أعلان الهيدر

الرئيسية أنواع الفيتامينات وفوائدها وأين توجد

أنواع الفيتامينات وفوائدها وأين توجد


أنواع الفيتامينات وفوائدها وأين توجد

أنواع الفيتامينات وفوائدها وأين توجد

الفيتامينات يحصل الجسم على الفيتامينات من الأطعمة المختلفة، حيث تعتبر هذه الفيتامينات مركّبات عضوية يحتاج الجسم كميّات قليلة منها ولا يستطيع إنتاجها أو توفيرها بكميات كافية، لذلك يحتاجها من مصادر خارجيّة، وهنالك ثلاثة عشر نوعاً من الفيتامينات، حيث تختلف الكمية التي يحتاجها الجسم من كل نوع، ولكل فيتامين وظيفة معيّنة يفعلها، وتصنّف هذه المركّبات إلى نوعين رئيسين هما؛ الفيتامينات الذائبة في الماء، والفيتامينات الذائبة في الدهون، ويخزن الجسم الفيتامينات الذائبة في الدهون بسهولة، ويمكن امتصاصها في الأمعاء، أمّا الفيتامينات الذائبة في الماء فلا يستطيع الجسم الاحتفاظ بها
أنواع الفيتامينات وفوائدها ومصادرها
فيتامين أ
 يعتبر فيتامين أ من الفيتامينات المهمّة لتطوّر ونموّ الإنسان، كما أنّه يُعتبر ضرورياً للرؤية، وجهاز المناعة، والتكاثر، وغيرها من الوظائف، وهو مضادّ أكسدة قوي، وله تأثير على التعبير الجيني والنمط الظاهري (بالإنجليزيّة: Phenotype) وذلك لأنّه يعمل في الجسم كالهرمون، ويوجد هذا الفيتامين في العديد من المصادر الغذائيّة؛ كالأسماك الدهنية، واللحوم، ومنتجات الحليب، والأجبان، والبيض، والكبد، وزيت السمك، بالإضافة إلى الخضار والفواكه برتقالية اللون والغنيّة بالبيتا كاروتين كالبروكلي، والكوسا، وغيرها.
وتعتبر النساء الحوامل، والأشخاص الذين يعيشون في الدول النامية هم الأكثر عرضة للإصابة بنقص هذه الفيتامين، وهنالك العديد من الفوائد لفيتامين أ، ومنها:
 تقليل خطر الإصابة بالسرطان، وخاصّةً سرطان الرئة، والبروستات، والقولون.
المساهمة في علاج مرضى السكري النمط الثاني، حيث يساعد على إعادة مستوى السكر في الدم لوضعه الطبيعي وذلك بحسب دراسة تم إجراؤها على الفئران.
 تعزيز صحّة الجلد والشعر، وذلك من خلال دور هذا الفيتامين في بناء أنسجة الجسم.
فيتامين هـ
يعتبر فيتامين هـ من مضادات الأكسدة التي تحمي خلايا الجسم من التلف، وهي من أنواع الفيتامينات التي تذوب في الدهون، بالتالي فإنّ الجسم يستطيع تخزينها، ويوجد هذا الفيتامين في العديد من المصادر الغذائيّة؛ كبذور دوار الشمس، والبندق، واللوز، والفول السوداني، والسبانخ، والبروكلي، وفاكهة الكيوي، والطماطم، والمانجو، كما يمكن الحصول عليه بتناول المكمّلات الغذائيّة، ولهذا الفيتامين العديد من الفوائد الصحيّة، ومنها:
 يمكن أن يساعد على إصلاح الخلايا التالفة في الجسم.
يقلّل من الأضرار التي تسبّبها الجذور الحرّة.
 يبطّئ عملية الشيخوخة لخلايا الجسم.
فيتامين د
 يستطيع الجسم إنتاج فيتامين د عند التعرّض لأشعة الشمس، لذلك يطلق عليه اسم فيتامين أشعة الشمس، ويعتبر هذا الفيتامين من العناصر الضروريّة لصحة العظام والأسنان، وهو من الفيتامينات الذائبة في الدهون، ولأخذ حاجة الجسم من هذا الفيتامين يقدّر بأنّه يجب التعرض لأشعة الشمس من مرتين إلى ثلاث كل أسبوع مدّة تتراوح بين خمس إلى عشر دقائق في اليوم للسماح للجسم بإنتاجه، ومن مصادره الأخرى؛ زيت كبد سمك القدّ، والبيض، وسمك التونا، والسلمون، والسردين، وفطر المايتاكى (بالإنجليزية: Maitake mushrooms)، والحليب المدعّم خالي الدسم، وله العديد من الفوائد الصحيّة، ومنها:
 يساعد على امتصاص الجسم للكالسيوم في الأمعاء ممّا يساهم في تعزيز صحة العظام.
يقلّل فرص الإصابة بالإنفلونزا.
 يقلّل خطر الإصابة بمرض السكري.
 يعزّز صحّة الأطفال، فيما يرتبط نقصه بزيادة خطر الإصابة ببعض الأمراض مثل التهاب الجلد التأتبي في مرحلة الطفولة وغيرها.
يساهم في المحافظة على صحة الحامل والجنين خلال فترة الحمل. يساعد على الوقاية من الإصابة بالسرطان.
فيتامين ج
 يعتبر فيتامين ج من المواد الغذائيّة الأكثر فعالية، وهو من الفيتامينات الذائبة في الماء، وله العديد من المصادر الغذائيّة؛ كالشمام، وعصير البرتقال، والبروكلي، والفلفل الأخضر، والملفوف الأحمر، والكيوي، وعصير الطماطم، ويساهم هذا الفيتامين بتزويد الجسم بالكثير من الفوائد، ومنها:
يقلل من خطر الإصابة بالسكتات الدماغية.
 يقلّل من ظهور علامات التقدّم في العمر كالتجاعيد، وجفاف الجلد.
 يحسّن من حالة التنكّس البقعي.
 يقلل خطر الإصابة بالالتهابات
. يقلل خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والسرطان.
فيتامين ب
 يسمّى فيتامين ب1 أيضاً بالثيامين، ويساعد الجسم على استخدام الكربوهيدرات كمصدر للطاقة، وهو من الفيتامينات الذائبة في الماء، ويُخرج الجسم الزائد منها مع البول، ويمكن أن يرتبط نقص هذا الفيتامين بحدوث مشاكل عقلية، كالارتباك، أو فقدان الذاكرة قصيرة الأمد، كما يمكن أن يؤدّي ذلك لإضعاف العضلات وغيرها من الأعراض، ويوجد هذا الفيتامين في عدد من المصادر الغذائيّة؛ كالحبوب الكاملة، واللحوم، والخميرة، والمكسّرات، والكبد، والبيض، وبعض الخضار، والفواكه، كالقرنبيط، والبطاطا، والهليون، ومن جهةٍ أخرى فإنّ لفيتامين ب1 العديد من الفوائد، ومنها:
يساعد على الوقاية من حدوث أي مضاعفات في كل من الدماغ، والجهاز العصبي، والمعدة، والأمعاء، والقلب، والعضلات.
 يساهم في عملية تدفق الإلكتروليت (بالإنجليزيّة: Electrolyte) من الخلايا العصبيّة والعضليّة وإليها.
يقلّل خطر الإصابة بمرض البيري بيري الذي يسبّب اضطرابات في الأعصاب، والجهاز الهضمي، والقلب.

Aucun commentaire:

Publier un commentaire

Fourni par Blogger.