أعلان الهيدر

الرئيسية أنواع و إشكال المناطق الحساسة عند الرجل و المراة

أنواع و إشكال المناطق الحساسة عند الرجل و المراة


أنواع و إشكال القضيب والفرج و ما يناسب كل واحد منهم
يشترك كلا الجنسين في الوصول للذروة عند اللقاء، و يختلف كل منهما في الطريقة للوصل للإشباع:
أما الرجل فيستطيع الوصول للذروة والاستمتاع مع أي أنثى. وأما المرأة فعوالم مختلفة إذ لكل أنثى صنف خاص ومواصفات خاصة في نوعية الرجل وفي الغالب لا تصل المرأة للمتعة الكاملة إلا إذا وجدت القضيب المفصل خصيصا لفرجها.
وفي هذا المقال من مدونة بانوراما الحياة سوف نذكر أنواع القضيب لكل رجل ، وأنواع الفرج لكل امرأة وما يناسب كل نوع:
أولاً: أشكال القضيب:     
هناك عدة إشكال للقضيب وسوف أتكلم عن كل نوع منها.
1-    القضيب النحيف القصير:
وهذا في الغالب يكون أداؤه الجنسي ضعيف ولا يُشبع المرأة.
2-    القضيب النحيف الطويل:
 وهذا في الغالب يكون أداءه متوسط وتفضله النساء اللواتي تكون شهوتهن حارة وسريعة.
3-     القضيب العريض المتوسط الطول:
و هذا النوع يحتل المرتبة الأولى من حيث قوة الأداء ويناسب أغلب النساء، وصاحب هذا النوع تجده غالبا يعاني من الشبق الجنسي وعنده فرط في ممارسة الجنس، وهذا النوع تفضله المرأة الرومانسية ذات الشهوة العميقة.
4-     القضيب العريض الطويل:
 وهذا لا يناسب إلا المرأة الثلاثينية فما فوق، وصاحب هذا النوع عنده حدة في الجنس لكنه سرعان ما تخمد ناره.

ثانياً : أنواع فرج المرأة وما يناسب كل نوع من قضيب الرجل:
النساء في الشهوة على أصناف وطبقات مع ما يقابلها من الذكور المتنوعة الأحجام، و هذه أنواعهن وما يناسب كل نوع من قضيب:
1-    المتشحمة:
 وهي الممتلئة الفرج بالشحم وهذه لا تستمع إلا بالذكر الطويل الذي يبلغ أقصي فرجها.
2-    اللزقة:
 وهي المنظم فرجها إلى ما حوت جوانبه الذي قل الشحم فيه وهزل وبقي ملتزقا بما عليه مسترخيا لعدم شحمه، وهذه لا تجد لذة الجماع إلا بالذكر الغليظ القصير الذي يرد ما التصق إلى حاله، ولا يعجبها سواه .
3-     العقراء:
و هي التي يعقر فرجها لاستحكام
شهوتها و إفراط الشبق وعدم الجماع وهذه لا يشفي غليلها الا الذكر الغليظ الكبير الحشفة ليسد منها مواضع التعقر،  ويصل إلي مواضع اللذة .
4-    الجوفاء:
 وهي التي عريت جوانب فرجها، وبعدت مسافة ما بين فتحة فرجها و بظرها وأكثر ما يكون في النساء الطوال , وصاحبة ذلك لا تجد لذة الجماع إلا بالذكر الغليظ الطويل وهي شديدة الغضب عند الجماع وذلك لتقصير الرجل عن بلوغ لذتها .
5-    الملتحمة:
 وهي التي اسفل فرجها وأعلاه شيء واحد مع قرب مسافة شهوتها و إنزالها،  وهذه ليس لها أحب من الرجل السريع الإنزال، ومتى طال جماع الرجل لها وأبطئ إنزاله وجدت لذلك ألما شديدا .
6-    الشفراء:
وهي التي جف اللحم بجانبي فرجها وشفر بجانبه وخلا من اللحم وليس لها شيء أرفع عندها و أرفق من الطويل الدقيق. إذا كانت مائلة إلى الجانب الذي قد خلا من اللحم ومتي لم تكن على جنبها لم تجد للجماع لذة ولم ينزل لها شهوة .
7-   المتحقنة:
 وهي الغليظة حيطان الفرج من خارجه والقليلة الامتلاء من داخله والذي قد انحقنت فيه الشهوة لعدم الجماع، وهذه لا تجد لذة الجماع إلا بالذكر الصلب الشديد ولا يعجبها سواه ولا ينزل لها شهوة لا صاحب هذا الذكر.
8-     القعراء:
 وهي التي اتسع فرجها من فرط الرطوبة وبرد داخله وهذه لا تجد لذة الجماع ولا يترك لها شهوة إلا بالسحاق لأنه يحمي ظاهر فرجها وتغور الحرارة فيه فتنزل شهوتها و اما الرجل فلا يجد عندها لذة.

Aucun commentaire:

Publier un commentaire

Fourni par Blogger.