أعلان الهيدر

الرئيسية معتمدية الحامة من ولاية قابس:خصائصها وأهم حرفها

معتمدية الحامة من ولاية قابس:خصائصها وأهم حرفها


حرف الجلود والأحذية
معتمدية الحامة من ولاية قابس:خصائصها وأهم حرفها
الحامة إحدى مدن الجمهورية التونسية، تقع في ولاية قابس بالجنوب الشرقي و يبلغ عدد سكانها 120000 حسب إحصائيات سنة 2014. 
سميت قديما بمدينة النحاس وهي تلقب اليوم ببوابة الصحراء أو واحة الصحراء تمتاز بالمناظر الصحراوية الخلابة وجمال واحاتها الغناء و بمياهها الجوفية الحارة تبعد عن ولاية قابس قرابة ال30 كم. من قرى الحامة نجد الدبدابة،الصمباط، المزارع، القصر، منزل الحبيب، بشيمة، الخبيات،وادي النور.
 تشتهر مدينة الحامة بحماماتها الحارة وهي حمامات ذات مياه طبيعية ساخنة التي تكون درجة حرارتها 44 درجة ولها العديد من الخــصوصيات العلاجية.
السكان
سكانها من العرب الوافدين من شمال وجنوب الجزيرة العربية خاصة قبائل بنو هلال وبنو سليم وبني زيد لذلك تسمى أحيانا ببني يزيد وبنو يزيد هم فرع من قبيلة بني سليم بضم السين جاؤو خلال التغريبة الهلالية واستقرو بالحامة وهم أربعة أفخاذ / الصهبة / الخرجة / الحمارنة / والأصابعة.. ويتفرّع بنو يزيد اليوم إلى عدّة فروع ينتشرون على كامل تراب مدينة الحامّة وضواحيها إذا فالنسب العربي القحّ هو ما ما يفسر تمسك أهلها بالعادات العربية الاصيلة كالكرم والجود والفروسية بالإضافة إلى محافظة أهلها على لهجة عربية اقرب ما تكون إلى اللهجة الخليجية المستعملة اليوم.
الفلاحة
أهم منتجاتها الفلاحية إضافة إلى تربية المواشي والإبل التمور والرمان و الفلاحة البيولوجية و خاصة إنتاج  طماطم .
حرف النسيج
إشتهرت الحامة  بالزربية و المرقوم و الكليم إضافة إلى أصناف أخرى من المعلقات الحائطية و النسيج. فمن الشمال إلى الجنوب, في المدن و القرى, عبر الزمان و إلى هذا اليوم تعتبر أنشطة النسيج منتشرة بغزارة في كل الجهات.
إنّ قطعة النسيج الواحدة, إلى جانب تلبيتها للحاجيات اليومية الإستعماليّة،فهي أحيانا توظف في عديد الأغراض الأخرى مثل الفليج، الحمل، الغرارة، الوزرة، الحولي، الحمبل و القتيف، و كلها أنواع من النسيج التي تأثر زخرفها بأنماط الزينة المتواجدة على اللباس و كذلك بالخصوصيات الجهوية.
حرف الجلود والأحذية
حرف الجلود والأحذية
تشتمل حرف الجلد التي شهدت تطورا ملحوظا في القديم، على فن صناعة السرج والتطريز على الجلد، وصناعة الحذاء التقليدي (البلغة) وعدة مواد أخرى ذات أغراض منفعية.
لقد كانت صناعة سرج المناسبات تهيمن على جميع حرف الجلد حيث أن السرج بتطريزه المتنوع يمثل أروع ما يصنع من هذه المادة.
يشكل السراجون إلى مطلع هذا القرن إحدى أهم التجمعات المهنية في أسواق المدينة حيث يساهمون في تنشيط حركة الدكاكين بسوق " السراجين" بالعاصمة.
أمـــا التجمع المهني الآخر والهام لحرفي الجلد فكان يمثله صانعو البلغة المتجمعين في ســــوق " البلاغجية" لصناعة البلغة الرجالية والنسائية. لقد ازدهرت صناعة البلغة عندما كانت الحذاء الوحيد الذي يستعمله الرجال والنساء من كل الطبقات الاجتماعية في المدينة والريف داخل البيت وخارجه.
حرف الجلود والأحذية

Aucun commentaire:

Publier un commentaire

Fourni par Blogger.