أعلان الهيدر

الرئيسية خمس إمتيازات للتوقف عن تناول السكر لفترة 20 يوم

خمس إمتيازات للتوقف عن تناول السكر لفترة 20 يوم

خمس إمتيازات للتوقف عن تناول السكر لفترة 20 يوم

يعد تناول السكر أمر رئيسي كل يومً لدى الكثير من الأفراد، ويعد الإمتناع عنه ليوم واحد تحدي عظيم، ولكنه قد يؤثر بالإيجاب على الصحة في جوانب كثيرة. إعرف إمتيازات التعطل عن تناول السكر لفترة ثلاثة أسابيع.نحو ذهابك لأخصائي التغذية، سوف تكون النصيحة الأولى يملك هو ضرورة تخفيض نسبة السكر التي تتناولها كل يومً للحفاظ على صحتك!سوف يخبرك أخصائي التغذية والطبيب ايضاً بحجم معين من تناول السكر اليومي لا يلزم أن تتعداه، وذلك ليس لضياع الوزن لاغير، لكن لأن السكر من المكونات الغذائية المؤذية بشكل كبيرً بالصحة إذا تناولناها بكثرة.تعرف معنا على المزايا التي ستقع لصحتك ونفسيتك إذا توقفت عن تناول السكر لفترة 20 يوم متتابع:إنخفاض مستوى الكوليسترول في الدمإذا كنت تتكبد من إزدياد نسبة الكوليسترول في الدم، فلتجرب الإمتناع عن تناول السكر لفترة 20 يوم.ذلك ينطبق على كل الأغذية التي تتضمن على السكر، وجرب قياس نسبة الكوليسترول بعد تلك المدة لتكتشف أنها إنخفضت بنسبة 10%.كما أن السكر يسبب حدوث قلاقل في نسبة الأنسولين وهكذا عدم اداء الجهاز العصبي لوظائفه على نحو مثالي، كما يسبب إزدياد ضغط الدم ويزيد من معدل نبض الفؤاد.

خسارة الوزنعديد من الأفراد يبذلون مجهوداً كبيراً في حرق الدهون بالجسد، ولا يعرفوا أن للسكر عامل رئيسي وكبير لبطء خسارة الوزن.مع إتباع حمية غذائية صحية والتوقف عن تناول السكر لفترة ثلاثة أسابيع، سوف تلمح أن الحصيلة أجود تلك المرة.

نضارة الجلد قد تندهش من حضور رابطة بين تناول السكر والبشرة، ولكن تلك حقيقة، فالسكر يمكن أن يخفف من نضارتها ونقاءها.وهذا لأن السكر يخفض من إفراز الكولاجين الذي يشارك في نضارة الجلد، ومع تجنب تناول السكر لفترة 20 يوم إلى شهر، سوف تعين بشرتك لأن تصبح أكثر إشراقاً وصفاءً.

السبات على نحو منتظم دون أن تشعر، يؤدي السكر إلى قلاقل في السبات، حيث يضيف إلى إفراز هرمون الكورتيزول.كما أن إزدياد مستوى السكر في الدم يعين في الإصابة بصعوبة في النوم، أما إن لم تتناول السكر فسوف يكون أدائك ونشاطك أجود بالنهارً، ونومك أكثر إنتظاماً عند منتصف الليلً.

مبالغة النشاط اليومي حتماً يعين تناول السكر في إمداد الجسد بالطاقة، ولكن سرعان ما ينقضي ذلك النفوذ ليتحول إلى كسل وخمول في الجسد، وسوف تشعر بعدها أنك مجهد وتحتاج لتناول سكريات أكثر، وبذلك.فالسكر يعمل باعتبار المحروقات الذي يعين على الإحساس باليقظة، وما إن يتوقف حتى يرجع الجسد لما كان عليه، لكن ويحتاج مقادير إضافية منه، الأمر الذي يضيف إلى الأضرار ويقود إلى مبالغة الوزن.والبديل المثالي هنا هو الخضروات والفاكهة، التي تمدك بالطاقة والحيوية ولكن بطريقة صحي ونافع للجسم.فلتخض تلك التجربة، وتمتنع عن السكر لمدة، وسوف تجد أن حياتك تغيرت للأفضل، ومع الوقت، ستعتاد على تناول اعداد أقل منه كل يومً، الأمر الذي يكفل لك صحة أجود وحياة أجود.


Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire

Remarque : Seul un membre de ce blog est autorisé à enregistrer un commentaire.

Fourni par Blogger.