطبيعة

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire

Remarque : Seul un membre de ce blog est autorisé à enregistrer un commentaire.

Fourni par Blogger.