أعلان الهيدر

الرئيسية حياة الرسول، طفولة نبينا الكريم، بداية الدعوة، فتح مكة،وفاة النبي صلى الله عليه وسلم

حياة الرسول، طفولة نبينا الكريم، بداية الدعوة، فتح مكة،وفاة النبي صلى الله عليه وسلم

حياة الرسول

حياة الرسول
مولد محمد عليه الصلاة والسلام
 ولد سيد البشرية في مكة المكرمة من بني هاشمٍ من قريشٍ عام الفيل سنة 570 م، وتوفّي والده عبد الله قبل مولده عليه الصلاة والسلام فكفله جدّه عبد المطلب، لم يكن مولد نبينا الكريم يختلف عن مولد أي إنسانٍ عادي فأعطاه جده للمرضعة حليمة السعدية لترضعه وتعتني به، حلّت البركة في بيت مرضعته، ولم يكن من حوله يعلم برعاية الله له ومتابعته، وأول علامات الرعاية الربانية للرسول الكريم كانت شق صدره للإبقاء على صفائه ونقاوته وحدث ذلك في الرابعة من عمره.
طفولة نبينا الكريم
لقد نشأ سيد المرسلين على مبادئ الصدق والأمانة وهذا ما كان يعرفه أقرانه من أبناء قبيلته حتى التصقت بشخصيته كل الفضائل، ولم يكن منهمكاً في العيش كبقيّة الشباب بل كان كثير التفكير، شارد الذهن لا يشارك أبناء جيله ملذاتهم ولهوهم وانصرف إلى الاعتكاف والخلوة والتفكير بهذا الكون، ومقارنة ما يعبده أبناء قبيلته بالقدرة على خلق هذا الكون وتسيير أموره وشؤونه، حتى بداية نزول الوحي على نبينا الكريم ودعوته إلى دين التوحيد.
طفولة نبينا الكريم

بداية الدعوة
لم يكن من السهل على النبي الكريم نشر دعوته وسط قبيلته قريش، فقد كانت قريش تحظى بمكانة الزعامة بين القبائل العربيّة، وكانت تشرف على مكة التي فيها أصنام يتقرب إليها العرب بزياتها سنوياً، فلم يصدق بدعوته إلا عددٌ قليلٌ كان أولهم زوجته خديجة وأبا بكر الصديق فكذبه قومه وآذوه أشدّ إيذاء.
الهجرة إلى المدينة المنوّرة
 بعد أن بايع نفرٌ من أهل المدينة النبي الكريم على نصرته هاجر إلى المدينة المنوّرة واستقبله أهل المدينة بالفرح، ومن هذه اللحظة بدأ تكوين الدولة الإسلاميّة فتقاسم المهاجرون والأنصار لقمة العيش، وبدأت الدعوة الإسلاميّة بالانتشار بين القبائل العربيّة.
فتح مكة
 بعد أن قَوِيَت شوكة المسلمين وأصبح بمقدورهم زيارة البيت الحرام قرّر النبي الكريم الحجّ، إلا أن قريشاً منعتهم من دخول مكة، ووقّع النبي معاهدةً مع قريش أن يعود للحج في العام القادم، إلا أنّ قريشاً نقضت المعاهدة ممّا أجبر النبي الكريم على تجهيز قوّةٍ عسكريةٍ من عشرة آلاف مقاتلٍ وتوجهوا إلى مكة، فدخلها النبي الكريم بدون قتالٍ فلم يعامل المسلمون أهل مكة معاملةً سيئةً كما كانوا يتوقعون، بل عاملوهم بالحسنى، وكان فتح مكة هو الفتح العظيم، فيكون بهذا الفتح قد انطفأت نيران الكفر والشرك.
زواجه
تزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم من السيّدة خديجة وكان عمره آنذاك خمسةً وعشرين عاماً، فقد كانت السيدة خديجة رضي الله عنها تكبره بخمسة عشر عاماً، فأنجبت له من البنين القاسم، وعبد الله الذي يلقَّب بالطيب والطاهر، وكان صلى الله عليه وسلم يُكَنّى بأبي القاسم. ومن البنات زينب ورقية وأم كلثوم، وفاطمة أحب بناته إليه، رضي الله عنهنّ. وبعد وفاة السيّدة خديجة تزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم بعدة نساء: سودة بنت زمعه رضي الله عنها. عائشة بنت أبي بكر الصديق رضي الله عنها. حفصة بنت عمر رضي الله عنها. زينب بنت خزيمة رضي الله عنها. أم سلمة هند بنت أبي أمية المخزومية رضي الله عنها. أم حبيبة رملة بنت أبي سفيان رضي الله عنها. جويرية بنت الحارث وكان اسمها برة، فسماها رسول الله صلى الله عليه وسلم جويرية. ميمونة بنت الحارث الهلالية رضي الله عنها. صفية بنت حيي بن أخطب رضي الله عنها. زينب بنت جحش رضي الله عنها. ماريّة القبطيّة رضي الله عنها. كان جميع أولاده عليه الصلاة والسلام من السيّدة خديجة، عدا إبراهيم فأمّه ماريّة القبطيّة، أمّا بقية نسائه فلم يُنجبن، وقد توفي أولاده الذكور وهم صغار.أمّا بناته فتزوجن وأنجبن وتوفين في حياته صلى الله عليه وسلم، عدا السيّدة فاطمة رضي الله عنها فتوفيت بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم بستة أشهرٍ.
بعثته
 كان رسول الله صلى الله عليه وسلم منذ نشأته يتعبد في غار حراء ويتفكر في هذا الكون العظيم، وفي أحد الأيام جاءه الوحي جبريل عليه السلام وقرأ عليه سورة العلق، فكانت تلك الحادثة بداية نزول الوحي ونبوة محمد صلى الله عليه وسلم. بدأ رسول الله صلى الله عليه وسلم بدعوة أهله المقرّبين للدخول في دين الله، ثمّ بدأ ينتشر هذا الدين تدريجيّاً، فلمّا علمت قريش بالخبر بدأت تُنكِّل في أتباع محمد صلى الله عليه وسلم وتُلحق بهم أشد العذاب، فلما بلغ أذى المشركين حداً لا يُطاق أذِن الله تعالى لنبيّه بالهجرة إلى المدينة المنورة.
عمله
بدأ يعمل في رعاية الغنم على قراريط لأهل مكة، ثمّ عمل في التجارة حيث كان يأخذه عمه أبو طالب معه في رحلاته التجاريّة، فربحت تجارته وعُرِف بصدقه وأمانته، وسمعت خديجة بنت خويلد بخبره، فأرسلت إليه من يطلب منه تولّي أمور تجارتها، فقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم ذلك.
وفاة النبي صلى الله عليه وسلم
عاد نبينا الكريم إلى المدينة المنورة، واستمر نشر الدعوة الإسلامية خارج مكة بين القبائل العربيّة الأخرى، وكانت تنتشر بسرعةٍ كبيرةٍ لأنها تدعو للتسامح فعمّ الأمن والأمان في ربوع الدولة الإسلاميّة بعد تطبيق التشريعات التي كانت تنزل من السماء، وتحقق العدل والمساواة بين الناس. حتى جاء اليوم الثاني عشر من شهر ربيع الأول من السنة الحادية عشرة للهجرة، وتوفّي النبي الكريم تاركاً رسالةً خالدةً تكفّل رب العزة بحفظ دستورها وهو القرآن الكريم.
وفاة النبي صلى الله عليه وسلم

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire

Remarque : Seul un membre de ce blog est autorisé à enregistrer un commentaire.

Fourni par Blogger.