أعلان الهيدر

الرئيسية قمة التضامن شعر: منصور أبو مصطفي

قمة التضامن شعر: منصور أبو مصطفي


  قمة التضامن شعر: منصور أبو مصطفي
  قمة التضامن شعر: منصور أبو مصطفي
قمة التضامن
 حيُّوا الرياضَ تجددُ الأمجادَا
أضحى التضامنُ عدةً وعتادَا!!  صقرَ العروبةِ يا سليلَ جَحَاجحٍ
أحْسَنتَ كالسلفِ الكرامِ وِفَادَا!!  أوَ لَيْسَ والدُكمْ موحدَ دولةٍ
أحيا التراثَ عقيدةً وبلادا؟!  صَوّبتَ للعلياء جُهدك داعيا
فجمعتَ يعربَ أمة وقيادا  آثَرْتْ للإسِلام أصوبَ منهجٍ
وسطٍ يعيدُ تفاهُماً ووِدَاداً  ودفعْتَ كُلَّ رزيَّة حلّتْ بهمْ
بعزيمةٍ قد ذوّبَتْ أحقاداً  أرياضُ بثي للزهور وقبّلي
فالوحدةُ الكبرى غدتْ ميعادا!  ها همْ ببيتِ العزِّ قادةَ أمةٍ
يتعانقونَ أخوةً ووِدادا
وعلى الجميع يضوعُ عطرَ محبةٍ  وبشاشةٍ غمرتْهُمُ إسعادا
مِنْ أطلسٍ حتى الخليج توافدُوا  يبنونَ صرحَ كرامةٍ وسيادا
غدتِ الرياضُ خميلَ آمالٍ لهمْ  يجدونَ كُلَّ مشورةٍ ومُرادا
وَأَدوا القطيعةَ والخلافَ ويَمَّمُوا  غيثاً يعمّ سهولَهمْ ونجَادا
أوَ لَسْتَ مَنْ جعلَ التآخي شِرْعةً  يجدونَ عندكِ حكمةً ورَشادا؟!
يتشاورونَ ويدفنونَ همومَهُمْ  يَطوْوُنَ حقبةَ فرقةٍ وبُعادا
بالأمس كانَ بمكة أسطورةٌ  أوَ لَيْسَ مَنْ بالخافقينِ أشادا!!
فَبَنوُ فلسطينَ الأشاوسُ بُدَّلوُا  دون النضالِ كوارثاً أصْفادا
ألقى حناحيْهِ الفناءُ على الحِمَى  يغتالُ منهُ جماعةً وفُرادا
أوَ مَا نَظَرْتَ إلى الفصائل مشفقاً
لما رأيت تقاتلاً وعنادا؟!

Aucun commentaire:

Publier un commentaire

Fourni par Blogger.