أعلان الهيدر

الرئيسية أهمية النظام والانضباط داخل القسم

أهمية النظام والانضباط داخل القسم


أهمية النظام والانضباط داخل القسم
أهمية النظام والانضباط داخل القسم
الانضباط والنظام عنصر مهم وأساسي في أي مجتمع من المجتمعات لتحقيق أهدافه وسلامة أفراده، فجميع المؤسسات الناجحة تتميز بأنها بنيت على احترام السلطة ومن يمثلها وأنظمتها وقوانينها. والانضباط المدرسي له أهمية كبيرة في المؤسسات التربوية بمختلف مستوياته، إذ أنه محور العملية التربوية ، وأساس نجاحها وتحقيق أهدافها ولا يقتصر دور الانضباط على إسهامه في الرفع من مستوى التلميذ بل يتعدى ذلك إلى تحقيقه أحد الأهداف التربوية السامية وهو الإسهام في نمو التلميذ الخلقي والاجتماعي الذي لا يمكن أن يتحقق إلا في مؤسسات تربوية غير منضبطة، وترجع أهمية الانضباط إلى :
ـ إن الانضباط شرط أساسي للتدريس والتعلم فانضباط التلميذ يحقق للمدرس تحكما في عملية التدريس ليصبح بمقدوره إكسابهم العلوم والمعارف والمهارات التي يخطط لها. ودون الانضباط لا يمكن أن يكون هناك تدريس فعال مما قد يؤدي إلى انخفاض في تحصيل التلاميذ الدراسي ..
ـ إن الانضباط مهم للجانب الاجتماعي في المدرسة ، فهو يسهل الاتصال والعلاقات الاجتماعية الجديدة بين التلاميذ أنفسهم ومعلميهم وإدارة المدرسة إنه يسهم في إيجاد بيئة مدرسية محببة للتلميذ ومشجعة على التعلم. ويسهم كذلك في تحقيق مجتمع ذي سلوك حضاري في تعامله مع الآخرين والممتلكات العامة وفي التزامه بأنظمة المجتمع.
ـ الانضباط يعلم أهمية التعاون بين أفراد مجتمع المدرسة أو المجتمع بشكل عام لتحقيق هدف معين. فعدم الانضباط وهدر الموارد يؤدي إلى تشتت الجهود.
ـ الانضباط يعلم أهمية التنظيم والتخطيط لإنجاز أي عمل وبدونه تعم الفوضى وعشوائية العمل، وينعكس هذا على أداء التلميذ مستقبلا عندما يدخلون سوق العمل، دون كفاءات أساسية لابد من توافرها لدى من يشغل أي مهنة من المهن.
ـ الانضباط يعلم التلميذ منذ مرحلة مبكرة من حياتهم أهمية احترام حقوق الآخرين وكرامتهم وحرياتهم

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire

Fourni par Blogger.