أعلان الهيدر

الصحة المهنية


الصحة المهنية
الصحة المهنية
حقوق العامل و السلامة و الصحة المهنية
السلامة والصحة المهنية (OSH) مجال متعدد التخصصات المعنية بحماية سلامة وصحة ورفاهية الأشخاص الذين يعملون في عمل أو وظيفة، أمن الأفراد في مكان العمل، الأمن الصناعي في أماكن التصنيع... إلخ،  وبدايات مفهوم الصحة و السلامة المهنية عالمياً ترجع لعام 1950، تقاسمت منظمة العمل الدولية (ILO) International Labour Organization ومنظمة الصحة العالمية (WHO) World Health Organization  تعريف مشترك للصحة المهنية،  وتم اعتماده من خلالهما - منظمة العمل الدولية المشتركة / منظمة الصحة العالمية- باعتبارهما الجهات المعنية بالصحة المهنية، و كان ذلك في دورة الانعقاد الأولى في عام 1950، ثم نقح في الدورة الثانية عشرة في عام 1995؛ التعريف كما يلي:
"يجب أن تهدف الصحة المهنية إلى: الحفاظ على و تعزيز أعلى درجات السلامة البدنية والعقلية والرفاهية الاجتماعية للعمال في جميع المهن، ولا يتضرر العمال من النتائج الصحية الناجمة عن ظروف عملهم، وحماية العاملين من مخاطر العمل الناجمة عن العوامل ذات التأثير السلبي على الصحة، والحفاظ على العامل في بيئة مهنية ملائمة لقدراته الفسيولوجية والنفسية، الخلاصة؛ القدرة على التكيف و الموائمة بين متطلبات العمل و صحة و سلامة و أمان الإنسان القائم بهذا العمل.
يتلخص التركيز الرئيسي في مجال الصحة المهنية على ثلاثة أهداف مختلفة:
1- صون وتعزيز صحة العمال والقدرة على العمل؛
2- تحسين بيئة العمل والحرص على أن تصبح مواتية للسلامة والصحة؛
3- تنمية منظمات العمل و الثقافات الصحية فيها، و التي تعمل في اتجاه دعم الصحة والسلامة في العمل، وكل ما يعزز المناخ الاجتماعي ونظم التشغيل السلس إيجابياً، و تعزيز الإنتاجية.
والقصد من مفهوم ثقافة العمل في هذا السياق يعني انعكاسا لنظم القيم الأساسية التي اعتمدتها المؤسسة المعنية، ومثل هذه الثقافة تظهر انعكاساتها في تطبيقات فعلية للنظم الإدارية وسياسة شؤون الموظفين، ومبادئ السياسات المشاركة والتدريب، وإدارة الجودة بصفة عامة.
إجراءات الأمن و السلامة كأحد أهم عناصر معايير الجودة:  نظراً للتنافسية العالمية في جميع مجالات العمل، و الحاجة الدائمة للنظم المعتمدة للجودة كدليل على حسن السمعة في التنفيذ و الفعالية في الأداء، أصبح لزاماً على كل هيئة عمل أن توضح برنامجها التفصيلي في نظم التأمين و السلامة على كافة المستويات البشرية و المادية و ما بينهما من تشابك علاقات؛ حيث تنوعت مجالات و تخصصات الأمن و السلامة حسب مجال العمل؛ و الأمثلة كثيرة لا حصر لها:
         الأمن و السلامة في المكاتب الحكومية؛
         الأمن و السلامة في المستشفيات؛
         الأمن و السلامة في الجامعات/ المدارس؛
         الأمن و السلامة في المحال التجارية و أماكن التسوق؛
         الأمن و السلامة في البنوك؛
         الأمن و السلامة في المعامل و المختبرات باختلاف أنواعها؛
         الأمن و السلامة في المصانع و مواقع الإنتاج، و يشمل سلامة العامل، و سلامة المنتج و من سيتداول هذا المنتج؛
         الأمن و السلامة في مسارات الطرق العامة، و مسارات الطرق المؤدية لمكان العمل، ومسارات الطرق الخاصة؛
         الأمن و السلامة في وسائل المواصلات من حيث توفيرها إذا تطلب الأمر، و مواصفات المركبة؛
عناصر الأمن و السلامة للعامل في بيئة العمل:
عنصر الأمن الجسدي؛ و يرتبط بتجهيزات مكان العمل من حيث:
         مبنى العمل، تجهيزات المبنى، التنظيم الداخلي للأثاث و المحتويات و معدات الأمن.
         الأمن  و السلامة للخامات التي سيتم التعامل معها أو استهلاكها؛
         توقيتات عمل لاستيفاء الاحتياجات الفسيولوجية؛ مثل الحاجة إلى فترة توقف عن العمل لتناول الطعام؛

Aucun commentaire:

Publier un commentaire

Fourni par Blogger.