أعلان الهيدر

الرئيسية تطور علمي يعد بالقضاء على العمى أثناء الأعوام العشرة القادمة

تطور علمي يعد بالقضاء على العمى أثناء الأعوام العشرة القادمة


تطور علمي يعد بالقضاء على العمى أثناء الأعوام العشرة القادمة
يتكبد زيادة عن ربع مليون فرد بشأن العالم من العمى، وهو ما جعله أولوية فيما يتعلق لمنظمة الصحة الدولية، بالإضافة الي صعود الانتباه بعلاجه، ففي عام 2020، يتنبأ خضوع باتجاه 32 مليون فرد يتكبدون من إعتام في عدسة العين، بعد خضوع 12 مليون فرد لذات العملية عام 2000.
تطور علمي يعد بالقضاء على العمى أثناء الأعوام العشرة القادمة

ويقود تلك المبادرة الدكتور جوزيف بيله، مخترع عمليات الليزر للعيون، وصاحب الكثير من براءات الاختراع وعدد من المؤسسات التي شاركت في فعل زيادة عن 280 مليون عملية ليزر بخصوص العالم.
يقول بيله: "لا يلزم أن يكون في ذلك العالم أي ضرير أثناء العشر أعوام القادمة."
ولعل إحدى أبرز الأدوات التي يطمح بيله باستعمالها هي أشعة الليزر فيمتوسكند، وهي أشعة قصيرة النطاق مركزة تستهدف عدسة العين من دون إحراز أي قطع فيها، ومن دون التسبب بأي مضاعفات أثناء مرحلة الدواء.
يقول بيله: "ذلك دواء يشفي العين مائة في المائة. نحن نسميه البصر التام، وهو أمثل بأضعاف من البصر للاعتيادي للإنسان، وصاحبه يستطيع مشاهدة التفاصيل بدقة عظيمة، في جميع الأوضاع، الماطرة والمشمسة والضبابية."
وبيله ليس الأوحد المتفائل بفاعلية تلك التكنولوجيا، إذ تقول لورا ستراوب، رئيسة تحرير مجلة Cataract & Refractive Surgery Today Europe، إن تلك العملية الجراحية تطورت كثيرا أثناء الأعوام الأخيرة، فهي تسمح بعمليات أكثر دقة، كما أنه تمحو الجزء اليدوي من العملية.
غير أن ستراوب، ورغم تفاؤلها، تشاهد في المنحى الجوهري العائق الأضخم، فكل وحدة مستخدمة في افتتاح تلك الأشعة تسل كلفتها إلى 500 ألف دولار، ولا حضور للكثير من تلك الوحدات في الوقت الحاليّ.
من جانبه، يطمح بيله في محو العمى نهائيا، ويتطلع إلى وجوب الترويج للفحص المبكر، الذي يمكن أن يعين في تجنب الإصابة بالعمى لاحقا.

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire

Remarque : Seul un membre de ce blog est autorisé à enregistrer un commentaire.

Fourni par Blogger.