أعلان الهيدر

الرئيسية حب الوطن غريزة عند الإنسان

حب الوطن غريزة عند الإنسان


 حب الوطن غريزة عند الإنسان
 حب الوطن غريزة عند الإنسان 
شعورٌ كمْ خفقت به القلوب ، وشوقٌ كم كلَفَت به الأفئدةُ ، وحنينٌ يزلزل مكامنَ الوجدان ، حبٌّ أطلقَ قرائحَ الشعراءِ ، وهوى سُكبت له محابر الأدباءِ ، وحنينٌ أمضّ شغافَ القلوب ، وإلفٌ يأوي إليه كرام النفوس ، حبٌّ لم تخلُ منه مشاعر الأنبياء ، ووُدٌ وجدَ في قلوب الصحابة والأصفياء ، بل هو شعور تغلغل في دواخل الحيتان تحت الماء ، ورفرفت لأجله أجنحة الطير في السماء، إنه - أيها المسلمون- حب الأوطان.
وقال أهل الأدب : " إذا أردت أن تعرف الرجل فانظر كيف تحننه إلى أوطانه ، وتشوقه إلى إخوانه ، وبكاؤه على ما مضى من زمانه
والمحبة للأوطان والانتماء للأمة والبلدان أمرٌ غريزيٌ ، وطبيعةٌ طبعَ اللهُ النفوس عليها ، وحينَ يولدُ الإنسانُ في أرضٍ وينشأُ فيها فيشربُ ماءَها ، ويتنفسُ هواءَها ، ويحيا بين أهلها ؛ فإن فطرته تربطه بها ، فيحبُّها ويواليها ، ويكفي لجَرْح مشاعر الإنسان أن تشير بأنه لا وطن له
وحب الوطن فطرة رفع من شأنها الإسلام ، لذلك اتفق الفقهاء على أن العدو إذا دخل دار الإسلام يكون قتاله فرض عين على كل مسلم
وقد اقترن حب الأرض بحب النفس في القرآن الكريم ؛ قال عز وجل : ( وَلَوْ أَنَّا كَتَبْنَا عَلَيْهِمْ أَنْ اُقْتُلُوا أَنْفُسكُمْ أَوْ اُخْرُجُوا مِنْ دِيَاركُمْ مَا فَعَلُوهُ إِلَّا قَلِيل مِنْهُمْ ... ) [النساء: 66] ، بل ارتبط في موضع آخر بالدين ؛ قال تعالى : ( لَا يَنْهَاكُمْ اللَّه عَنْ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّين وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَاركُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّه يُحِبّ الْمُقْسِطِينَ ) [الممتحنة: 8

Aucun commentaire:

Publier un commentaire

Fourni par Blogger.