أعلان الهيدر

الرئيسية ضرورة تناول الكركم أثناء سن اليأس

ضرورة تناول الكركم أثناء سن اليأس


ضرورة تناول الكركم أثناء سن اليأس
يعد انقطاع الطمث فترة حاسمة في حياة المرأة، خاصة بخصوص بقدرتها على إنجاب الأطفال، وفي أثناء تلك الفترة ، يتوقف المبيضين عن إصدار هرمون الاستروجين والبروجسترون، ويمكن أن تتم مشكلات صحية مغايرة نتيجة لـ هبوط إصدار الهرمونات ،ولحسن الحظ لديك الخيار لتخفيض الانزعاج في تلك الوضعية ، فسوف نتحدث عن إمتيازات الكركم الذي يعد مكون فاخر يلزم ادراجه في نظامك الغذائي .
ضرورة تناول الكركم أثناء سن اليأس
ضرورة تناول الكركم أثناء سن اليأس :
– نفوذ عكسي للتخثر :
من المعلوم أن صحة قلبك تتأثر خلال وبعد انقطاع الطمث ، خاصةً نتيجة لـ حالات التخثر، وبصرف النظر عن حضور أشكال مغايرة من العقاقير التي يمكن أن تعين في مكافحة تلك الأشكال من الأمراض، سوى أنها يمكن أن تسبب نزيفًا أو نزفاً مفرطًا، وللكركم نفوذ عكسي للتجلط دون أي آثار جانبية.
– الكركم غني بالفتوستروجنس :
فيتويستروجنس هي مشتقات من النباتات التي تحاكي نشاطات الاستروجين التي يفرزها الجسد، ومن إمتيازات الكركم أنه يتضمن على اعداد عالية من الفيتويستروجنس، وإذا كان طبيبك قد أعطاك بالفعل بدائل هرمون الاستروجين، فهي تُعتبر مكملات غذائية تستند إلى الاستروجين النباتي، و بهدف الحصول عليها على نحو طبيعي، يلزم إدراج اعداد ضئيلة من الكركم في النسق الغذائي المخصص بك.
– يحارب الوجع :        
عادةً ما يجيء سن اليأس مقترناً بأنواع مغايرة من الوجع والالتهاب، وأكثر أشكال الوجع شيوعًا هي أوجاع العضلات والصداع ، ولكنها ليست الوحيدة، ومن إمتيازات الكركم هي أنه يعين على مكافحة الوجع الناجم عن الالتهاب، فتأثيره المجأ يجعله مثاليًا لاسترجاع الحركة دون الاحتياج إلى إضافة المزيد من العقاقير إلى حياتك اليومية.
– يحارب الاكتئاب :
حتى لو كنت شخصية سعيدة جدًا طوال حياتك، فهناك دائمًا خطر الاكتئاب الذي يمكن أن يصاحب سن اليأس، وإذا كنت تعانين من تحول في مزاجك، يلزم أن تعرفين أن هناك نفع أخرى من الكركم هي أنه يعين على تنقيح مزاجك، وفيما يتعلق لبعض السيدات، فإن ذلك التحويل خطير جدا ويرتبط على الفور بانقطاع الطمث .

وفي أي حال يلزم الحذر إلى أعراض سن اليأس بهدف اتخاذ الإجراءات الضرورية.ومن بين الأعراض التي يلزم البصر إليها، حضور مشكلات في السبات، وضغط عصبي، والهبات الساخنة،ووجود رغبة ثابتة في البكاء، والشعور بالدونية.
– يحارب الهبات الساخنة :
غالبية السيدات اللواتي يمرن سن اليأس يعانين من الهبات الساخنة مرة واحدة على أقل ما فيها، وهي في الأساس إحساس بالحرارة الشرسة التي تدوم لحظات ضئيلة، وسوف تجعلك تشعرين بخفقان،وسوف تسبب لك العرق على نحو مفرط، وسبب تلك الإشكالية هو هبوط معدلات هرمون الاستروجين، ومن مزايا الكركم هي أنها غنية بمضادات الأكسدة والفيتويستروجنس التي تحارب ظهور وتواتر الهبات الساخنة.
– يخفف من خطر معاناتك من الالتهابات المهبلية وسلس البول :
إن الهبوط نسبة الأوستروجين يضيف إلى خطر المكابدة من العدوى المهبلية، وبمجرد دخولك سن اليأس وبعد سن اليأس، فمن الطبيعي أن تتكبد من تهيج وحكة وإفراز مهبلي غير طبيعي، و من الجائز ايضاًً أن تبدأين في المكابدة من يسير البول، ومن مزايا الكركم أنه يتضمن على مواصفات مضادة للميكروبات ومضادة للفطريات ومضادة للالتهابات.

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire

Remarque : Seul un membre de ce blog est autorisé à enregistrer un commentaire.

Fourni par Blogger.