أعلان الهيدر

الرئيسية الصيد العشوائي :حالات الصيد العشوائي - أضرار الصيد العشوائي - عقوبات ممارسي الصيد العشوائي

الصيد العشوائي :حالات الصيد العشوائي - أضرار الصيد العشوائي - عقوبات ممارسي الصيد العشوائي


الصيد العشوائي
الصيد العشوائي
المقصود به كل أنواع الصيد غير المشروعة، وبشكلٍ عشوائيٍّ دون مراعاةٍ لقوانين البيئة المحلية والعالمية، إذ إنّ أيّ انتهاكٍ لقوانين الصيد يعتبر تجاوزاً يعاقب عليه القانون، فمن أجل إرضاء النزوات الشخصيّة لبعض الصيادين تحت مظلّة الترفيه والترويح عن النفس يقوم الكثير من الأشخاص بالممارسة الخاطئة للصيد، دون مراعاةٍ لكافة المحاذير والقوانين المفروضة والتي تنظم عملية الصيد، وبالرغم من وجود الكثير من إجراءات الردع إلّا أنّ هذه الظاهرة لا زالت منتشرةً ومتناميةً نتيجة لامبالاة العديد من الصيادين.
حالات الصيد العشوائي
 يعتبر الصيد عشوائياً أو محظوراً في الحالات التالية:
صيد الحيوانات في مواسم التكاثر والتزاوج.
عدم امتلاك رخصة تؤهّل صاحبها لممارسة الصيد.
 الصيد خارج الأوقات والساعات المحدّدة للصيد.
استخدام أسلحةٍ غير مشروعةٍ للصيد.
صيد حيواناتٍ موجودةٍ في منطقةٍ محظورة مثل المحميات.
صيد حيواناتٍ تعود ملكيّتها لأشخاص آخرين.
صيد حيواناتٍ مهدّدةٍ بالانقراض، كالدببة البيضاء في المناطق القطبيّة.
صيد حيواناتٍ تقع ضمن البحوث العلمية.
أضرار الصيد العشوائي
 انقراض الحيوانات والنباتات النادرة.
أكبر أسباب اختلال التوازن البيئي. التسبّب بدمار البيئة الطبيعيّة.
 الأذى الذي يلحق بالبشر نتيجة سوء استخدام السلاح غير المرخّص.
 يزيد من انبعاثات الكربون في الغابات الاستوائية.
إنّ إعادة الأسماك ميّتةً إلى البحر تسبّب تلوثه.
يحدث خلل في التوازن البيولوجي.
شراسة بعض الحيوانات، تتسبّب بأذى العديد من الصيادين.
نزوح العديد من الحيوانات إلى مناطق أخرى.
يقضي الصيد العشوائي على التنوّع الحيوي للبيئة.
أشكال الصيد
 العشوائي الصيد المفرط. الصيد غير المنظّم.
 الصيد باستخدام أداوتٍ غير مشروعة.
ممارسة أنشطة الصيد غير المستدامة.
عقوبات ممارسي الصيد العشوائي
 فرضت العديد من الدول عقوباتٍ رادعةٍ على كل من يقوم بممارسة الصيد العشوائي، حرصاً منها على البيئة والثروة الحيوانيّة والنباتيّة في البلاد، ومنها: غرامات ماليّة تختلف حسب الحالة.
مصادرة ما تمّ صيده.
مصادرة الأسلحة المستخدمة في الصيد.
سحب رخصة الصيد.

Aucun commentaire:

Publier un commentaire

Fourni par Blogger.