أعلان الهيدر

دار الضيافة في المغرب


دار الضيافة في المغرب

دار الضيافة في المغرب
تعتبر دار  الضيافة في المغرب مؤسسات خاصة للإقامة لها طابع سياحي، تتميز بطبيعتها الخاصة وقدرتها الاستيعابية المحدودة ووجودها في بيئة لها أهمية تراثية وسياحية مهمة.
وأعدت جمعية دور الضيافة لمراكش والجنوب دليلاً يتوجه إلى السياح الذين يختارون الإقامة بدور الضيافة. ويؤكد الدليل على مجموعة من التفاصيل التي تأخذ مضمونها من ضرورة الوصول إلى جو متناسق من التعايش بين الثقافات، وهكذا ولأجل مراعاة الحشمة التقليدية يوصي الدليل بارتداء ملابس لائقة وتجنب السراويل والفساتين القصيرة، وأن يتجنب الأزواج عرض مشاعرهم أمام العموم، كما يوصي بعدم تعريض الجسد لأشعة الشمس فوق أسطح الدور من دون لباس لائق، لافتاً الانتباه إلى أن سكان المدينة ينزعجون من أن تؤخذ صور فوتوغرافية لمنازلهم أو لوسط دورهم، كما لا يسمحون لغريب بأن يتلصص على سطوح منازلهم.
ولأجل مراعاة التقاليد الدينية، يوصي الدليل بأن توضع المشتريات من الخمور في أكياس ساترة لها أثناء المشي في الشارع، وذلك من باب اللياقة ومراعاة شعور سكان المدينة. الدليل يتضمن كذلك ميثاق جودة موجها إلى المنخرطين في الجمعية، حيث يحدد التزامات تنحصر في الاستقبال وعرض طريقة التسيير والقانون الداخلي لكل دار في وثيقة منشورة أو تسلم للزبون الذي يتعين إحاطته لدى وصوله بالعناية اللائقة وجعله يشعر كما لو أنه في بيته.
الدليل يؤكد كذلك على الشفافية، من جهة دراسة كل طلب حجز بعناية دقيقة، وأن تكون إجراءات الحجز بسيطة تستجيب لما اتفق عليه أصلاً مع الزبون، وأن تكون الوثائق الدعائية والصور المنشورة في الانترنت مطابقة للواقع، وأن تقدم دار الضيافة خدمة جيدة تتناسب مع ثمنها: استقبال متميز، نظافة مطلقة، نظافة العاملين في الدار، تقديم فطور مغربي (عدا طلب مغاير من لدن الزبون)، تجهيزات صحية في حالة جيدة للاستخدام، أسرة مريحة، ومناشف نظيفة. كما يؤكد على الخصوصية، من جهة، وأن تتسم الدار بحجم إنساني يتناسب مع قدرتها الاستيعابية المحدودة، وأن تتسم الخدمة داخل الدار بمراعاة خصوصيات الزوار. ولكي يضمن الزبون حرية الدخول والخروج حسب ما يلائم تنقلاته، فالدليل يدعو إلى ضرورة حضور دائم لأحد عمال دار الضيافة. وحرصاً على ضمان حرية الزبون في استعمال وقته، فإن أوقات تقديم الإفطار وتوضيب الغرف يجب أن تدرج في برنامج يتوافق وبرنامج الزبون (أما الحالات الاستثنائية فتدون في وثيقة الاستقبال أو يشار لها من طرف مضيف الدار). وبشأن مسايرة الدار لطابعها التقليدي الأصيل، يلح الدليل على أن تتميز كل دار بطابع خاص، وأن تكون مرممة بمواد من صنع تقليدي، وأن يتميز التزيين بذوق رفيع. كما يؤكد الدليل على احترام القوانين والتشريعات الجاري العمل بها من جهة الالتزام بالتأمين على الدار، حتى يمكن تغطية أخطار الحوادث المحتملة خلال الإقامة، والتصريح بالمؤسسة طبقاً لنصوص الأحكام والقوانين والالتزامات الجاري العمل بها في المغرب في مجال الإيواء.

Aucun commentaire:

Publier un commentaire

Fourni par Blogger.